نور تريندز / التقارير الاقتصادية / هل يتجاوب بنك إنجلترا مع التكهنات بشأن الفائدة السلبية؟
بنك إنجلترا،مايكل ساندرز، الفائدة
بنك إنجلترا،مايكل ساندرز، الفائدة

هل يتجاوب بنك إنجلترا مع التكهنات بشأن الفائدة السلبية؟

أثارت تعليقات جديدة من كبار بعض المسؤولين في بنك إنجلترا، التساؤلات بين المستثمرين حول مدى اتجاه البنك إلى الفائدة السلبية وخفض تكاليف الاقتراض دون الصفر، فيما كانت تشير تصريحات سابقة إلى تردد البنك في ذلك.

وتحاول البنوك المركزية اللجوء إلى قرارات خطوات لم تتخذها من قبل من أجل دعم الاقتصاد في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد الذي أضر بالاقتصاد العالمي.

وكانت البنوك المركزية في أوروبا واليابان قد نفذت سياسة معدلات الفائدة السالبة، في خطوة لتشجيع البنوك على إقراض السيولة وعدم الاحتفاظ بها ما يزيد الاستثمار والإنفاق.

وقرر بنك إنجلترا خفض معدلات الفائدة مرتين في مارس الماضي إلى أدنى مستوى له على الإطلاق عند 0.1%.

جاء هذا التحول في الأسواق بعد أن قال كبير الاقتصاديين في بنك إنجلترا، أندي هالدين، إن البنك المركزي ينظر بشكل أكثر إلى أسعار الفائدة السلبية وكذلك إلى شراء الأصول ذات المخاطر العالية.

وأضاف هالدين لصحيفة ديلي تليجراف، “إن الاقتصاد أضعف مما كان عليه قبل عام ونحن الآن عند الحد الأدنى الفعال، لذا فمن هذا المنطلق سنحتاج إلى النظر إلى في ذلك بسرعة أكبر إلى حد ما”.

فيما قال محافظ بنك إنجلترا، أندرو بيلي، إن البنك لا يفكر في خفض معدلات الفائدة إلى ما دون الصفر، في الوقت نفسه يقول أنه ليس من الحكمة استبعاد أي شيء.

وسيؤدي خفض الفائدة إلى ما دون الصفر، إلى إضعاف الجنيه الاسترليني الذي لامس بالفعل أدنى مستوياته في شهرين مقابل الدولار واليورو بسبب احتمال الفشل في محادثات لندن التجارية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مع بروكسل.

تحقق أيضا

صناعة النفط، الولايات المتحدة، إعصار لورا

النفط يصعد بفعل تعافي الاقتصاد الأمريكي

ارتفعت أسعار العقود الآجلة لخام النفط عند التسوية في السوق الأمريكية بدعم من بيانات اقتصادية …