نور تريندز / التقارير الاقتصادية / كيف يمكن أن تستجيب الأسواق للصراع بين إيران وإسرائيل؟
إسرائيل
إسرائيل

كيف يمكن أن تستجيب الأسواق للصراع بين إيران وإسرائيل؟

أفادت هيئة البث الإسرائيلية عن مصادر إيرانية، أن إيران أطلقت موجة من الصواريخ الباليستية نحو إسرائيل خلال هجومها الليلة، وهو ما يأتي في إطار صراع بدأت عناوين الأخبار تتناقله بين إيران وإسرائيل.

من جهتها نقلت وكالة أنباء الإيرانية عن مصدر مطلع أن الدفعة الأولى من الصواريخ الباليستية الإيرانية أُطلقت على أهداف “في عمق الأراضي المحتلة” وفق البيان.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز ذكرت عن مسؤولين إسرائيليين أن المؤسسة الأمنية الإسرائيلية تتوقع استهداف الجولان وقواعد عسكرية في النقب.

وأعلنت قناة سي ان ان الاميركية عن مسؤول إسرائيلي أن إسرائيل مازالت تراقب التحركات الإيرانية تحسبا لأنواع إضافية من الهجمات.

ووجّهت إيران دعوة للولايات المتحدة بـ “البقاء في منأى” عن العملية التي شنتها ضدّ إسرائيل “ردا” على استهداف قنصليتها في دمشق.

وقالت البعثة الإيرانية لدى الأمم المتحدة في رسالة عبر منصة إكس: “هذا نزاع بين إيران والنظام الإسرائيلي المارق، ويجب على الولايات المتحدة البقاء في منأى منه”.

ونقلت القناة 12 الإسرائيلية على لسان مسؤول إسرائيلي إن بلاده سوف تصدر “ردًا قويًا” على الهجوم الإيراني غير المسبوق.

وذكرت وسائل إعلام أمريكية السبت أن القوات الأمريكية أسقطت طائرات مسيرة أطلقتها إيران ضد إسرائيل.

وذكرت شبكتا “سي إن إن” و”إيه بي سي” أن الدفاع الجوي الاميركي اعترض العديد من المسيرات التي أطلقتها إيران، من دون أن تحددا عدد الطائرات التي تم إسقاطها ولا هوية الأراضي التي تمت هذه العملية في أجوائها.

كما نقلت وكالة أنباء رويترز عن مصدرين أمنيين في المنطقة ن الطائرات الأردنية أسقطت عشرات الطائرات المسيرة الإيرانية التي كانت تحلق عبر شمال ووسط الأردن متجهة إلى إسرائيل.

وقالت المصادر إن الطائرات المسيرة أسقطت في الجو على الجانب الأردني من غور الأردن وكانت متجهة نحو القدس. وتم اعتراض مسيرات أخرى بالقرب من الحدود العراقية السورية..

ردود أفعال دولية

أعلن سلاح الجو الملكي البريطاني في الشرق الأوسط، الأحد، أن طائرته ستعترض أي هجمات جوية في نطاق بعثاتها الحالية كما هو مطلوب، وذلك بعد أن استهدفت إيران إسرائيل، وفق وزارة الدفاع البريطانية.

وأضافت الوزارة البريطانية: “رداً على التهديدات الإيرانية المتزايدة وتزايد خطر التصعيد في الشرق الأوسط، فإن حكومة المملكة المتحدة تعمل مع الشركاء في جميع أنحاء المنطقة لخفض التصعيد ومنع المزيد من الهجمات”.

أكد وزير الخارجية الفرنسي ستيفان سيجورنيه عبر منصة إكس، أن بلاده تدين الهجوم الذي شنته إيران على إسرائيل.

وقال الوزير الفرنسي إن إيران “عبر قرارها تنفيذ هذا العمل غير المسبوق، إنما تتجاوز عتبة جديدة في أفعالها الهادفة الى زعزعة الاستقرار وتجازف بحصول تصعيد عسكري”، مضيفاً أن “فرنسا تكرر تمسكها بأمن إسرائيل وتؤكد تضامنها معها”.

وأدان مسؤول الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل الضربات الإيرانية على إسرائيل يوم السبت ووصفها بأنها “تصعيد غير مسبوق”.

وكتب على المنصة إكس: “هذا تصعيد غير مسبوق وتهديد خطير للأمن الإقليمي”.

انتهاء “الرد العسكري” الإيراني

أعلنت بعثة إيران في الأمم المتحدة انتهاء الرد العسكري الإيراني على إسرائيل.

وجاء في البيان: “إن العمل العسكري الإيراني الذي تم تنفيذه بناءً على المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة المتعلقة بالدفاع المشروع، كان رداً على عدوان النظام الصهيوني على مبانينا الدبلوماسية في دمشق، ويمكن اعتباره منتهياً” مشيرة إلى أن إيران سترد بشكل “أكثر حدة” في حال “ارتكب النظام الإسرائيلي خطأً آخر، ويجب على الولايات المتحدة ألا تتدخل”.

وأفادت هيئة البث الإسرائيلية عن مصادر في الجيش الإسرائيلي قبل قليل أن إسرائيل تتوقع عدة أيام من الضربات المتبادلة مع إيران.

وذكر موقع واللا الإسرائيلي عن ارتفاع عدد الطائرات المُسيرة المشاركة في الهجوم إلى “مئات” وليس “عشرات”.

يأتي هذا بينما نصح الجيش الإسرائيلي سكان هضبة الجولان ونيفاتيم وديمونة وإيلات بالاستعداد للاحتماء إذا لزم الأمر.

كيف تستجيب الأسواق؟

يتوقع على نطاق واسع أن تفتتح تعاملات أسبوع التداول الجديد بحالة من السلبية تتضمن تراجع في أصول المخاطرة والمزيد من من الارتفاعات للذهب الذي يستمر في تحطيم أرقام قياسية غير مسبوقة في الاتجاه الصاعد.

وقد تثير الأنباء عن الصراع وازدياد حدة التوترات الجيوسياسية في الشرق الأوسط مخاوف حيال إمكانية تراجع إمدادات النفط بسبب إعاقة مساره عبر الطريق التجاري البحري خروجًا من المنطقة إلى باقي أنحاء العالم، وهو ما يترتب عليه ارتفاع في أسعار النفط العالمية.

وقد يتجه المستثمرون أيضًا إلى بيع الأسهم وغيرها من أصول المخاطرة بسبب حالة الهلع التي تنتاب الأسواق.

لكن توقف ظهور عناوين أخبار عن الصراع في منطقة الشرق الأوسط وعدم وقوع مستجدات سلبية على صعيد الهجمات الإيرانية والتصعيد الإسرائيلي المحتمل قد يساعد الأسواق على التخلص من الهلع وافتتاح التعاملات بإيجابية، مما من شأنه أن يؤدي حركة سعر تسير في الاتجاه المعاكس لما هو مشار إليع أعلاه.

تحقق أيضا

مجموعة السبع تحذر من مخاطر الحرب التجارية مع الصين

دعا وزراء المالية الأوروبيون من مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى اليوم الجمعة بلدانهم إلى الاصطفاف، …