نور تريندز / مستجدات أسواق / أسواق السلع Noor Trends / هبوط أسعار النفط بضغط من عدم يقين بشأن قرار أوبك+

هبوط أسعار النفط بضغط من عدم يقين بشأن قرار أوبك+

هبطت أسعار النفط متخلية عن ارتفاعها لفترة وجيزة الاثنين وسط ضغوط مستمرة من قرار أوبك + وعدم اليقين بشأن نمو الطلب العالمي على الوقود، على الرغم من أن مخاطر حدوث اضطرابات في الإمدادات من صراع الشرق الأوسط حدت من الخسائر.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت بنسبة 1.28% إلى 77.86 دولارًا للبرميل مقابل سعر التسوية السابق البالغ 78.88 دولار للبرميل، بينما تداول عقود النفط الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط عند 73.06 دولارًا للبرميل، بانخفاض نسبته 1.36%.

كما هبطت أسعار النفط بأكثر من 2٪ الأسبوع الماضي بسبب تشكك المستثمرين في عمق تخفيضات الإنتاج من قبل منظمة البلدان المصدرة للنفط وحلفائها بما في ذلك روسيا، المجموعة المعروفة باسم أوبك +، والقلق بشأن تباطؤ النشاط التصنيعي العالمي. فقد كانت تخفيضات أوبك + التي أُعلن عنها يوم الخميس طوعية بطبيعتها، مما أثار الشكوك حول ما إذا كان المنتجون سيطبقونها بالكامل أم لا. وكان المستثمرون غير متأكدين أيضًا من كيفية قياس التخفيضات.

وعلى صعيد آخر، كانت الاعتبارات الجيوسياسية في مقدمة أذهان المستثمرين مع استئناف القتال في غزة. قالت وزارة الدفاع الأمريكية يوم الأحد إن ثلاثة سفن تجارية تعرضت للهجوم في المياه الدولية في المنطقة الجنوبية من البحر الأحمر، حيث زعمت جماعة الحوثي اليمنية شن هجمات بطائرات بدون طيار وصواريخ على سفينتين إسرائيليتين في المنطقة.

وزادت الدول الغربية جهودها لفرض سقف أسعار النفط الروسي الخام المنقول بحراً عند 60 دولارًا للبرميل، والذي فرضته لمعاقبة موسكو على حربها في أوكرانيا. وفرضت واشنطن يوم الجمعة عقوبات إضافية على ثلاث كيانات وثلاث ناقلات نفط.

على صعيد منفصل، قال البيت الأبيض يوم الجمعة إنه مستعد “لوقف” تخفيف العقوبات عن فنزويلا عضو أوبك في الأيام المقبلة ما لم يكن هناك المزيد من التقدم في الإفراج عن السجناء السياسيين الفنزويليين والأمريكيين “المحتجزين ظلماً”.

تحقق أيضا

لاجارد: تشديد السياسة النقدية يعمل كضمان ضد دوامة الأجور والأسعار

قالت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد أمام البرلمان الأوروبي، اليوم الاثنين: “إن موقف سياستنا …