نور تريندز / مستجدات أسواق / تغطية لأسواق العملات / الإسترليني يتراجع رغم تحسن مبيعات التجزئة البريطانية
ماذا قد يحدث للجنيه الاسترليني في حال فشل مفاوضات البريكست؟
الجنيه الاسترليني

الإسترليني يتراجع رغم تحسن مبيعات التجزئة البريطانية

يضغط الدولار الأمريكي على أغلب العملات الرئيسية منذ مستهل تعاملات الجمعة، وهو ما أسفر عن تراجع الإسترليني رغم تحسن البيانات الاقتصادية البريطانية الصادرة في اليوم الأخير من تعاملات هذا الأسبوع. 

وهبط الإسترليني/ دولار إلى مستوى 1.3592 مقابل الإغلاق المسجل في يوم التداول الماضي عند 1.3615. وارتفع الزوج إلى أعلى مستوى له على مدار يوم التداول المنتهي عند 1.3642 مقابل أدنى المستويات الذي سجل 1.3572. 

ويواصل الدولار الأمريكي الصعود منذ مستهل التعاملات اليومية مستفيدا من الرسائل المتضاربة التي تلقتها الأسواق على مدار يوم التداول الجاري على صعيد التوترات بين روسيا وأوكرانيا. 

وظهرت على مدار اليوم ظهرت إشارات متناقضة على صعيد الأزمة في شرق أوروبا، إذ أعلن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف قبوله دعوة نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن لعقد اجتماع في أوروبا الأسبوع المقبل. 

لكن مؤشرات ظهرت صباح الجمعة إلى أن روسيا تزيد من عدد قواتها على الحدود مع أوكرانيا. 

وارتفعت قراءة مبيعات التجزئة البريطانية في يناير الماضي بنسبة 1.9% مقابل القراءة المسجلة في الشهر السابق عند 4.00-%، وفقا للقراءة الشهرية. وارتفعت القراءة الفعلية أيضا مقارنة بتوقعات الأسواق التي أشارت إلى 1.00%.

كما تجاوزت القراءة السنوية لمبيعات التجزئة في المملكة المتحدة توقعات الأسواق في يناير الماضي، مسجلة ارتفاعا بواقع 9.15% مقابل القراءة المسجلة في نفس الشهر من العام الماضي التي سجلت 1.7-%، وأعلى من التوقعات التي أشارت إلى ارتفاع بواقع 8.7%. 

تحقق أيضا

اليورو

ثقة المستهلك الألماني لم تنقذ اليورو من الهبوط

ختم اليورو تعاملات الاثنين في الاتجاه الهابط رغم تحسن مؤشرات اقتصادية أوروبية هامة، وهو ما …