نور تريندز / مستجدات أسواق / تغطية لأسواق العملات / اليورو يتحدى عوامل سلبية بصعود جديد
اليورو يتجه شمالًا قبيل نتائج اجتماع المركزي الأوروبي
اليورو

اليورو يتحدى عوامل سلبية بصعود جديد

يستغل اليورو هبوط الدولار الأمريكي، بسبب التحسن في شهية المخاطرة عقب تحسن بيانات الإسكان في الولايات المتحدة، في تحقيق صعود في اليوم الأول من تعاملات الأسبوع الجاري.   

وارتفع اليورو/ دولار إلى مستوى 1.1809 مقابل الإغلاق المسجل الجمعة الماضية عند 1.1767. وهبط الزوج إلى أدنى مستوى له على مدار يوم التداول الجاري عند 1.1763 مقابل أعلى المستويات الذي سجل 1.1817.

وهبط مؤشر الدولار/ الذي يوفر صورة واضحة لأداء العملة الأمريكية مقابل سلة العملات الرئيسية، إلى 92.57 نقطة مقابل الإغلاق اليومي الماضي الذي سجل 92.91 نقطة. وارتفع المؤشر إلى أعلى مستوى له في يوم التداول الأول من الأسبوع الجاري عند 92.96 نقطة مقابل أدنى المستويات الذي سجل 92.53 نقطة.

وجاء صعود العملة الأوروبية الموحدة رغم تأكيد البنك المركزي الأوروبي الخميس الماضي على أنه سوف يبقي على معدل الفائدة عند المستويات التاريخية المنخفضة الحالية حتى يتم تحقيق هدف البنك المركزي الرسمي للتضخم، وهو الذي رفع البنك المركزي في الفترة الأخيرة إلى 2.00%، علاوة على إبقاء السلطات النقدية على الحجم الحالي لبرنامج شراء الأصول الاعتيادي وبرنمج شراء الأصول الطاريء لمكافحة الوباء بقيمة 1.85 ترليون يورو.

وتفادى اليورو الهبوط الذي كان متوقعا في ضوء البيانات التي ألقت الضوء على تدهور في الثقة الاقتصادية وثقة الشركات في منطقة اليورو في يوليو الجاري، وفقا لقراءات IFO الألماني.

تحقق أيضا

عائدات السندات الأمريكية في صعود والأنظار معلقة بقرار الفائدة الأمريكية

عائدات سندات الخزانة بدأت في التخلص من الاتجاه الهابط

بدأت عائدات سندات الخزانة الأمريكية في الصعود بعد هبوط حاد بسبب مخاوف أزمة دين إيفرجراند …