نور تريندز / تعلم التداول والاستثمار / نور كابيتال | لقاء محمد حشاد على شاشه دبي 24/01/2022

نور كابيتال | لقاء محمد حشاد على شاشه دبي 24/01/2022

في إطار لقاء محمد حشاد، رئيس قسم الأبحاث والتطوير في نوركابيتال وعضو الجمعية الأمريكية للمحللين الفنيين، على تلفزيون دبي اليوم الاثنين،  تحدث “حشاد” عن عدد من التطورات التي تشهدها الأسواق خلال الأسبوع الجاري وأبرزها: 

أولًا: النفط

في ظل استمرار التوترات الجيوسياسية، فما هي المستويات المتوقعة للنفط الفترة المقبلة؟

  أشار “حشاد” إلى أن النفط استهل الأسبوع بتحقيق مكاسب، حيث سجل مكاسب خلال الفترة الصباحية اليوم الاثنين أعلى مستوى له بالقرب من مستوى 85.90 دولار للبرميل الواحد. 

وهناك عدة عوامل دفعت أسعار النفط إلى الارتفاع على رأسهم استمرار التوترات في شرق أوروبا ما بين أوكرانيا وروسيا علاوة على التوترات الموجودة حاليًا في الشرق الأوسط، والتي جميعها دفعت أسعار النفط إلى الارتفاع.

كما تزايد المخاوف داخل الأسواق بشأن تراجع الإمدادات بفعل تلك التوترات السياسية، والتي أدت أيضًا خلال الأسابيع الماضية إلى تراجع المخزونات بشكل كبير بأدنى مستوياتها منذ عام 2008. 

وعليه، يعتقد “حشاد” أن النفط أسس أرضية دعم جيدة بالقرب من مستوى 84.70 دولار، وقد نشهد مزيدًا من الارتفاعات باتجاه مستوى الـ87 و88 دولار، إذا حافظ على التداول فوق مستوى الـ84 دولار، ولكن في حال كسره هذا المستوى وأغلق جلسة اليوم دون مستوى 84.70، عندئذ يعتقد “حشاد” أنه سيكون هناك بعض الميل التصحيحي الهابط إلى مستويات 81.80 دولار.

ثانيًا: الذهب

ما بين توقعات رفع الفائدة ومستويات التضخم، نجد الذهب يقف حائرًا، فهل سيقبل المستثمرين على الذهب في الفترة المقبلة؟ وما هو النطاق السعري المتوقع للذهب؟

يتداول الذهب بطريقة جانبية محصورة بين مستويات 1825 و1840 دولار للأونصة الواحدة. وثمة عدة عومل مختلطة تؤثر على أسعار الذهب خلال الفترة الحالية. فإنه حائر ما بين احتمالية رفع أسعار الفائدة خلال عام 2022 من ثلاثة لأربع مرات، مما يشكل بدوره ضغط سلبي على أسعار الذهب لأن رفع أسعار الفائدة يؤدي إلى زيادة تكلفة الفرصة البديلة على حيازة سبائلك الذهب التي لا تدر عائد، وما بين تزايد الضغوط التضخمية والتوترات السياسية الموجودة حاليًا في الأسواق على اعتبار أن الذهب هو ملاذ آمن للتضخم للتحوط ضد التضخم وملاذ آمن ضد تقلبات الأسواق.

لذا، يعتقد “حشاد” أننا سنشهد المزيد من التداولات الجانبية في الذهب خلال جلسة اليوم وجلسة الغد حتى يٌظهر الفيدرالي قراره بشأن أسعار الفائدة، ولكن على الجانب الفني، إذا اخترق الذهب مستوى 1845 قد يمدد الذهب مكاسبه  إلى مستوى 1860 دولار للأونصة الواحدة، ولكن إذا تم كسر مستوى دعم 1825، فقد نشهد مزيدًا من التراجع إلى مستوى 1800. 

ثالثًا: الأسهم الأوروبية

سجلت الأسهم الأوروبية اليوم تراجعًا بالرغم من بيانات أولية إيجابية بشأن ارتفاع النشاط الصناعي في أوروبا، فما هو تفسير ذلك؟

أوضح “حشاد” أن النشاط الصناعي في أوروبا اليوم سجل أعلى مستوى له من خمسة أشهر، ولكن يعتبر إلى الآن على الرغم من تراجع الأسهم الأوروبية هي أفضل أداءًا من نظيرتها الأمريكية. حيث إن استمرار الضغوط الموجودة من تفشي متحور أوميكرون تضغط على أسواق الأسهم بشكل كبير. كما أن العامل الأساسي الذي يحاول دعم الأسهم الأوروبية هو التصريح الأخير لكريستين لاجارد، الذي قالت فيه أنها تستبعد رفع قرار الفائدة خلال عام 2022.

وبالتالي، يعتقد “حشاد” أنه خلال الفترة القادمة أن المستثمر قد يفضل الأسهم الأوروبية عن الأسهم الأمريكية نظرًا لما تتوقعه الأسواق من سياسة نقدية أكثر صرامة قادمة من الاحتياطي الفيدرالي.  

تحقق أيضا

معدل التضخم ، أسعار المستهلكين ، أسعار الفائدة

نتائج اجتماع الفيدرالي ذكرت “التضخم” 60 مرة

أكد بنك الاحتياطي الفيدرالي أوائل مايو الجاري أنه هناك حاجة إلى المزيد من رفع الفائدة …