نور تريندز / التقارير الاقتصادية / رغم تسارع تعافي اقتصاد الصين هل ينجو إنفاق المستهلكين من الجائحة
الصين، الاقتصاد، النمو
الصين، الاقتصاد، النمو

رغم تسارع تعافي اقتصاد الصين هل ينجو إنفاق المستهلكين من الجائحة

شهد ثاني أكبر اقتصاد في العالم تسارع في النمو خلال الربع الثالث من العام الجاري حيث تخلص المستهلكون من حذرهم من فيروس كورونا، على الرغم من أن النمو الرئيسي الذي جاء أضعف من المتوقع يشير إلى مخاطر مستمرة على أحد العوامل القليلة للطلب العالمي.

وأظهرت بيانات اقتصادية صادرة عن مكتب الإحصاء الوطني الصيني اليوم الاثنين، أن الناتج المحلي الإجمالي سجل نمواً بنسبة 4.9% في الفترة من يوليو وحتى سبتمبر 2020، مقارنة مع نمو 3.2% معدل النمو في الربع السابق له، وبذلك يرتفع معدل النمو في الأرباع الثلاثة الأولى من العام إلى 0.7٪ مقارنة بالعام الماضي.

وتوقع الاقتصاديون الصينيون نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 5.2٪ في الربع الثالث.

وظل التعافي الأبطأ في الاستهلاك الصيني يمثل عبئًا، بينما استمرت حالة عدم اليقين بشأن قدرة البلدان الأخرى على السيطرة على جائحة فيروس كورونا والعودة إلى النمو الاقتصادي.

وخرجت الصين جزئيًا من ركود قياسي ناتج عن إغلاق فيروس كورونا في الأشهر الأولى من العام.

وأظهرت بيانات صادرة عن هيئة الإحصاءات الوطنية اليوم الاثنين، أن مبيعات التجزئة في ثاني أكبر اقتصاد في العالم ارتفعت بنحو 3.3% في سبتمبر الماضي، مقارنة مع 0.5% في أغسطس السابق له، وفي الأشهر التسعة الأولى من العام تقلصت مبيعات التجزئة بنسبة 7.2٪.

وخلال هذه الفترة الثلاثة أشهر المنتهية في سبتمبر الماضي، ارتفعت مبيعات البضائع عبر الإنترنت بنسبة 15.3٪ عن العام الماضي، وهو ما يمثل 24.3٪ من مبيعات التجزئة.

ولا يزال الاقتصاد الصيني على طريق الانتعاش، مدفوعًا بارتفاع الصادرات، قال يوشيكيو شيمامين، كبير الاقتصاديين في معهد داي إيتشي لأبحاث الحياة في طوكيو، “إن إنفاق المستهلكين يتجه أيضًا في الاتجاه الصحيح لكن لا يمكننا القول إنه تخلص تمامًا من العبء الناجم عن فيروس كورونا”.

وهناك خطر يتمثل في أن تؤدي عودة عمليات الإغلاق في أوروبا وموجة أخرى من الإصابات في الولايات المتحدة إلى الإضرار بإنفاق المستهلكين وتسبب المزيد من فقدان الوظائف، وهو ما سيكون سلبيا بالنسبة للاقتصاد الصيني.

وبينما يتوقع مزيدًا من النمو من الصين، هناك قضايا مثل البطالة وانخفاض دخل الأسرة وتحول سلوك المستهلك، من شأنها أن تؤثر على جهود بكين لزيادة مساهمة الاستهلاك في النمو، بدلاً من ذلك قد تميل السلطات أكثر إلى الاعتماد على الاستثمار والصادرات لتحقيق النمو، والتي تواجه تحدياتها الخاصة من عدم اليقين بشأن الانتعاش العالمي والتوترات الجيوسياسية

ويعلق صناع السياسة على مستوى العالم آمالهم على انتعاش قوي في الصين للمساعدة في استئناف الطلب حيث تكافح الاقتصادات مع عمليات الإغلاق الشديدة والموجة الثانية من الإصابات بفيروس كورونا.

تحقق أيضا

الإسترليني يستقر بالقرب من أعلى مستوى في 3 أشهر

استقر الجنيه الإسترليني بالقرب من أعلى مستوى في ثلاثة أشهر يوم الجمعة ، متجاهلًا الحديث …