نور تريندز / مستجدات أسواق / تغطية لأسواق العملات / الدولار يحقق مكاسب أسبوعية بسبب التضخم والبيانات
الدولار يستعيد زخم الصعود بدفعة من التفاؤل الاقتصادي
مؤشر الدولار

الدولار يحقق مكاسب أسبوعية بسبب التضخم والبيانات

أنهى الدولار الأمريكي تعاملات الأسبوع 13-17 سبتمبر الجاري في الاتجاه الصاعد مستفيدا من الظهور القوي لتوقعات خفض مشتريات الأصول بسبب القراءات المستمرة في الارتفاع لمعدل التضخم في الولايات المتحدة.

واستفادت العملة أيضا من تطورات سلبية على صعيد البيانات الأمريكية، أبرزها بعد التضخم بيانات التوظيف التي ألقت الضوء على ارتفاع في مطالبات إعانات البطالة الأمريكية الخميس الماضي علاوة على تراجع في ثقة المستهلك الأمريكي، وفقا للبيانات الصادرة الجمعة.

وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة العملات الرئيسية، إلى 93.19 نقطة مقابل الإغلاق اليومي الماضي الذي سجل 92.93 نقطة. وهبط المؤشر إلى أدنى مستوى لها على مدار أسبوع التداول المنتهي عند 92.77 نقطة مقابل أعلى المستويات الذي سجل 93.22 نقطة.

وأظهرت قراءات التضخم الصادرة الثلاثاء انخفاضا محدودا في معدلات التضخم السنوية للولايات المتحدة، إذ سجل مؤشر تضخم أسعار المستهلكين تراجعا إلى 5.3% في أغسطس مع هبوط مؤشر التضخم باستثناء أسعار الغذاء والطاقة إلى 4.2%.

ورغم الهبوط، لا تزال القراءات الحالية مرتفعة إلى حدٍ يثير قلق الأسواق حيال إمكانية تحول الارتفاع الحالي للتضخم إلى وضع مستدام على النقيض مما يرجحه رئيس الفيدرالي جيروم باول من أنه ارتفاع لعوامل انتقالية. وغالبا ما يؤدي ارتفاع التضخم إلى حدود تثير القلق إلى تصاعد في توقعات البدء في خفض مشتريات الأصول للفيدرالي.

يُضاف إلى ذلك الزيادة في عدد مطالبات إعانات البطالة الأمريكية والهبوط في مؤشر ثقة المستهلك الأمريكي إلى 71 نقطة مقابل القراءة السابقة التي سجلت 70.3 نقطة، لكن هذا الارتفاع جاء دون توقعات الأسواق التي أشارت إلى 72.2 نقطة، وهو ما يصب في صالح العملة الأمريكية التي تعتمد في ذلك على تراجع شهية المخاطرة واللجوء إليها كملاذ آمن للتحوط ضد تقلبات السوق.

تحقق أيضا

الدولار يستعيد زخم الصعود بدفعة من التفاؤل الاقتصادي

الدولار يرتفع استغلال لمخاوف الركود بعد بيانات سلبية

ظهرت دفعة من البيانات السلبية التي وقفت وراء ارتفاع الدولار الأمريكي الخميس، وذلك لتعزيز تلك …