نور تريندز / مستجدات أسواق / أسواق السلع Noor Trends / نور كابيتال | لقاء محمد حشاد على شاشه دبي 09/05/2022
Dubai TV May 09 Video Interview Image - Thumbnail

نور كابيتال | لقاء محمد حشاد على شاشه دبي 09/05/2022

في مقابلة على شاشة تلفزيون دبي، تطرق محمد حشاد، رئيس قسم الأبحاث والتطوير في نور كابيتال وعضو الجمعية الأمريكية للمحللين الفنيين، لتطورات الأسواق المالية وأبرزها:

أولًا: الخلاف بين الولايات المتحدة والأوبك

هناك خطوة تتخذها الولايات المتحدة وهي رفع

 قضية على الأوبك واتهامها بالتآمر على سوق النفط، فهل لدى الولايات المتحدة آلية للقيام بمثل هذا الأمر؟ 

أشار “حشاد” أنه في يوم الخميس الماضي انتظر الأسواق رفع قضية على منظمة الأوبك، ولكن تم تأجيلها إلى الخميس المقبل، لكي يتيح للنائب العام الأمريكي برفع دعوة قضائية على منظمة الأوبك بتهمة التآمر ورفع أسعار النفط. 

ومن جهته، يرى “حشاد” أنه لا توجد إمكانية لتطبيق هذا المشروع حتى لو كان هناك مشروع يمنع منظمة الأوبك من الاحتكار. ولطالما كان تاريخ منظمة الأوبك واضح وصريح ويعكس سعيها للمحافظ على التوازن بين العرض والطلب لكي  تضمن توفر أسعار النفط في السوق.  

أما عن خطوة حظر واردات النفط الروسية من قبل دول الاتحاد الأوروبي، كيف سيكون انعكاسه على الأسواق خاصة وأن واردات النفط تمثل 10% تقريبًا. 

يرى “حشاد” أن روسيا لاعب رئيسي داخل سوق النفط العالمي وخاصة أن وارداتها تمثل ١٠٪؜ من واردات العالم 

كما تعتمد الدول الأوروبية على روسيا في ٣٠٪؜ من وارداتها من النفط.

وعليه، يعتقد “حشاد” أن حظر النفط الروسي يعتبر أمر شبه مستحيل وقد يحتاج إلى المزيد من السنوات حتى يتم تطبيق ذلك. وأما إذا تم تفعيل هذا القرار، هو أمر مستبعد من وجهة نظر حشاد، فعندها سيواجه النفط المزيد من الارتفاعات ولاسيما مع وجود مشكلة في البدائل حيث أنه لا توجد بدائل للنفط الروسي. كما أن هناك حظر على النفط الإيراني، وإن لم يكن هناك حظر على النفط الإيراني فكمياته لا تكفي لإيفاء الطلب .

أما بالنسبة للنفط في فنزويلا، فإن التوترات السياسية الموجودة هناك، ستجعل من الصعب الوصول إلى إنتاجية النفط. وعليه، فلا يوجد بديل للنفط الروسي في الأسواق في الوقت الحالي أو حتى في السنوات القادمة.

ثانيًا: الشأن الأمريكي وانعكاس رفع أسعار الفائدة 

هل سيحدث تباطؤ اقتصادي عالمي على خلفية رفع الفيدرالي الأمريكي لسعر الفائدة؟ 

فهل سيجعل ذلك الولايات المتحدة تتراجع عن رفع أسعار الفائدة على إثر هذا المعطى؟

أوضح “حشاد” أن جيروم باول في حديثه يوم الأربعاء الماضي استبعد دخول الولايات المتحدة في ركود اقتصادي أو تباطؤ اقتصادي وأوضح أن هناك تحسن في سوق العمل وأنه إذا كان هناك بعض المخاوف من حدوث ركود اقتصادي قد تؤثر فقط وأن الفيدرالي لن يقوم برفع أسعار الفائدة ب٧٥ نقطة أساس ويكتفي برفعها خلال الأشهر المقبلة بحوالي ٥٠ نقطة أساس والآن رؤية الفيدرالي واضحة، فقد أعلن حربه على التضخم واستخدام كافة الأدوات لكبح جماح التضخم.

كما أعلن عن بيع ما تم شراؤه من الأصول وضبط كشوف الموازنة وهي ما يعتقد “حشاد” أنها خطوة جيدة جدا لأنه قد يقوم بضبط كشوف الموازنة خلال الأشهر القادمة بشكل تدريجي.

ويرى “حشاد” أن رفع أسعار الفائدة سيكون مستمر حتى نهاية عام 2022 أو عام 2023 والذي ينعكس على أداء الدولار الأمريكي.

ثالثًا: ارتفاع عائدات السندات الأمريكية

هل يرتبط ارتفاع عائدات السندات الأمريكية بمخاوف تتعلق بالتضخم أن هو ارتفاع قياسي للدولار الأمريكي؟

أشار “حشاد” إلى أن ارتفاع عائدات السندات الأمريكية يرتبط بارتفاع الدولار. كما أن عائدات السندات هي ورقة مضمونة تعطي عائد مضمون للمستثمرين وهي أفضل في الوقت الحالي من أن يلجأ المستثمرون إلى الذهب. 

كما يعتقد أنها ستواصل الارتفاع مع ارتفاع أسعار الدولار وارتفاع أسعار الفائدة.

تحقق أيضا

عائدات السندات الأمريكية في صعود والأنظار معلقة بقرار الفائدة الأمريكية

تراجع عائدات السندات رغم البيانات الإيجابية

تراجعت عائدات سندات الخزانة الأمريكية متأثرة باستيعاب المستثمرين في أسواق المال العالمية لهبوط معدل التضخم …