نور تريندز / مستجدات أسواق / تغطية لأسواق العملات / الإسترليني يتلقى ضربة من البيانات وقوة الدولار الأمريكي
الاسترليني يتداول بوتيرة سلبية والأنظار معلقة بمصير البريكست
الجنيه الاسترليني، البريكست

الإسترليني يتلقى ضربة من البيانات وقوة الدولار الأمريكي

احتلت العناوين الرئيسية على مدار الأسبوع الماضي أنباء عن بيانات سلبية في المملكة المتحدة علاوة على عناوين أخرى أشارت إلى ارتفاع الدولار الأمريكي، وهو ما أدى نهاية تعاملات أسبوعية سلبية للعملة البريطانية.

وتراجع الإسترليني/ دولار إلى 1.4150 مقابل الإغلاق الأسبوعي الماضي الذي سجل 1.4180. وارتفع الزوج إلى أعلى مستوى له الأسبوع الماضي عند 1.4250 مقابل أدنى المستويات الذي سجل 1.4083. 

وتراجع مؤشر مديري المشتريات التصنيعي البريطاني 65.6 نقطة مقابل القراءة السابقة المسجلة في مايو الماضي مقابل القراءة السابقة التي سجلت 66.1 نقطة، وهو ما جاء أعلى من توقعات الأسواق التي أشارت إلى نفس الرقم المسجل في القراءة السابقة.

وكانت هناك بيانات إيجابية، لكنها لم تتمكن من دعم الإسترليني، والتي ألقت الضوء على تحسن في قطاع التصنيع في المملكة المتحدة عندما ألقت المؤشرات الاقتصادية التي ظهرت الأسبوع الماضي الضوء على ارتفاع مؤشر مديري المشتريات إلى مستويات قياسية وسط تخفيف القيود المعلنة لاحتواء الوباء وزيادة الثقة في الاقتصاد منذ طرح اللقاح الناجح.

وختم الدولار الأمريكي تعاملات أسبوع التداول المنتهي في الرابع من يونيو الجاري في الاتجاه الصاعد، محققا ارتفاعا هامشيا بدفعة من قرار الفيدرالي البدء في بيع سندات الشركات التي اشتراها في العام ونصف العام الماضيين لدعم وتعزيز أداء الاقتصاد الأمريكي في مواجهة التبعات التي خلفها فيروس كورونا. 

تحقق أيضا

US Dollar ascend

الدولار قد يلغي رحلة الصعود بعد تحسن أربح فيسبوك

ساد الهدوء أسواق المال في الفترة الأمريكية في أول أيام التداول من الأسبوع الجديد لخلو …