نور تريندز / تعلم التداول والاستثمار / نور كابيتال | لقاء محمد حشاد على شاشه دبي 04/10/2021

نور كابيتال | لقاء محمد حشاد على شاشه دبي 04/10/2021

في إطار لقاء محمد حشاد، رئيس قسم الأبحاث والتطوير في نوركابيتال وعضو لجنة الفنيين الأمريكيين، على تلفزيون دبي اليوم الاثنين، تحدث “حشاد” عن عدد من التطورات التي تشهدها الأسواق خلال الأسبوع الجاري وأبرزها: 

أولًا: اجتماع أوبك+

تمسكت أوبك+ بخيار رفع الإنتاج النفطي إلى 400 ألف برميل، فهل من المرجح أن تزيد من إنتاجيتها بعد ذلك لتصل إلى 800 ألف برميل في ظل قوة الطلب الحالي؟

أوضح “حشاد” أن النفط كان واحدًا من أكثر الأصول نشاطًا وحركة في الآونة الأخيرة حيث سجل أعلى مستوياته للجلسة السادسة على التوالي. 

فقد وصل برميل خام نايمكس يهاجم مستوى 76 دولار للبرميل الواحد. فهناك مجموعة من العوامل التي تكاتفت لدفع أسعار النفط إلى أعلى على رأسهم تحسن الطلب العالمي بشكل ملحوظ نتيجة تخفيف قيود الإغلاق بالإضافة إلى تحسن الوضع الصحي داخل العديد من الدول على رأسها الدول المستهلكة للنفط. 

كما نشاهد الآن طفرة في واردات الهند من النفط، وهي أكبر مستهلك للطاقة في العالم. 

ومن جهته، يعتقد “حشاد” أن أوبك + قد تعلن عن زيادة ب800 ألف برميل لشهر واحد ومن شأن ذلك أن يضغط على الأسعار أو يحد من ارتفاع النفط.

فيما يرى “حشاد” أن النفط بعد قرار تحالف الأوبك قد يميل إلى التراجع.

ثانيًا: بيانات الوظائف الأمريكية

فما هي السيناريوهات المتوقعة من تلك البيانات وتصريحات الفيدرالي الأمريكي بشأن سياسته النقدية؟ 

يتوقع “حشاد” أن تكون أرقام الوظائف جيدة، وأن تأتي أفضل من القراءة السابقة وأفضل من التوقعات. فكان هناك حزمة من البيانات الاقتصادية التي دعمت موقف الدولار بشكل عام أبرزها: ارتفاع في إنفاق المستهلك، وتحسن واضح في مبيعات التجزئة. 

وعليه، يعتقد “حشاد” أن ذلك سيدفع الفيدرالي إلى الإعلان عن موعد خفض مشتريات الأصول والإعلان عن جدول زمني واضح له، مما سينتج عنه تقليل كمية الدولارات الموجودة في الأسواق وبالتالي دفع الأسعار. 

وسوف يتبع ذلك رفع تدريجي في سعر الفائدة، ويتوقع “حشاد” أن يكون هناك رفع لسعر الفائدة على الدولار مرتين في العام المقبل على الأقل.

ثالثًا: الذهب

في ظل تلك المعطيات، فهل من المتوقع أن تتعرض أسعار الذهب لبعض الضغوط ولا سيما بعد ارتفاعها لأعلى مستوياتها في أسبوعين في الآونة الأخيرة؟

أشار “حشاد” إلى أن الذهب في الجلسات الأخيرة سجل هجمات مرتدة رغم ارتفاع الدولار، فشهدنا أونصة الذهب عند مستويات 1722 دولار. والآن يحوم حول مستويات 1760 و1755 دولار. 

وثمة عدة عوامل دفعت الذهب إلى الارتفاع أبرزها تخوفات عدم قيام أعضاء الكونجرس برفع مستويات سقف الديون، مما يعني أن الحكومة الأمريكية ستواجه عجز في سداد المديونية مع بداية السنة المالية الجديدة.

فيما يرى “حشاد” أن أسعار الذهب أمامها المزيد من التراجع خاصة مع ارتفاع سقف التوقعات بأن يقوم الفيدرالي برفع أسعار الفائدة.

تحقق أيضا

النقط، أسواق الطاقة، مزيج برنت، أسعار الوقود

من المستفيد من أزمة الطاقة الناتجة عن حرب أوكرانيا؟

منذ بداية الغزو الروسي لأوكرانيا، بدأ العالم معاناة أزمة في منتجات الطاقة أوقعت الحكومات في …