نور تريندز / مستجدات أسواق / أسواق السلع Noor Trends / الصين مستمرة في دفع الذهب إلى مستويات غير مسبوقة
الذهب
الذهب

الصين مستمرة في دفع الذهب إلى مستويات غير مسبوقة

وصلت أسعار الذهب إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق هذا الأسبوع  بدفعة من زيادة مشتريات المعدن النفيس من قبل البنوك المركزية التماسًا لملاذ آمن بهدف التحوط ضد تقلبات الأسواق الناتجة عن تصاعد التوترات الجيوسياسية في الشرق الأوسط. كما ترمي الجهود الصينية في هذا الاتجاه إلى تنويع احتياطي النقد الأجنبي والتقليل من الاعتماد على الدولار الأمريكي.

وفيما يتعلق بالنظرة المستقبلية للذهب، تسود الأسواق حالة من التفاؤل حيال المسار المستقبلي للمعدن النفيس بسبب توافر العديد من العوامل والمحفزات المتوافرة في الأسواق، أبرزها في الفترة الأخيرة الزيادة الملحوظة في مستويات احتياطيات الذهب التي تشتريها البنوك المركزية حول العالم. وهناك توقعات بمزيد من الصعود في الفترة المقبلة، مما يعني امتداد الموجة الصاعدة القوية إلى مستويات غير مسبوقة التي أذهلت الأسواق. ومن المثير للاهتمام إلى حدٍ كبيرٍ أن الصعود الحالي يأتي في مواجهة تحديات كبيرة تتمثل في محفزات قوية للهبوط، أبرزها القوة التي يتمتع بها الدولار الأمريكي في المرحلة الراهنة.

وشهدت مشتريات البنوك المركزية من الذهب في الفترة الأخيرة زيادة كبيرة، وذلك التماسًا للملاذ الآمن والتحوط ضد تقلبات الأسواق وسط توترات حادة مستمرة في التصاعد في منطقة الشرق الأوسط.

وأضافت الصين إلى الاحتياطي الاستراتيجي من الذهب 160000 أونصة – في إطار تحركات لتنوع احتياطي النقد الأجنبي – في مارس الماضي، مما يلقي الضوء على الزيادة للشهر السابع عشر على التوالي في احتياطيات الذهب الصينية، وهو ما يأتي وسط حالة من الضعف تهيمن على أداء اليوان الصيني الذي ضعفت مكانته كثاني أكبر عملة احتياطي على مستوى العالم بسبب هذا الانخفاض.

في نفس الوقت، أعربت اليابان وروسيا وتركيا وبولندا عن مخاوفها حيال الاعتماد المفرط على الدولار الأمريكي كعملة احتياط، وهو ما يلقي الضوء على اتجاه جديد لتلك الدول إلى التحول إلى الذهب لزيادة الاحتياطي النقدي.

وفيما يتعلق بالنظرة المستقبلية للذهب، تسود الأسواق حالة من التفاؤل حيال المسار المستقبلي للمعدن النفيس. وهناك توقعات بمزيد من الصعود في الفترة المقبلة، مما يعني امتداد الموجة الصاعدة القوية إلى مستويات غير مسبوقة التي أذهلت الأسواق. ومن المثير للاهتمام إلى حدٍ كبيرٍ أن الصعود الحالي يأتي في مواجهة تحديات كبيرة تتمثل في محفزات قوية للهبوط، أبرزها القوة التي يتمتع بها الدولار الأمريكي في المرحلة الراهنة.

البنوك المركزية حول العالم مستمرة في شراء الذهب – المصدر: صندوق النقد الدولي، بنوك مركزية، مجلس الذهب العالمي

الصين تلهث وراء الذهب

وتتصدر الولايات المتحدة قائمة الدول صاحبة الاحتياطيات الأكبر من الذهب على مستوى العالم، إذ تمتلك 69.7% من الاحتياطيات العالمية التي تبلغ 8133 طنًا، وفقا للبيانات الصادرة في فبراير 2024.

لكن في2023، تفوقت الصين على جميع البنوك المركزية على مستوى العالم بعد أن أضافت 225 طنًا من الذهب إلى احتياطياتها من الذهب. وكانت تلك الزيادة هي الأعلى على الإطلاق منذ عام 1977. بذلك بلغ إجمالي احتياطيات الذهب لدى بكين 2235 طنًا بنهاية ديسمبر من العام الماضي.

وفي فبراير الماضي، ارتفعت احتياطيات الصين من الذهب إلى مستويات أعلى جعلت من الذهب يمثل 4.3% من احتياطيات النقد الأجنبي الرسمية للصين مقابل 2.9% في 2019.

ويعمل بنك الشعب الصيني الشعبية على شراء كميات كبيرة من الذهب في الفترة الأخيرة بهدف تعزيز احتياطياته من المعدن النفيس باستمرار، وهي الممارسات التي زادت بشكل ملحوظ منذ حوالي سنة. ويرجح أن شراء الصين كميات هائلة من الذهب لا يُعد فقط تنفيذ لاستراتيجية مالية، إذ تحاول بكين تنويع احتياطياتها من النقد الأجنبي بعيدًا عن الدولار الأمريكي والتقليل من مكونات الاحتياطيات بالعملة الأمريكية تحسبًا لأي توترات جيوسياسية قد تستجد على الساحة، وهو الأمر الذي يتكرر بشكل متزايد مع ثاني أكبر اقتصادات العالم، خاصة مع الولايات المتحدة.

روسيا واحتياطيات الذهب

ولا يقتصر الأمر على الصين فقط، إذ تسعى روسيا طوال الوقت إلى شراء كميات هائلة من الذهب أيضًا بهدف التخلي تدريجيا عن الدولار الأمريكي والتقليل من مكونات الاحتياطي النقدي بالعملة الأمريكية، مما يساعدها على الالتفاف على العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها.

فبعد أن فرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة عقوبات على روسيا، والتي تضمنت تجميد احتياطياتها الأجنبية، دفع ذلك العديد من البنوك المركزية إلى إعادة التفكير في نوع الأصول الاحتياطية التي ينبغي أن تحتفظ بها، وكانت روسيا هي صاحبة النصيب الأمبر من الجهود الرامية إلى التقليل من الاعتماد على الدولار الأمريكي كعملة احتياط.

وبلغت مشتريات البنوك المركزية من الذهب أرقامًا قياسية في 2022، وهي المستويات التي تحققت أرقام قريبة جدًا منها العام الماضي.

تحقق أيضا

الذهب

الذهب يواصل الهبوط إلى مستويات أقل من 2335 دولار

يواصل الذهب الهبوط الخميس متأثرًا بالخطاب المائل إلى الاستمرار في تبني معدلات فائدة مرتفعة قياسية …