نور تريندز / تعلم التداول والاستثمار / نور كابيتال | لقاء محمد حشاد على شاشه دبي 15/11/2021

نور كابيتال | لقاء محمد حشاد على شاشه دبي 15/11/2021

حل مدير قسم الأبحاث والتطوير في نور كابيتال وعضو الجمعية الأمريكية للمحللين الفنيين، محمد حشاد، ضيفًا على شاشة دبي للتعليق على أبرز تطورات الأسواق المالية اليوم وطوال الأسبوع الجاري، والتي تضمنت ما يلي

القمة الأمريكية – الصينية الافتراضية في دائرة الضوء

تترقب الأسواق القمة الأمريكية – الصينية الافتراضية، كما تترقب أبرز الملفات والقضايا على أجندة مباحثات القمة وما إذا كانت تمثل بوادر اتفاق تجاري محتمل بين واشنطن وبكين، وبما أن الأسواق تترقب القمة بين الرئيس الأمريكي ونظيره الصيني، شي جينبينج، فقد شدد حشاد على أن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لديها الكثير من الكفاءة والحكمة للتعامل مع ملف العلاقات الصينية في اجتماع القمة بشكل أوضح وأفضل من اجتماعات القمة السابقة.

وقال حشاد: “أعتقد أن الرئيس الأمريكي جو بايدن يريد تفادي الحرب الاقتصادية الباردة بين واشنطن وبكين التي نشبت في عهد سلفه دونالد ترامب وكان لها الكثير من الآثار السلبية والتداعيات المحتملة على الأسواق بشكل عام”، وأضاف: “أعتقد أن جو بايدن حريص على إبقاء كافة قنوات الاتصال مع الصين مفتوحة، على الرغم من التشريع الأخير الذي قام الكونجرس بتمريره بمباركة الجمهوريين والديمقراطيين بشأن منع الشركات الصينية التي تهدد الأمن القومي الأمريكي من الحصول على أي ترخيص أو الاستحواذ على أي معدات في الولايات المتحدة، إلا أن أهم ما تسلط عليه قمة بايدن – شي هو بحث سبل إدارة التنافس الاقتصادي بين البلدين، ومشكلة التعرفة الجمركية العالقة.

الدولار الأمريكي

تعليقًا على اقتراب قيمة الدولار الأمريكي من أعلى مستوياتها منذ 16 شهرًا، مقابل سلة العملات الرئيسية، والأسباب الكامنة وراء قوة الدولار الأمريكي، أشار حشاد إلى مجموعة كبيرة من العوامل التي استفاد الدولار منها بشكل كبير وعلى رأسها قرار بنك الاحتياطي الفيدرالي بتقليص مشتريات الأصول الذي شهدته الأسواق في الأسبوع الماضي، كما استفاد الدولار كذلك من نجاح الاقتصاد الأمريكي في إضافة ما يقرب من 455 ألف وظيفة مما أعطى الدولار الأمريكي الكثير من الزخم الصاعد، وضمة إشارات واضحة إلى احتمالية تمكن الاقتصاد الأمريكي من التعافي وحصد المزيد من الزخم الصاعد قبل بداية الربع الرابع من العام الجاري.

أسعار الذهب

حول تراجع اليوم بشكل طفيف على الرغم من توافر كافة العوامل التي من المفترض أن تساهم كحافز لارتفاع أسعار المعدن النفيس، وإلى أين يتجه مع اقتراب نهاية 2021، ذكر حشاد أن ثمة العديد من العوامل التي تؤثر على أسعار الذهب، فقد تراجع الذهب اليوم، وهذا حقيقي، ولكن بشكل عام، بلغ الذهب أعلى مستوياته منذ يونيو الماضي عند 1867 دولار أمريكي للأونصة الواحدة، وهذا أيضًا حقيقي، كما أن الذهب الآن يستفيد نتيجة لارتفاع مستويات التضخم في الولايات المتحدة لأعلى مستوياتها منذ ثلاثة عقود، لذا فقد أصبح المعدن النفيس الملاذ الآمن من التضخم وأداة جيدة أو بالأحرى مخزن جيد للقيمة على حساب الدولار الأمريكي، وإذا كان هناك رأي يذهب إلى أن الذهب لا يتصرف كملاذ آمن، أكد حشاد أن الذهب على الرغم من أي تقلبات، يظل الملاذ الآمن نتيجة ارتفاع التضخم إلى مستويات غير مسبوقة، ونستطيع أن نقول أنه لا يزال مخزنًا جيدًا وآمنًا للقيمة على حساب الدولار وأداة فعالة للتحوط ضد التضخم، وأضاف “ولكن من وجهة نظري الشخصية، منذ بداية الربع الأول من العام الجاري كان من المفترض أن ترفع معظم البنوك المركزية أسعار الفائدة، ولكنها امتنعت عن هذا القرار في الأسابيع الماضية، ومع رفع أسعار الفائدة على الدولار الأمريكي، أعتقد أن الذهب سيكون دون مستوى 1600 دولار أمريكي للأونصة الواحدة”.

النفط

وحول توقعاته لأسعار النفط، أشار مدير قسم الأبحاث والتطوير في نور كابيتال إلى أن ثمة مزيد من التراجعات وهناك بعض العوامل التي بدأت في الضغط على أسعار النفط، على سبيل المثال لا الحصر؛ عادت المخاوف من تفشي عدوى فيروس كورونا حول العالم، وهناك مخاوف موازية من تراجع مستويات الطلب العالمي على النفط، واحتمالية وجود فائض تخمة في المعروض بالأسواق بشكل كبير، مع استمرار الضغوط من الجانب الأمريكي وتلويح البيت الأبيض باستخدام الاحتياطي الاستراتيجي الأمريكي من مخزونات النفط الخام.

تحقق أيضا

ملخص الأسبوع: البيانات الوظائف الأمريكية وحديث باول في دائرة الضوء

شهادة باول وبيانات التضخم في دائرة الضوء

هبطت العقود الآجلة للذهب الجمعة بنهاية تعاملات الأسبوع متأثرة بالقوة التي اكتسبها الدولار الأمريكي عقب …