نور تريندز / مستجدات أسواق / محركات السوق- الفترة الأوروبية 1-12-2021

محركات السوق- الفترة الأوروبية 1-12-2021

كانت جلسة التداول الأوروبية الأولى في شهر ديسمبر إيجابية، حيث تجاهل السوق المخاوف بشأن متغير أميكرون، بعد أن شهدت الأسواق موقفًا أكثر تشددًا من قبل رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي باول أمس.

وعلى الرغم من انخفاض الأسهم بسبب مخاوف ارتفاع أسعار الفائدة يوم أمس، ربما يساعد نهج باول غير المبالي في التعامل متغير أميكرون في إبقاء الأسواق أكثر تفاؤلًا اليوم مع عودة الأسهم إلى الارتفاع وارتفاع عوائد السندات أيضًا.

بدأت المؤشرات الأوروبية جلسة اليوم بمكاسب متواضعة قبل أن ترتفع إلى حوالي 1.2٪ إلى 1.8٪. بينما تسللت العقود الآجلة الأمريكية تدريجيًا إلى الأعلى لتواصل تحقيق المكاسب التي تزيد عن 1٪.

وقد ساعد ذلك عملات السلع الأساسية في مواصلة مسارها الإيجابي حتى لو لم تكن المكاسب تمتد كثيرًا مقابل الدولار، حيث يمكن القول أيضًا أن الدولار وجد بعض الدعم من صقور باول في التداول يوم أمس.

هذا وتراجع زوج اليورو/دولار من 1.1335 إلى ما يقرب من 1.1300، بينما تمسك زوج الدولار/ين بمكاسبه حول مستويات 113.30-50 في معظم الجلسة.

وفي سوق السلع، كان النفط الرابح البارز بعد أن عانى أسوأ شهر له هذا العام في نوفمبر. فقد ارتفع خام غرب تكساس الوسيط بنسبة تزيد عن 4٪ في اليوم إلى ما يزيد عن 69 دولارًا مع اقتراب صائدي الصفقات قبل أن يتحول التركيز إلى أوبك + في الأيام القليلة المقبلة.

البيانات الاقتصادية

كشفت البيانات الشهرية التي نشرها معهد أبحاث المعالجة التلقائية للبيانات (ADP) اليوم الأربعاء أن التوظيف في القطاع الخاص الأمريكي ارتفع بمقدار 534000 في نوفمبر مقابل التوقعات التي استقرت عند 525000. 

تطورات أخرى

في أحدث توقعاتها الاقتصادية الصادرة اليوم الأربعاء، قالت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) إنها تتوقع نمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي بنسبة 5.6٪ (5.7٪ في السابق) في عام 2021، و 4.5٪ في عام 2022، و 3.2٪ في عام 2023، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

تتوقع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية نموًا في الولايات المتحدة يبلغ 5.6٪ في عام 2021، و3.7٪ في عام 2022، و 2.4٪ في عام 2023 (مقابل 6.0٪ في عام 2021، و 3.9٪ في عام 2022 سابقًا).

وفي سياق منفصل، تتوقع أوبك + اتساع فوائض إمدادات النفط العالمية إلى مليوني برميل يوميًا في يناير، إلى 3.4 مليون برميل يوميًا في فبراير ثم إلى 3.8 مليون برميل في اليوم في مارس.

أبرز أخبار الفترة الأوروبية

أوبك + تتوقع فوائض أكبر في إمدادات النفط في الفترة من يناير إلى مارس

الولايات المتحدة: معدل التوظيف في القطاع الخاص يزدهر في نوفمبر

منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية: الناتج المحلي الإجمالي العالمي سيصل 5.6٪ في 2021

لماذا ترى منظمة التعاون الاقتصادي أن التضخم هو الخطر الأكبر؟

تحقق أيضا

أندرو بايلي: الاقتصاد العالمي يعاني من تباطؤ واضح

قال أندرو بايلي، محافظ بنك إنجلترا، الأربعاء أثناء كلمته أمام منتدى البنك المركزي الأوروبي للسياسة …