نور تريندز / مستجدات أسواق / تغطية لأسواق العملات / الدولار الأمريكي ينهي الأسبوع بخسائر مستفيدا من تطورات سلبية
الدولار يستعيد زخم الصعود بدفعة من التفاؤل الاقتصادي
مؤشر الدولار

الدولار الأمريكي ينهي الأسبوع بخسائر مستفيدا من تطورات سلبية

أنهى مؤشر الدولار الأمريكي، الذي يرسم صورة واضحة لأداء العملة الأمريكية مقابل سلة العملات الرئيسية، تعاملات الأسبوع في الاتجاه الصاعد مستفيدا من دفعات من البيانات السلبية للولايات المتحدة، وإحراز تقدم أقل من الموقع في مفاوضات مشروع قانون الموازنة الفيدرالية، وتصاعد مخاوف التضخم، وسيطرة توقعات أخرى باقتراب الفيدرالي من خفض مشتريات الأصول في اجتماعه المقبل.

وأنهى مؤشر الدولار تعاملات الأسبوع المنتهي في 29 أكتوبر الجاري عند 94.12 نقطة مقابل الإغلاق الأسبوعي السابق الذي سجل 93.70 نقطة.

وبلغ المؤشر أدنى مستوى له على مدار أسبوع التداول الماضي عند 93.30 نقطة مقابل أعلى المستويات الذي سجل 94.16 نقطة.

واستفادت العملة من دفعات من البيانات الاقتصادية الأمريكية ألقت الضوء على تدهور في عدد من القطاعات الاقتصادية، أبرزها مؤشرات تضخم ألقت الضوء على استمرار ارتفاع أسعار المستهلك الأمريكي لا تزال بالقرب من أعلى المستويات في 30 سنة، كما ظهرت مؤشرات أشارت إلى قصور في أداء قطاع الإسكان في الولايات المتحدة.

وتراجعت قراءة مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي، أهم مؤشرات التضخم الأمريكي بالنسبة للفيدرالي، إلى 4.5% في الربع الثالث من 2021 مقابل القراءة السابقة التي سجلت 6.1%، وهو ما توافق مع توقعات الأسواق.

وخفض الرئيس الأمريكي جو بايدن قمة خطته المقترحة للإنفاق على الحماية الاجتماعية بقيمة 50% لتصل إلى 1.75 ترليون دولار، مما يلقي الضوء على قدر كبير من المرونة التي تتمتع بها إدارة بايدن في التعامل مع مفاوضات مشروع قانون الموازنة العامة.

لكن هذه المرونة في نفس الوقت ركزت على مدى الصعوبة التي يواجهها الرئيس الأمريكي وإدارته في تمرير أجندته المالية والاقتصادية، ليس فقط من جانب الحزب الجمهوري، لكن أيضا من قبل أعضاء في حزبه الديمقراطي.

كما يعقد الفيدرالي اجتماعه الدوري المقبل الأسبوع المقبل وسط توقعات باتخاذ القرار بالبدء في خفض قيمة برنامج شراء الأصول، وهو الإجراء الذي ينتظره الدولار لتحقيق المزيد من الصعود.

ورغم استمرار إيجابية تقارير الأرباح للربع الثالث من 2021 للأسبوع الثاني على التوالي، شهد الأسبوع الماضي تسجيل الشركات أرباح فاقت التوقعات. لكم عائدات الشركات التي أعلنت نتائجها المالية في تلك الفترة جاءت أدنى من تلك التوقعات علاوة على فشل أمازون وأبل في تحقيق الأرقام التي جاءت في توقعات الأرباح والعائد مع أنهما حققتا ارتفاعا في تلك النتائج المالية. 

تحقق أيضا

عائدات السندات الأمريكية في صعود والأنظار معلقة بقرار الفائدة الأمريكية

عائدات السندات الأمريكية تتراجع إثر تصريحات باول

ختمت عائدات سندات الخزانة الأمريكية جلسة التداول الخميس في الاتجاه الهابط متأثرة بتحولات في السياسة …