نور تريندز / مستجدات أسواق / تغطية لأسواق العملات / كيف أثر ارتفاع التضخم البريطاني على الجنيه الاسترليني؟
الجنيه الاسترليني يتلون بالأحمر بعد بيانات الناتج المحلي الإجمالي
الجنيه الاسترليني

كيف أثر ارتفاع التضخم البريطاني على الجنيه الاسترليني؟

انخفض الجنيه الإسترليني مقابل نظيره الأمريكي في وقت سابق من تداولات اليوم الأربعاء بعد أن أظهرت بيانات مكتب الإحصاء الوطني ارتفاع التضخم البريطاني إلى 9٪ وهو أعلى مستوى في 40 عاما.

وكان قد هبط الجنيه الاسترليني ليتداول عند 1.24206 على أساس يومي مقابل مستوى استهلال التعاملات اليوم عند 1.24930. فيما أغلق تعاملاته اليوم مستقرًا عند 1.24930.

هذا ويعكس هذا الانخفاض تنازل العملة البريطانية عن معظم مكاسبها التي سجلتها يوم أمس الثلاثاء عندما لامس الجنيه أعلى مستوى له منذ 5 مايو.

وقال مكتب الإحصاءات الوطنية إن تضخم أسعار المستهلكين وصل إلى 9٪ في أبريل، متجاوزًا حتى قمم الركود التي شهدتها البلاد في أوائل التسعينيات والتي كانت بسبب أسعار الفائدة المرتفعة للغاية والتخلف عن سداد الرهن العقاري على نطاق واسع.

وعلى صعيد آخر، عززت بيانات سوق العمل القوية التوقعات بأن بنك إنجلترا سيضطر إلى زيادة أسعار الفائدة بشكل أكبر، ولكن أحدث أرقام التضخم تغذي المخاوف من أن خطر الركود قد يخفف من المدى الذي يمكن للبنك المركزي أن يذهب إليه.

كما أنه من المتوقع أن يتصرف مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بشكل أكثر قوة في رفع أسعار الفائدة والتي ستجعل الدولار أكثر جاذبية، مما يزيد من ضعف الجنيه الإسترليني حيث يفر المتداولون من الأصول ذات المخاطر العالية.

ومقابل اليورو، ارتفع الجنيه الاسترليني متداولا عند 84.08. 

تحقق أيضا

الدولار الأمريكي يستقر في مستهل الأسبوع الجديد

الدولار يتلقى دعما من أغلب مستجدات الأسواق

وسط خلو المفكرة الاقتصادية من البيانات الأمريكية، واصل الدولار الأمريكي الصعود مستفيدا من عوامل سلبية …