نور تريندز / التقارير الاقتصادية / مخاوف الموجة الثانية وقرارات البنوك المركزية الأكثر تأثيراً في تداولات الأسبوع
كورونا، الاقتصاد، الأسواق
كورونا، الاقتصاد، الأسواق

مخاوف الموجة الثانية وقرارات البنوك المركزية الأكثر تأثيراً في تداولات الأسبوع

لا تزال تحركات الأسواق متأثرة بمخاوف الموجة الثانية من فيروس كورونا، حيث تزداد مخاوف بشأن النمو العالمي وحالة عدم اليقين المتعلقة بفيروس كورونا، وعودة بعض الدول لفرض قيود الإغلاق مرة أخرى مع تزايد الإصابات بالفيروس من جديد.

تراجعت أسعار النفط عند تسوية التعاملات، ليشهد الخام خسائر أسبوعية وسط إشارات حول استمرار تباطؤ الطلب العالمي، وعند التسوية تراجع سعر العقود المستقبلية لخام “برنت” القياسي تسليم شهر نوفمبر بأكثر من 0.1% أو 5 سنتات ليصل إلى 42.41 دولار للبرميل، مسجلاً خسائر أسبوعية بنحو 1.7%.

كما تراجع سعر العقود الآجلة لخام “نايمكس” الأمريكي تسليم شهر نوفمبر بنحو 0.2% بما يعادل 6 سنتات لينهي التعاملات عند 40.25 دولار للبرميل، فاقداً نحو 2.6% من قيمته في الأسبوع الجاري.

وتراجعت مخزونات النفط الأمريكية بمقدار 1.6 مليون برميل عن الأسبوع السابق. عند 494.4 مليون برميل ، النفط الخام الأمريكي وفقا للبيانات الصادرة عن إدارة معلومات الطاقة الأمريكية.

وكشفت بيانات صادرة عن شركة بيكرهيوز ارتفاع منصات التنقيب عن النفط في الولايات المتحدة خلال الأسبوع الجاري، كما ارتفعت أيضا منصات التنقيب عن الغاز الطبيعي.

وزادت منصات التنقيب عن النفط بمقدار 4 منصات لتصل إلى 183 منصة وزدات منصات التنقيب عن الغاز الطبيعي بمقدار منصتين لتصل إلى 75 منصة.

كشفت بيانات صادرة عن إدارة معلومات الطاقة الأمريكية ارتفاع مخزونات الغاز الطبيعي بالولايات المتحدة بمقدار 66 مليار قدم مكعب لتصل إلى 3680 مليار قدم مكعب.

وأعلن مكتب الإحصاء الأمريكي ووزارة الإسكان والتنمية الحضرية بشكل مشترك عن إحصاءات المبيعات المنازل السكنية الجديدة التالية لشهر أغسطس 2020 والتي اظهرت ارتفاعا بنسبة 4.8% لتصل إلى 1011000 وحدة سكنية.

الأسهم

شهدت تحركات الأسواق الأمريكية خسائر على مدار الأسبوع الماضي، وتركزت الخسائر في أسهم التكنولوجيا.

وتراجع مؤشر داو جونز بنسبة 3%، بينما خسر مؤشر ستاندرد آندبورز 2.2%، وهبط مؤشر ناسداك بنسبة 1.1%.

أغلقت الأسهم الآسيوية على ارتفاعات جماعية بآخر جلسات الأسبوع الماضي، مدعومة من تفاؤل الأسواق بشأن اتجاه الاحتياطي الاسترالي والنيوزيلندي إلى المزيد من السياسة التوسعية خلال اجتماعهم المقبل، بالإضافة إلى حزمة التحفيز المنتظرة من الفيدرالي الأمريكي.

وأغلقت الأسهم اليابانية على ارتفاع حيث حقق مؤشر نيكي مكاسب 0.51% إلى مستوى 23204.62 نقطة، فيما صعد مؤشر توبكس بنحو 0.5% عند مستوى 1634.23 نقطة.

فيما أغلقت الأسهم الصينية مرتفعة بنحو 0.15% واستقر مؤشر CSI  عند المستوى 4570.02 نقطة.

تراجعت مؤشرات الأسهم الأوروبية بنهاية تعاملات اليوم الجمعة  لتسجل أسوأ أداء أسبوعي لها منذ أكثر من ثلاثة أشهر ، حيث أثارت القيود الجديدة لاحتواء زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا في القارة مخاوف بشأن وتيرة التعافي الاقتصادي.

وعند الإغلاق تراجع مؤشر داكس الألماني بنسبة 1.09% مسجلا 12469.20 نقطة، ونزل مؤشر كاك الفرنسي بنحو 0.69% عند 4729.66 نقطة.

كما تراجع مؤشر ستوكس 600 لعموم أوروبا بنسبة 0.10% عند 355.51 نقطة، بينما صعد مؤشر فوتسي البريطاني بنسبة 0.34% مسجلا 5842.67 نقطة.

تراجع الدولار الكندي مقابل نظيره الأمريكي خلال تعاملات اليوم الجمعة حيث انخفضت أسعار النفط وترقب أسواق العملات لاحتمالية حدوث ضربة اقتصادية أخرى من جائحة فيروس كورونا، وتقلص الرغبة في المخاطرة ، حيث من المقرر أن يسجل الدولار الكندي أكبر انخفاض أسبوعي في أربعة أشهر.

