نور تريندز / مستجدات أسواق / تغطية لأسواق العملات / الأسترالي يتراجع وسط توقعات بالتماسك بسبب البيانات الصينية
الأسترالي
الأسترالي

الأسترالي يتراجع وسط توقعات بالتماسك بسبب البيانات الصينية

تعرض الدولار الأسترالي لخسائر بحوالي 0.4٪ مقابل الدولار الأمريكي مدعومًا بتحسن البيانات الأمريكية على مستوى قطاع التصنيع، وفقا للبيانات التي ظهرت في اليوم الأول من تعاملات الأسبوع الجديد.

وكانت البيانات التي ظهرت الاثنين قد ألقت الضوء منذ مستهل التعاملات اليومية الاثنين هي المحرك الأساسي الأقوى للأسواق، إذ حملت الدولار الأمريكي في الاتجاه الصاعد مقابل أغلب العملات الرئيسية، خاصة بعد تركيز الأسواق على تصريحات رئيس الفيدرالي جيروم باول التي تناولت المسار المستقبلي للفائدة.

وارتفع مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الصادر عن المعهد الأمريكي لدراسات الإمدادات (ISM) إلى 50.3 نقطة في مارس الجاري مقابل قراءة الشهر السابق التي سجلت 47.8 نقطة، وهو ما تجاوز توقعات السوق التي أشارت إلى 48.4 نقطة.

وسجل مكون التوظيف في مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الصادر عن المعهد الأمريكي لدراسات الإمدادات (ISM) ارتفاعًا إلى 47.4 نقطة في مارس الجاري مقابل قراءة الشهر السابق التي سجلت 45.9 نقطة.

وارتفع مكون الطلبات الجديدة في مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الصادر عن المعهد الأمريكي لدراسات الإمدادات (ISM) إلى 51.4 نقطة في مارس الجاري مقابل قراءة الشهر السابق التي سجلت 49.4 نقطة.

وجاءت بيانات نفقات الاستهلاك الشخصي متوافقة مع توقعات الأسواق الجمعة الماضية، وكان لتصريحات باول تأثيرًا ضئيلًا على معنويات السوق مع اقتراب الأسبوع الجديد.

وتأتي هذه البيانات قبل أيام من أهم دفعات البيانات على الإطلاق في المفكرة الاقتصادية؛ بيانات التوظيف الأمريكية التي تتضمن مؤشرات نمو الوظائف ونمو الأجور والبطالة في الولايات المتحدة.  

ومن شأن أي تحسن في البيانات الأمريكية في الفترة المقبلة أن يدعم توقعات بأن يبقي الفيدرالي على معدل الفائدة عند نفس المستويات لفترة قد تطول، مما يصب في صالح الدولار الأمريكي.

كما استفادت العملة الأمريكية من تصاعد تكهنات بأن الفيدرالي قد يتمهل قليلًا في خفض الفائدة، وهو ما جاء عقب تصريحات رئيس الفيدرالي جيروم باول التي رجح خلالها أن الفيدرالي “ليس في عجلة من أمره لخفض الفائدة، إذ لا يزال النمو قويًا بينما يستمر معدل التضخم في تجاوز هدف البنك المركزي”.   

وهبط زوج الأسترالي/ دولار إلى 0.6489 مقابل الإغلاق اليومي الماضي الذي سجل 0.6515. وارتفع الزوج إلى أعلى مستوى له على مدار يوم التداول الجاري عند 0.6538 مقابل أدنى المستويات الذي سجل 0.6480.

كما أضافت بيانات سلبية أسترالية إلى الضغوط التي تواجهها العملة، إذ سجلت قراءة مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الأسترالي الصادر عن بنك جيبون 47.3 في مارس الماضي، وهو ما جاء أدنى من توقعات الأسواق التي أشارت إفى 47.8. وأظهرت البيانات الأسترالية تدهورًا في أوضاع قطاع التصنيع في البلاد نتج عن انخفاض تدفقات العمل الجديدة، مما أدى إلى تباطء في نشاط الصناعات التحويلية. وتلقي قراءة مارس الماضي الضوء على الهبوط للشهر الثاني على التوالي.

تحقق أيضا

وزير المالية الياباني يؤيد اتخاذ أي خطوات للرد على التحركات غير المبررة للين

أدلى وزير المالية الياباني شونيتشي سوزوكي بتصريحات مفادها أنه لا يستبعد اتخاذ أي إجراءات ردا …