نور تريندز / مستجدات أسواق / أسواق السلع Noor Trends / نور كابيتال | لقاء محمد حشاد على شاشه دبي – 23 مايو 2022

نور كابيتال | لقاء محمد حشاد على شاشه دبي – 23 مايو 2022

في مقابلة على شاشة تلفزيون دبي، تطرق محمد حشاد، رئيس قسم الأبحاث والتطوير في نور كابيتال وعضو الجمعية الأمريكية للمحللين الفنيين، لتطورات الأسواق المالية وأبرزها: في قطاع النفط، يتردد السؤال عما إذا كانت معطيات الأسواق تشير إلى زيادة متوقعة في الطلب، قد تقود، بدورها، إلى زيادة في إنتاج الذهب الأسود، بالتالي، وفي البداية؛ أعرب حشاد عن اعتقاده بأنه تجدر الإشارة إلى أن أسعار النفط استهلت تعاملات الأسبوع الجاري على ارتفاع ملحوظ عند مستوى 115 دولار للبرميل الواحد، واستفادت أسعار النفط بالعديد من البيانات الاقتصادية الإيجابية في الأسواق والتي دفعت مجتمعة مستثمري النفط إلى حالة من التفاؤل، والمعطيات الحالية تشير كذلك إلى شح الإمدادات وبصفة خاصة إمدادات الوقود، علاوة على تراجع المخزونات خلال الأسبوع الماضي.

وفيما يتعلق بملف زيادة الإنتاج، لفت حشاد إلى اعتقاده بأن سياسة أوبك واضحة، وأن المجموعة ملتزمة بكمية الإنتاج المتفق عليها منذ العام 2020، وهي 430000 برميل يومياً، في محاولة الدول المصدر للنفط لإحداث التوازن بين مستويات العرض والطلب، ولكن الاتحاد الأوروبي، كان ولا يزال المحرك الرئيسي لأسعار النفط بسبب المشاورات الجارية بشأن نية الاتحاد الأوروبي حظر واردات النفط الروسية، وهذا هو العامل الذي سيكون المحرك الرئيسي لأسعار النفط خلال الفترات المقبلة.

وعلق حشاد على عمليات البيع المضطردة للدولار الأمريكي خلال الأسبوع الماضي، وسط ارتفاع سندات الخزانة الأمريكية والحديث عن رفع سعر الفائدة، فأكد أن هناك تراجعًا واضحًا للدولار الأمريكي وينعكس ذلك على مؤشر الدولار الذي يقيس قوة وأداء العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات الرئيسية على مستوى العالم، فقد ابتعد مؤشر الدولار بالفعل عن أعلى مستوياته منذ عدة سنوات، ويحوم في الوقت الراهن حول أدنى مستوى له في أسبوعين، وسط عمليات جني الأرباح القوية، ولكن السبب الرئيسي هو أن المستثمرين سعروا حركة الأسواق كما سعروا رفع أسعار الفائدة في يونيو المقبل، وبالتالي، تعرض الدولار الأمريكي لعمليات بيع ملحوظة، مع وجود النقاش الدائر حول احتمالات دخول الاقتصاد الأوروبي في حالة ركود من شأنها ممارسة المزيد من الضغط على الدولار الأمريكي مع تراجع عائدات سندات الخزانة الأمريكية كأحد الأسباب الإضافية لأداء الدولار الحالي، ولكن على الاتجاه العام، في تقدير حشاد، فإن الدولار قد يعود إلى مكاسبه على الاتجاه العام وعلى المدى الطويل.

وردًا على سؤال عما إذا كان من الممكن أن يساعد تخفيف إجراءات الإغلاق الإجبارية للمرافق في الصين في دفع نمو الاقتصاد العالمي وأن يساعد في انتعاش العملات المرتبطة بالتصدير، يقول حشاد: “هذا حقيقي بالفعل، فبمجرد أن أعلنت الصين تخفيف إجراءات الإغلاق ورفع القيود ذات الصلة بكوفيد-19 في شنغهاي، وما أن بدت احتمالية عودة الحياة إلى طبيعتها مع بداية الشهر المقبل، سرعان ما شهدت الأسواق انتعاشا لأسعار النفط وارتفاعا واضحاً، كما استفادت الصين بالطبع من احتمالية قيام إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن بخفض التعريفة الجمركية على واردات الصين باعتبارها أحد أكبر الاقتصادات في العالم، وأحد أكثر الاقتصادات استهلاكًا للنفط الخام”. واختتم حشاد حديثه قائلاً: “اعتقد أن تقدم الصين على هذا الصعيد سيقود إلى مزيد من تحقيق المكاسب للعملات المرتبطة بالتصدير وتحديدًا عملات السلع”.

تحقق أيضا

لوي: معدل السياسة السلبية في أستراليا "أمر غير محتمل على الإطلاق"

محافظ الاحتياطي الأسترالي لا يتوقع حدوث تضخم في أستراليا

قال محافظ بنك الاحتياطي الأسترالي، فيليب لوي، اليوم الجمعة، إنه لا يتوقع ركودًا في أستراليا …