وتداول الدولار الكندي على انخفاض بنسبة 0.1٪ عند 1.3375 إلى الدولار أو 74.77 سنتًا أمريكيًا. لتسجل أدنى مستوى في سبعة أسابيع عند 1.3417 يوم الخميس ، يتم تداوله في نطاق من  1.3338 حتى 1.3389، وانخفض الدولار الكندي 1.3٪. ليحقق أكبر انخفاض منذ مايو والانخفاض الأسبوعي الثالث على التوالي.

فيما واصل الدولار مكاسبه خلال تعاملات اليوم الجمعة وكان في طريقه لتحقيق أفضل أسبوع له منذ أوائل أبريل ، في حين تم بيع العملات ذات المخاطر العالية ، حيث أدى ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا في أوروبا وعدم اليقين المحيط بالانتخابات الأمريكية المقبلة إلى حذر الأسواق.

وسجل مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة العملات نحو 94.563 مرتفعا 0.3٪ خلال اليوم، وفي طريقه لأفضل أسبوع له منذ ما يقرب من ستة أشهر ، على الرغم من أنه لا يزال منخفضًا بنسبة 2.5 ٪ حتى الآن في سبتمبر.

وتراجعت أسعار الذهب عند تسوية التعاملات بعد جلسة متقلبة، ليسجل المعدن الأصفر أكبر خسارة أسبوعية منذ منتصف مارس بفقدان 96 دولاراً من قيمته. وعند التسوية، تراجع سعر العقود الآجلة لمعدن الذهب تسليم شهر ديسمبر بنحو 0.6% ما يعادل 10.60 دولار ليهبط عند 1866.30 دولار للأوقية.

وأكد الاحتياطي الفيدرالي على التزامه بجميع الإجراءات لدعم اقتصاد البلاد، مع بوادر تعافي إيجابية بعد انتشار الفيروس التاجي.

ويرى الفيدرالي أن تحسن إنفاق الأسر يشير إلى تعافي نسبيا لاقتصاد البلاد، مشيراً إلى أن الاقتصاد الأمريكي تعافى بوتيرة أسرع من المتوقع. ولايزال ارتفاع معدل التضخم هو الشغل الشاغل للاحتياطي الفيدرالي.

وأظهرت بيانات صادرة عن وزارة العمل الأمريكية، أن إعانات البطالة الأمريكية تراجعت إلى 870  ألف طلب في أسبوع 19 سبتمبر الجاري، مقارنة مع 860 ألف طلب في الأسبوع السابق له.

قال جيروم باول رئيس الاحتياطي الفيدرالي في شهادته أمام اللجنة الفرعية المختارة بأزمة فيروس كورونا في مجلس النواب: “إذا كان أداء الاقتصاد أسوأ مما نتوقع ، فسيكون الشارع الرئيسي هناك لتحمل عبئًا أكبر”.

في ملاحظاته الافتتاحية كرئيس للجنة، استهدف الممثل الديمقراطي جيم كليبيرن من ساوث كارولينا برامج الإقراض وشراء سندات الشركات من بنك الاحتياطي الفيدرالي ، داعيًا إياه إلى استخدام سلطته لمساعدة الأشخاص العاديين والشركات الصغيرة.

وأشار كليبيرن إلى أن برامج بنك الاحتياطي الفيدرالي التي تستهدف شركات مين ستريت والحكومات المحلية “بالكاد أقرضت أي أموال على الإطلاق”.

وقال “جيروم باول” في شهادته أمام لجنة فرعية في مجلس النواب: “قرارتنا الأخيرة لم تكن تستهدف على الإطلاق محاولة تخفيف المعاناة في وول ستريت”.

فتح كبار صانعي السياسة الاقتصادية في الولايات المتحدة الباب لتقديم المزيد من المساعدات للشركات الصغيرة المتضررة من جائحة الفيروس التاجي ، لكن رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول قال إنه ربما لا ينبغي تمريرها عبر البنك المركزي.

بعد تعرضه لانتقادات مفادها أن برنامج إقراض الشارع الرئيسي التابع لمجلس الاحتياطي الفيدرالي لم يكن فعالاً في ضرب الشركات الصغيرة ، أخبر باول لجنة الخدمات المالية بمجلس النواب أن الطلب ضئيل على قروض البنك المركزي التي تقل عن مليون دولار.

إذا كان الكونجرس يريد الحصول على مبالغ صغيرة من المال للشركات الصغيرة ، فيجب عليه استخدام شيء مثل برنامج حماية شيكات الراتب الذي تم تبنيه في وقت سابق في الوباء، وتجنيب الاحتياطي الفيدرالي صعوبة ضمان القروض إلى “مئات الآلاف” من الشركات الصغيرة ، كما قال باول في شهادة أمام اللجنة التي يسيطر عليها الديمقراطيون.

تحقق أيضا

الأسهم الأوروبية، داكس الألماني، اليورو

الأسهم الأوروبية تتراجع مع استمرار زيادة حالات كورونا

تراجعت أسواق الأسهم الأوروبية في بداية تعاملات اليوم الاثنين، حيث أثر ارتفاع حالات الإصابة بفيروس …