نور تريندز / التقارير الاقتصادية / التقاريرالإقتصادية اليومية / كيف يمكن أن تؤثر الانتخابات الأمريكية على أسواق الأسهم؟
الانتخابات الأمريكية، أسواق الأسهم، الدولار
الانتخابات الأمريكية، أسواق الأسهم، الدولار

كيف يمكن أن تؤثر الانتخابات الأمريكية على أسواق الأسهم؟

مع اقتراب موعد الانتخابات الأمريكية في الثالث من نوفمبر المقبل، يتوقع المستثمرون بشكل متزايد أن تكون النتيجة غير واضحة في يوم الانتخابات.

وتشير التوقعات أن تكون الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة حافزًا مهمًا لتحركات سوق الأسهم في الأشهر المقبلة، حيث يقيس المستثمرون احتمالات التصويت المتنازع عليه والسياسات التي قد يسنها الفائز المحتمل.

وهناك عدد من القضايا التي يمكن من خلالها أن تؤثر الانتخابات على أسواق الأسهم :

الانتخابات المنظمة
شكك الرئيس الجمهوري دونالد ترامب في صحة التصويت عبر البريد، مما أثار مخاوف من أن نتائج ولاية واحدة أو أكثر سيتم البت فيها في المحاكم.

ورفض ترامب مرة أخرى الالتزام بقبول النتائج خلال أول مناظرة رئاسية ليلة الثلاثاء، مكررًا شكواه التي لا أساس لها من أن بطاقات الاقتراع عبر البريد ستؤدي إلى تزوير الانتخابات.

وقد عزز ذلك من حالة المراهنة على المستثمرين على بقاء الأسواق متقلبة جيدًا بعد يوم الانتخابات في 3 نوفمبر.

وقالت إستي دويك، رئيسة إستراتيجية السوق العالمية في شركة Natixis Investment Managers: “يرغب الناس في التأكد في أقرب وقت ممكن من الطريقة التي ستمضي بها الأمور إلى الأمام”.

ووفقاً لتقديرات تقرير صادر عن بنك بي إن بي باريبا، أن فرص نتيجة الانتخابات المطعون فيها تتراوح بين 7٪ و 10٪ ، بينما خصص فرصة 1٪ لاحتمال أزمة دستورية لا تستطيع المحكمة العليا تجنبها.

معدلات الضرائب
قال إيدي بيركين، كبير مسؤولي الاستثمار في الأسهم في إيتون فانس، إن المخاوف من ارتفاع معدلات الضرائب في ظل إدارة بايدن قد تضر بأسهم التكنولوجيا الكبيرة التي قادت صعود السوق هذا العام إذا سعى المستثمرون إلى جني الأرباح قبل حدوث الزيادة.

في الوقت نفسه، يمكن للشركات أن تتطلع إلى إصدار توزيعات أرباح خاصة لمرة واحدة لإعادة الأموال النقدية إلى المساهمين قبل زيادة ضرائب الدخل.

وأعرب مدير صندوق التحوط، جيه دانيال بلانتس، الذي يدير شركة Voce Capital Management، عن قلقه من أن تؤدي معدلات الضرائب المرتفعة إلى سحق النمو الاقتصادي والتأثير على صافي دخل الشركات بعد خصم الضرائب، مما يجعل “السوق الباهظة الثمن بالفعل تبدو أكثر سعراً”.

وقال “هذا ببساطة ليس الوقت المناسب للانخراط في مثل هذه التجارب مع الاقتصاد المترنح والتوقعات غير مؤكدة”.

التحفيز المالي الإضافي
أدت وفاة قاضية المحكمة العليا روث بادر جينسبيرغ مؤخرًا إلى إضعاف آمال الكونجرس في إقرار قانون التحفيز الاقتصادي قبل انتخابات نوفمبر، وهو عامل آخر أثر على الأسهم خلال شهر سبتمبر المتقلب.

تعتقد Moody’s Analytics أن الاقتصاد سيعود إلى التوظيف الكامل في النصف الثاني من عام 2022 في ظل حكم بايدن مقارنة بالنصف الأول من عام 2024 خلال ولاية ترامب الثانية، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى السياسات المالية الأكثر توسعية التي ينتهجها المنافس.

الاستجابة لفيروس كورونا
بحسب إحصاء لـ”رويترز” فإن الوفيات في الولايات المتحدة المرتبطة بفيروس كورونا تجاوزت الآن 206 آلاف، وهو أعلى رقم في أي دولة.

وقال ترامب إن لقاحًا ضد الفيروس سيكون جاهزًا في وقت قياسي، ربما قبل الانتخابات مما أثار تساؤلات حول ما إذا كان الضغط السياسي قد يؤدي إلى نشر لقاح قبل أن يصبح آمنًا.

قدر المحللون في سوسيتيه جنرال احتمالات، ظهور علاج أو لقاح لفيروس كورونا في وقت ما خلال الأشهر الثلاثة المقبلة بحوالي 15٪، مع تقليل احتمالية تجديد الإغلاق إلى 20٪ من 30٪.

التوترات بين الولايات المتحدة والصين

يوقل المحللون في Moody’s Analytics، أن فترة ولاية ترامب الثانية ستشهد على الأرجح استمرار الرئيس في مواجهة الصين من خلال فرض رسوم جمركية أعلى وقيود على التجارة والاستثمار.

إنهم يعطون احتمال 40٪ أن يفوز بايدن مقارنة بفرصة 35٪ لإعادة انتخاب ترامب بنفس التركيبة.

يعتقد بعض المستثمرين أن سياسات بايدن تجاه الصين من غير المرجح أن تختلف اختلافًا جوهريًا عن سياسات ترامب، فهناك تصور بأن بايدن سيكون أفضل مع الصين، لكنه قد يكون مختلفًا.

تحقق أيضا

الأسهم الأوروبية، ستوكس 600، اليورو

الأسهم الأوروبية تتراجع بعد عدم وضوح سياسة المركزي الأوروبي

أنهت الأسهم الأوروبية تعاملات اليوم الخميس متذبذبة على نحو أضعف ، لتصل إلى أدنى مستوياتها …