نور تريندز / التقارير الاقتصادية / سادس أكبر اقتصاد في العالم يعاني ركود للمرة الأولى في 11 عاماً
بريطانيا، النشاط الخدمي، الاسترليني
بريطانيا، النشاط الخدمي، الاسترليني

سادس أكبر اقتصاد في العالم يعاني ركود للمرة الأولى في 11 عاماً

كشفت بيانات اليوم الأربعاء، أن اقتصاد المملكة المتحدة يعاني من أكبر انكماش على الإطلاق في فترة الثلاثة أشهر المنتهية في يونيو، ليدخل في حالة ركود اقتصادي للمرة الأولى منذ 11عامًا، حيث دفعت إجراءات إغلاق فيروس كورونا البلاد رسميًا إلى الركود.

وأكدت بيانات رسمية صادرة عن مكتب الاحصاء الوطني البريطاني، أن سادس أكبر اقتصاد في العالم قد دخل في حالة ركود، حيث سجل الناتج المحلي الإجمالي تراجع -20.4% خلال الفترة من أبريل وحتى يونيو الماضي.

وتشير البيانات إلى أن الناتج المحلي الإجمالي للمملكة المتحدة قد انخفض بمعدل قياسي بلغ 20.4٪ في الربع الثاني 2020، وهو ثاني انخفاض ربع سنوي على التوالي بعد أن انخفض بنسبة 2.2٪ في الربع الأول 2020.

وعلى الرغم من الضعف في الربع الثاني2020، كان هناك بعض الانتعاش في يونيو حيث بدأت القيود الحكومية على الحركة في التراجع.

ويقول وزير المالية ريشي سوناك لدينا “خيارات صعبة في المستقبل”، حيث تعاني المملكة المتحدة من تراجع أكبر في الناتج المحلي الإجمالي من ألمانيا وفرنسا واليابان، وكانت هناك لمحة عن الانتعاش في يونيو حيث استأنفت المطاعم والفنادق التداول بعد الإغلاق، ولكن هناك طريق طويل لنقطعه لموازنة التأثير الشديد على الاقتصاد.

وتابع سوناك، أن أرقام اليوم تؤكد أن الأوقات العصيبة تعيشها المملكة الآن “لقد فقد مئات الآلاف من الأشخاص وظائفهم بالفعل، وللأسف في الأشهر المقبلة سيفقد الكثيرون ذلك”.

وأشار أن التحديات التي يواجهها الاقتصاد بمثابة ضربة أخرى للعديد من العلامات التجارية للبيع بالتجزئة، والتي كانت بالفعل في حالة اضطراب قبل الإغلاق ووقف التسوق غير الضروري في المتاجر الفعلية، وتؤكد العناوين الرئيسية أن الركود الاقتصادي سوف “يستيقظ ويهز” العديد من المستهلكين الذين يقيّمون

وشهد الاقتصاد نمواً في مايو الماضي ليتسارع في يونيو الماضي، عندما توسع الاقتصاد بنسبة شهرية 8.7٪ زيادة قياسية في شهر واحد وأقوى قليلاً من توقعات الاقتصاديين في استطلاع أجرته رويترز.

وتوقع بنك إنجلترا الأسبوع الماضي أن الأمر سيستغرق حتى الربع الأخير من عام 2021، حتى يستعيد الاقتصاد السابقة، وحذر من أن البطالة من المرجح أن ترتفع بشكل حاد.

وسيتوقف أي قرار بضخ المزيد من التحفيز في الاقتصاد من قبل بنك إنجلترا ووزير المالية سوناك على وتيرة النمو في الأشهر المقبلة، وما إذا كانت القطاعات الأكثر تضررًا مثل تجارة التجزئة وجهاً لوجه وسفر الأعمال تتعافى تمامًا.

تحقق أيضا

العملات،الفوركس، اليورو

اليورو عند أدنى مستوى في شهرين

تراجع اليورو لأقل مستوى في شهرين اليوم الأربعاء بعدما تضافرت بيانات اقتصادية إيجابية من الولايات …