نور تريندز / مستجدات أسواق / أسواق السلع Noor Trends / هل تتسبب الصين في انعكاس كبير لأسعار النفط؟
ألمانيا تسجل أكبر زيادة يومية من الوفيات بكوفيد -19
كورونا، ألمانيا

هل تتسبب الصين في انعكاس كبير لأسعار النفط؟

تعد الصين أهم مشتر للنفط في السوق العالمية، ومن المقرر أن تلحق معركتها مع فيروس كورونا أضرارًا جسيمة بنموها الاقتصادي وطلبها على النفط، وبحلول مايو الجاري، كان المراقبون يتوقعون انخفاضًا بمقدار مليون برميل يوميًا في الطلب على النفط من الصين مع عدم وجود نهاية في الأفق لهذا الانخفاض، وبينما كانت الصين قادرة على التعافي بسرعة من جائحة كوفيد-19، في عام 2020، فإن الظروف الحالية ستجعل من الصعب للغاية تكرار هذا التعافي.

إن التناقض الهائل بين النمو الاقتصادي الهائل في الصين والحد الأدنى من احتياطياتها من النفط والغاز جعلها الداعم العالمي الكبير للنفط الخام والعديد من السلع الأخرى على مدار العشرين عامًا الماضية أو نحو ذلك وفقًا للأرقام الصادرة عن إدارة معلومات الطاقة، تجاوزت الصين الولايات المتحدة كأكبر مستورد سنوي للنفط الخام في العالم في عام 2017، بعد أن أصبحت أكبر مستورد صافٍ في العالم للنفط وأنواع الوقود السائل الأخرى في عام 2013.

ولكن مع انتشار فيروس كوفيد-19 في جميع أنحاء العالم في عام 2020، فرضت سياسة الصين الصارمة “صفر كوفيد” إلى الإضرار بمحرك النمو الاقتصادي وأثرت تلك السياسة على شهيتها للنفط والغاز المستخدمين لتزويد مرافق الإنتاج بالوقود وكان هناك غموض حول إمكانية تخفيف هذه السياسة، لكن هذا التوقع لم تثبت صحته ومن غير المرجح أن تخفف بكين إجراءاتها، الأمر الذي يوفر مجموعة كبيرة من العوامل الهبوطية في أسواق النفط.

وفي بداية مارس الماضي، شهدت الصين أكبر موجة من الإصابات بفيروس كورونا منذ تلك التي عبرت ووهان في أوائل عام 2020، مع تركيز الحالات الجديدة عبر مناطقها الشمالية الشرقية والساحلية، ومعظمها في مقاطعتي جيلين وشاندونغ وفي تلك الموجة، على الرغم من أن الخطاب الرسمي لم يشر إلى أي تخفيف في استراتيجية احتواء فيروس كورونا المستجد على المدى القريب، فقد شهد ديسمبر الماضي تنقيحًا للإستراتيجية بحيث تتضمن فكرة “المقاصة الديناميكية” وقد وفر هذا للحكومات المحلية مزيدًا من المرونة في فرض القيود، مما سمح بحد أقصى للزيادات اليومية في حالات الأعراض عند حوالي 200 حالة على أساس وطني وحتى في ذلك الوقت، كانت هناك حدود واضحة لهذه المرونة، مع نهج الصين الذي لا يزال عدوانيًا في تتبع حالات التعرض المحتملة للفيروس ووضع أكثر من 184000 فرد تحت المراقبة الطبية في العزل في غضون أسبوعين من تفشي المرض في مارس.

على الرغم من أن أسعار النفط تبدو ضعيفة في تلك المرحلة، إلا أنها بدت أكثر ليونة إلى حد كبير مع ورود أنباء في نهاية مارس عن وضع مدينة شنغهاي القوية الاقتصادية، التي يبلغ عدد سكانها 26 مليون نسمة، في حالة إغلاق على مرحلتين وتبع ذلك في أوائل أبريل أنباء تفيد بأن السلطات في مدن أخرى، بما في ذلك نينجبو (عدد سكانها 4.2 مليون) والعاصمة بكين (22 مليونًا)، بدأت في تطبيق قيود محدودة للحد من انتشار الفيروس.

ومرة أخرى، في تلك المرحلة، كانت هناك آمال في التخفيف من سياسة صفر كوفيد التي دسنها المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها منذ الأسبوع الثاني من أبريل ونشر معها دليلًا يوضح تدابير العزل فى المنزل ويبدو أن هذه الإجراءات تشير إلى احتمال أن الأشخاص الذين يعانون من أعراض خفيفة جدًا أو لا يعانون من أي أعراض على الإطلاق، ولكن بعد أن ثبتت إصابتهم بكوفيد يمكنهم البقاء في العزل في المنزل بدلاً من الاضطرار إلى الذهاب إلى المرافق المركزية التي تديرها الدولة ومع ذلك، فقد تبددت الآمال في إمكانية إدخال مثل هذه التدابير عندما كررت السلطات الصحية في توضيح لاحق التأكيد على نفس السياسات الصارمة.

في تلك المرحلة، سلطت أوبك الضوء على التأثير الهبوطي على أسعار النفط الخام العالمية لعامل “الصين – كوفيد” في تقريرها حيث خفضت توقعاتها للطلب العالمي على النفط لعام 2022 بمقدار 480 ألف برميل يوميًا وفي الوقت نفسه تقريبًا، أتبعت وكالة الطاقة الدولية نفس المنطق في خفض توقعات الطلب العالمي لعام 2022 بمقدار 260 ألف برميل يوميًا وحتى ذلك الحين، مع تداول خام برنت بالقرب من مستوى 110.00 دولارًا أمريكيًا للبرميل، وانتشار الحديث عن حظر صعودي محتمل لأسعار النفط الروسي في أوروبا عبر الأسواق، حذرت وكالة الطاقة الدولية أيضًا من أنه على الرغم من أن أسعار النفط الخام قد تأثرت. يتراجعون عن ارتفاعاتهم الأخيرة: “لا تزال مرتفعة بشكل مقلق وتشكل تهديدًا خطيرًا للتوقعات الاقتصادية العالمية.”

تحقق أيضا

ألمانيا

ألمانيا: نستبعد الموافقة على خط أنابيب نورد ستريم 2

قال متحدث باسم الحكومة الألمانية اليوم الاثنين إنهم يستبعدون الموافقة على خط أنابيب الغاز نورد …