نور تريندز / التقارير الاقتصادية / بيانات مديري المشتريات وتصريحات بنك إنجلترا يعززان الجنيه الإسترليني
Sterling Pound
الاسترليني، GBPUSD

بيانات مديري المشتريات وتصريحات بنك إنجلترا يعززان الجنيه الإسترليني

يرتفع الجنيه الاسترليني على خلفية قراءة مؤشر مديري المشتريات الخدمي القوية في المملكة المتحدة، وتوجيهات بنك إنجلترا المائلة إلى تشديد السياسة النقدية، ويرتد الجنيه الإسترليني من مستوى 1.2300 بفضل الارتفاع القوي لقراءة مؤشر مديري المشتريات الأولي لقطاع الخدمات في المملكة المتحدة لشهر أبريل وقفزت بيانات مؤشر مديري المشتريات للخدمات الأولية في المملكة المتحدة بشكل مفاجئ إلى 54.9 من 53.1

ويصطف اثنان من صانعي السياسة النقدية في بنك إنجلترا للإدلاء بتصريحات جديدة بينما يبحث المستثمرون عن توجيهات بشأن توقعات معدلات الفائدة، وبالفعل ارتد الجنيه الإسترليني من مستوى 1.2300 في بداية جلسة نيويورك ليوم الثلاثاء حيث نشر مؤشر ستاندرد آند بورز جلوبال بيانات مؤشر مديري المشتريات للخدمات الأولية في المملكة المتحدة أقوى من المتوقع لشهر أبريل.

والمثير للدهشة أن مؤشر مديري المشتريات للخدمات قفز إلى 54.9 من القراءة السابقة البالغة 53.1، إذ يتوقع المستثمرون أن ينخفض مؤشر مديري المشتريات للخدمات بشكل طفيف إلى 53.0. لا يزال مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الأولي، الذي تقلص بشكل مفاجئ، أقل من عتبة 50.0 التي تفصل بين التوسع والانكماش بعد التوسع في مارس، وانخفض مؤشر مديري المشتريات الصناعي بشكل حاد إلى 48.3 من التوقعات والقراءة السابقة البالغة 50.3.

وذكرت نتائج المؤشر أن انخفاض مستويات الإنتاج في قطاع التصنيع كان مرتبطًا في كثير من الأحيان بظروف السوق الضعيفة واستجابة لانخفاض الطلب وفي أبريل، زادت أحجام الأعمال الجديدة في القطاع الخاص ككل. وكان معدل النمو هو الأقوى منذ مايو 2023، لكن التوسع تركز على اقتصاد الخدمات حيث شهد المصنعون تراجعًا معتدلًا في دفاتر الطلب.

ويتعافى زوج الإسترليني مقابل الدولار حيث أدى مؤشر مديري المشتريات الخدمي القوي إلى زيادة قوة الجنيه الإسترليني كما أن انخفاض الدولار الأمريكي ساهم في تقديم بعض الدعم لزوج الجنيه الإسترليني/الدولار الأمريكي. وانخفض مؤشر الدولار الأمريكي (DXY)، الذي يتتبع قيمة الدولار الأمريكي مقابل ست عملات رئيسية، إلى 105.70 حيث أعلنت بيانات أولية ضعيفة لمؤشر مديري المشتريات ولا يزال مؤشر مديري المشتريات التصنيعي والخدمي أقل بكثير من توقعات الإجماع.

ومع ذلك، فإن التوقعات على المدى القريب للدولار الأمريكي لا تزال متفائلة وسط توقعات قوية بأن الاحتياطي الفيدرالي سوف يحافظ على أسعار الفائدة عند مستوياتها الحالية لفترة أطول. كان مؤشر أسعار المستهلك في الولايات المتحدة أعلى من المتوقع في الأشهر الثلاثة الأولى من العام وكانت التوقعات الاقتصادية قوية، مما يشير إلى أن إطار معدلات الفائدة الحالية مناسب.

وفي الوقت نفسه، سيحول المستثمرون تركيزهم إلى بيانات مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي (PCE) الأساسية لشهر مارس، والتي سيتم نشرها يوم الجمعة ومن المتوقع أن ينمو مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي الشهري بشكل مطرد بنسبة 0.3٪. على أساس سنوي، من المتوقع أن تتراجع بيانات التضخم الأساسية إلى 2.6% مقارنة بالقراءة السابقة 2.8% المسجلة في فبراير.

تحقق أيضا

مجموعة السبع تحذر من مخاطر الحرب التجارية مع الصين

دعا وزراء المالية الأوروبيون من مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى اليوم الجمعة بلدانهم إلى الاصطفاف، …