نور تريندز / مستجدات أسواق / محركات السوق- الفترة الأوروبية 22-11-2021

محركات السوق- الفترة الأوروبية 22-11-2021

لقد كانت المخاوف من ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا هي المحرك الرئيسي للأسواق خلال الفترة الأوروبية اليوم الاثنين. 

تراجعت الأسهم الأوروبية بعد بداية أكثر إشراقًا حيث أدت التوترات الوبائية في ألمانيا بشكل خاص إلى كبح التفاؤل في المنطقة.

فيما ارتدت عوائد سندات الخزانة مرة أخرى بعد انخفاض يوم الجمعة  الماضي خاصةً على المدى الطويل، بينما تشير العقود الآجلة للولايات المتحدة إلى ارتفاع، لذا هناك بعض النغمات المختلطة في السوق.

وفي سوق العملات، حافظ الدولار على استقراره في معظم الأحيان مع بقاء اليورو/الدولار الأمريكي حول مستويات 1.1260-70. بينما ظل الدولار الأمريكي / الين الياباني فوق 114.00 في حوالي 114.05-20 خلال الجلسة.

البيانات الاقتصادية

قفز مؤشر النشاط الوطني الاحتياطي الفيدرالي في شيكاغو إلى أعلى مستوى له في 3 أشهر +0.76 في أكتوبر من عام 2021 من -0.18 في سبتمبر، مما يشير إلى انتعاش النمو الاقتصادي. 

تطورات أخرى 

حذر ليو شيجين، مستشار بنك الشعب الصيني (PBOC)، اليوم الاثنين، من أن الاقتصاد الصيني قد يدخل فترة “شبه تضخم”.

كما أضاف أنه يمكن أن يدخل الاقتصاد الصيني فترة “شبه تضخم مصحوب بالركود” مع نمو بطيء نسبيًا وتضخم مرتفع للغاية في أسعار المنتجين “.

وفي اليابان، قال كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني، هيروكازو ماتسونو، يوم الإثنين، إنهم “ليس لديهم خطة محددة بعد للإفراج عن احتياطي النفط”.

وأضاف أن “اليابان تواصل الاهتمام بتأثير اتجاهات سوق الطاقة العالمية على الاقتصاد”.

أما فيما يخص وباء كورونا، قالت المستشارة أنجيلا ميركل إن الزيادة الأخيرة في إصابات كوفيد-19 أسوأ من أي شيء شهدته ألمانيا حتى الآن، ودعت إلى تشديد القيود للمساعدة في منع انتشار المرض.

أبرز أخبار الفترة الأوروبية

مسؤول ياباني: لا توجد خطة ثابتة بعد للإفراج عن احتياطي النفط

مسؤول صيني: قد يشهد الاقتصاد الصيني مخاطر “شبه تضخم مصحوب بالركود”

ميركل: ارتفاع إصابات فيروس كورونا في ألمانيا “أسوأ من أي شيء رأيناه من قبل”

تحقق أيضا

ألمانيا: مؤشر ثقة الأعمال يقفز بخلاف التوقعات في فبراير

ألمانيا: مؤشر ZEW للثقة الاقتصادية يقفز في يناير

أظهرت أرقام ZEW الألمانية الرئيسية لشهر يناير أن مؤشر الثقة الاقتصادية قفز بشكل غير متوقع …