نور تريندز / مستجدات أسواق / تغطية لأسواق العملات / الدولار يعزز مكاسبه بعد مطالبة مسؤولي الفيدرالي بالمزيد من تباطؤ التضخم
الدولار الأمريكي
الدولار الأمريكي

الدولار يعزز مكاسبه بعد مطالبة مسؤولي الفيدرالي بالمزيد من تباطؤ التضخم

يتوقف الدولار الأمريكي مؤقتًا بينما يقوم المستثمرون بتحليل واستيعاب التعليقات الأخيرة من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي وتبدو الأسواق متشككة بشأن توجهات الفيدرالي وتستمر في توقع الخفض المحتمل لمعدلات الفائدة في سبتمبر المقبل، وكانت التصريحات الحذرة لمسؤولي بنك الاحتياطي الفيدرالي من بين العوامل التي تحد من الاتجاه الهبوطي للدولار الأمريكي.

وفي يوم الأربعاء الذي اتسم التداول خلاله بالهدوء، ظل مؤشر الدولار الأمريكي (DXY) دون تغيير نسبيًا حول علامة 105.20، وتحديدًا يتداول الدولار عند 105.224، في وقت كتابة هذا التقرير، حيث ركز المتداولون والمستثمرون على تحليل تصريحات المسؤولين الرئيسيين في البنك المركزي الأمريكي وبعد مكاسب الأسبوع الماضي بنسبة 0.50%، يسجل المؤشر سلسلة خسائر متتالية لمدة ثلاثة أيام.

بدأت التوقعات الاقتصادية الأمريكية تظهر بعض علامات الضعف، ويعتقد أنه إذا استمرت البيانات في تعزيز الآمال بخفض سعر الفائدة في سبتمبر، فقد يواجه الدولار الأمريكي صعوبات في الطريق، وأعربت رئيسة الاحتياطي الفيدرالي في كليفلاند، لوريتا ميستر، عن تفضيلها “لفترة أطول من بيانات التضخم الجيدة” قبل اتخاذ قرار حازم بشأن خفض معدلات الفائدة، كما أعرب رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في مينيابوليس، نيل كاشكاري، عن أن الانتظار حتى ديسمبر لخفض أسعار الفائدة يمكن أن يكون “تنبؤًا معقولًا”.

ورجح رئيس الاحتياطي الفيدرالي في فيلادلفيا، باتريك هاركر، احتمالية إبقاء بنك الاحتياطي الفيدرالي على أسعار الفائدة ثابتة لفترة أطول مما تتوقعه السوق حاليًا، وعلى صعيد أكثر حذرًا، اقترحت محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي أدريانا كوجلر أنه إذا استمرت الظروف الاقتصادية في إظهار علامات على التحسن، فقد يفكر الاحتياطي الفيدرالي في إجراء تخفيضات إضافية في أسعار الفائدة.

وبالمثل، أشار زميلها، رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في ريتشموند، توماس باركين، إلى استعداده لدعم خفض أسعار الفائدة لكنه سيحتاج إلى مزيد من البيانات قبل القيام بذلك ووفقًا لأداة FedWatch التابعة لمجموعةCME، فإن احتمال خفض أسعار الفائدة بحلول اجتماع السياسة النقدية المقرر انعقاده في 18 سبتمبر يبلغ الآن حوالي 67٪، وهو ما يتعارض مع توجيهات بنك الاحتياطي الفيدرالي التي ألمحت إلى خفض واحد فقط في عام 2024.
فنيًا؛ يتعثر الزخم، ولكن بالنسبة لأداء مؤشر الدولار، فإن المعنويات الصعودية مستمرة، وأظهرت المؤشرات الفنية زخمًا ثابتًا لجلسة الأربعاء، لكن التوقعات الأوسع لا تزال متفائلة. ويظل مؤشر القوة النسبية (RSI) فوق مستوى 50، مع استمرار تباين تقارب المتوسط المتحرك (MACD) في إظهار أشرطة خضراء تشير إلى معنويات صعودية.

بالإضافة إلى ذلك، يستمر مؤشر DXY في الصمود فوق المتوسطات المتحركة البسيطة لـ 20 و100 و200 يوم (SMA)، والتي، إلى جانب التوقف الواضح للمستثمرين، تقدم توقعات صعودية مستمرة للدولار الأمريكي ومع ذلك، تشير هذه المؤشرات إلى أن زخم الأسبوع الماضي قد بدأ في التراجع، مما يساهم في مرحلة التعزيز لمؤشر الدولار DXY.

تحقق أيضا

الذهب

الذهب يستغل ضعف الدولار الأمريكي بعد بيانات التضخم

تمكن الذهب من تحقيق مكاسب كبيرة الخميس بعد ظهور بيانات التضخم الأمريكية التي ألقت الضوء …