نور تريندز / التقارير الاقتصادية / الاتفاق التجاري بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي.. هل بات الأمر صعباً؟
الاتفاق التجاري، بريطانيا، الكتلة
الاتفاق التجاري، بريطانيا، الكتلة

الاتفاق التجاري بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي.. هل بات الأمر صعباً؟

أثار مشروع قانون السوق الداخلية غضبًا في بروكسل، مما هدد المملكة المتحدة باتخاذ إجراءات قانونية، وأثار خلافًا بين المفاوضين الرئيسيين في الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة، كما تسبب في قلق العديد من السياسيين البريطانيين الذين قالوا إن مشروع القانون الذي سيحتاج إلى إقراره من قبل مجلسي النواب والشيوخ في المملكة المتحدة، سيضر بالمكانة الدولية للمملكة المتحدة في وقت تحتاج فيه إلى السعي لاتفاقيات تجارية مع بقية العالم.

وقال رئيس المفوضية الأوروبية، إن فرص التوصل إلى اتفاق تجاري مع بريطانيا تتضاءل يوماً بعد يوم في الوقت الذي تمضي فيه الحكومة البريطانية قدما في تحركات من شأنها أن تخرق اتفاقية الطلاق بينهما.

وأعلنت الحكومة البريطانية الأسبوع الماضي عن مشروع قانون أقرت بأنه ينتهك التزاماتها القانونية الدولية ويقوض أجزاء من اتفاق الطلاق الذي وقعته قبل أن تغادر بريطانيا الاتحاد الأوروبي رسميًا في يناير.

وقالت أورسولا فون دير لاين، رئيسة المفوضية الأوروبية، المسؤولة التنفيذية في الاتحاد الأوروبي: “مع كل يوم يمر، تبدأ فرص التوصل إلى اتفاق في الوقت المناسب بالتلاشي”.

وأضافت في خطاب أمام البرلمان الأوروبي، إن اتفاقية الطلاق “لا يمكن تغييرها أو تجاهلها أو عدم تطبيقها من جانب واحد”. “هذه مسألة قانون وثقة وحسن نية الثقة هي أساس أي شراكة قوية”.

ويخشى الاتحاد الأوروبي من خروج غير منظم، إذا لم يتم الاتفاق على شروط العلاقة التجارية، وقال رؤساء وزراء بريطانيون سابقون إن خرق القانون خطوة بعيدة للغاية تقوض سمعة البلاد.

فيما قال جونسون إن مشروع القانون ضروري لمواجهة التهديدات “السخيفة” من بروكسل بما في ذلك مطالبة لندن بوضع حواجز تجارية بين بريطانيا ومقاطعة أيرلندا الشمالية وأن الاتحاد الأوروبي سيفرض حظرًا على الغذاء، وقال إن مثل هذه الخطوات ستهدد وحدة المملكة المتحدة.

وعند سؤاله اليوم الأربعاء، عما إذا كان الاتحاد الأوروبي يتفاوض بحسن نية، قال جونسون: “لا أعتقد أنهم يفعلون ذلك”.

وتريد بروكسل من رئيس الوزراء بوريس جونسون، إلغاء ما يعرف بمشروع قانون السوق الداخلية، قائلاً إنه قد يغرق المحادثات بشأن الترتيبات التجارية المستقبلية قبل أن تترك بريطانيا أخيرًا الاتحاد الأوروبي عندما تنتهي الفترة الانتقالية للوضع الراهن في ديسمبر.

ووصل وزير خارجية المملكة المتحدة دومينيك راب إلى واشنطن اليوم الأربعاء، للقاء وزير الخارجية مايك بومبيو ورئيس مجلس النواب نانسي بيلوسي، من بين كبار المسؤولين الآخرين، في الوقت الذي تسعى فيه بريطانيا لطمأنة شركائها الأمريكيين بشأن مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

تحقق أيضا

الدولار، الذهب، الأسهم

الذهب يسجل أدنى تسوية في 8 أسابيع

انخفضت أسعار الذهب بنحو كبير عند التسوية في السوق الأمريكي بالتزامن مع ارتفاع العملة الأمريكية، …