نور تريندز / التقارير الاقتصادية / الصعود يهيمن على مختلف الأسواق بنهاية الأسبوع
الأسهم الأوروبية، المؤشرات الأوروبية، المكسيك

الصعود يهيمن على مختلف الأسواق بنهاية الأسبوع

اختتمت مؤشرات الأسهم الأمريكية تعاملات آخر جلسات الأسبوع داخل المنطقة الحمراء بعد أن تخلت عن المستويات القياسية التي سجلتها في منتصف التداولات.

وارتفعت “وول ستريت” خلال التعاملات وسجل كل مرة “داو جونز” و”ستاندرد آند بورز” مستويات قياسية بعد تقارير أشارت إلى أن “مايك بينس” نائب الرئيس الأمريكي سيؤجل خطابه المزمع بشأن سياسة الصين الأسبوع المقبل لتجنب إثارة توترات إضافية قبل اجتماع ترامب المقرر مع الرئيس الصيني شي جين بينغ في وقت لاحق من الأسبوع المقبل.

وأنهى المؤشر داو جونز الصناعي جلسة التداول منخفضا 33.97 نقطة، أو 0.13%، إلى 26719.20 نقطة بينما تراجع المؤشر ستاندرد آند بورز500 الأوسع نطاقا 3.72 نقطة، أو 0.12%، ليغلق عند 2950.46 نقطة، وأغلق المؤشر ناسداك المجمع منخفضا 19.63 نقطة، أو 0.24%، إلى 8031.71 نقطة، وتنهي المؤشرات الثلاثة جميعها الأسبوع على مكاسب مع صعود ناسداك 3.02% وداو جونز 2.41% وستاندرد آند بورز 2.2% .

من جهة أخرى اخترقت أسعار الذهب يوم الجمعة مستوى 1400 دولار قبل أن تتراجع، لكنها تظل قرب أعلى مستوى لها في ست سنوات بدعم من توقعات بأن البنك المركزي الأمريكي سيبدأ خفض أسعار الفائدة في وقت لاحق هذا العام.

وفي أواخر جلسة التداول بالسوق الأمريكي بلغ سعر الذهب في المعاملات الفورية حوالي 1399.42 دولار للأوقية، مرتفعا 0.8 بالمئة في حين صعدت العقود الأمريكية للذهب 0.2 بالمئة لتبلغ عند التسوية 1400.10 دولار للأوقية.

وقفز الذهب أكثر من 5 بالمئة منذ أن لمح البنك المركزي الأمريكي يوم الأربعاء الى تخفيضات محتملة لأسعار الفائدة في وقت لاحق هذا العام مع تحركه للرد على تزايد الضبابية الاقتصادية وبقاء التضخم عند مستويات منخفضة.

وحول أسعار الذهب الأسود فارتفعت عقود النفط 1 في المئة يوم الجمعة وسجل الخام الأمريكي مكاسب بحوالي 10 بالمئة على مدار الأسبوع في حين صعد خام القياس العالمي مزيج برنت 5 في المئة، بفعل مخاوف من أن الولايات المتحدة قد تشن هجوما عسكريا على إيران وتعطل تدفقات الخام من منطقة الشرق الأوسط التي تضخ أكثر من 20 بالمئة من انتاج النفط العالمي.

وأعطى تراجع الدولار الأمريكي أمام سلة من العملات الرئيسية دعما أيضا لأسعار النفط، حيث أنهت عقود برنت جلسة التداول مرتفعة 75 سنتا، أو 1.16%، لتبلغ عند التسوية 65.20 دولار للبرميل، وصعدت عقود الخام الأمريكي 36 سنتا، أو 0.63%، لتسجل عند التسوية 57.43 دولار للبرميل.

وأنهي برنت الأسبوع على مكاسب بحوالي 5 بالمئة، وهى أول زيادة أسبوعية له في خمسة أسابيع بينما سجل الخام الأمريكي مكاسب بحوالي 10 بالمئة في أكبر زيادة أسبوعية من حيث النسبة المئوية منذ شهر ديسمبر لعام 2016.

وحول أسواق تداول العملات فصعد الفرنك السويسري مقابل اليورو بعد أن هبط زوج الدولار/ فرنك إلى مستوى 0.9776 مقابل الإغلاق اليومي السابق الذي سجل 0.9814. وصعد الزوج إلى أعلى مستوى له على مدار يوم التداول الجاري عند 0.9838 مقابل أدنى مستوى له في نفس الفترة عند 0.9774.

واقترب مؤشر الدولار من أدنى مستوياته في ثلاثة أشهر بضغط من صدور البيانات الأمريكية الضعيفة وتأكيد الفيدرالي الأمريكي على اجتمال خفض الفائدة في وقت لاحق من العام.

أما عن أداء أسواق العملات فارتفع زوج الدولار كندي بدعم من المعاملات الساخنة وتوقعات المستثمرون أن يمتد ارتفاع الزوج أكثر من المستوى 1.3200.

فيما حافظ زوج اليورو/دولار على أداؤه الإيجابي مستقرا بالقرب من القمم الأسبوعية، وإن كان يبدو أنه يكافح لتوسيع نطاق الزخم إلى ما أعلى مستوى 1.1300.

تحقق أيضا

الاتفاق التجاري، بريطانيا، الكتلة

الاتفاق التجاري بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي.. هل بات الأمر صعباً؟

أثار مشروع قانون السوق الداخلية غضبًا في بروكسل، مما هدد المملكة المتحدة باتخاذ إجراءات قانونية، …