نور تريندز / مستجدات أسواق / أسواق الأسهم العالمية / الأسهم الأمريكية حاولت الصعود بعد نتائج اجتماع الفيدرالي
الأسهم العالمية، الدولار، وول ستريت

الأسهم الأمريكية حاولت الصعود بعد نتائج اجتماع الفيدرالي

لم تشهد الأسواق تغيرا كبيرا في أداء الأصول المتداولة فيها بعد نشر نتائج اجتماع الفيدرالي مقارنة بالمستويات التي سجلتها تلك الأصول قبيل ظهور محتوى نتائج الاجتماع الذي انعقد في 26-26 يناير الماضي.

وكان التغير الوحيد في حركة سعر الأسهم في بورصة نيويورك هو تحول مؤشر ستاندردز آند بورس500 إلى الاتجاه الصاعد، مسجلا ارتفاعا إلى 4475 نقطة بعد مكاسب محدودة بحوالي أربع نقاط.

 لكن باقي المؤشرات الرئيسية في بورصة نيويورك تراجعت بعد يوم من الانتعاش حققت فيها مكاسب كبيرة بسبب إيجابية الأنباء على صعيد أزمة التوترات بين روسيا وأوكرانيا في شرق أوروبا. 

وهبط مؤشر داو جونز الصناعي إى 34724 نقطة بعد أن خسر حوالي 265 نقطة أو 0.8%. كما تراجع ناسداك للصناعات التكنولوجية الثقيلة باستثناء من الاتجاه الهابط، ليستقر عند 14016 نقطة بعد أن فقد حوالي 124 نقطة أو 0.9%. 

وبعثت نتائج اجتماع الفيدرالي رسالة إلى الأسواق فسرها المستثمرون بأن الفيدرالي سوف يرفع الفائدة، لكن ليس بالسرعة والقوة التي أشارت إليها التوقعات التي سادت الأسواق قبل ظهور النتائج.

رأى أعضاء لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة أن قرار رفع الفائدة سوف يعتمد على تحليل البيانات التي تظهر قبل كل اجتماع من اجتماعات لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة، وفقا لنتائج اجتماع الفيدرالي التي ظهرت الأربعاء.

وقالت النتائج: “المسار المناسب للسياسة النقدية سوف يتحدد بناء على التطورات الاقتصادية والمالية وما تعنيه من للنظرة المستقبلية للاقتصاد”.

وأضافت أن عدد قليل من أعضاء اللجنة رجحوا أنه لا تزال هناك إمكانية لعودة الضغوط الانكماشية الهيكلية، في إشارة إلى إمكانية هبوط التضخم إلى مستويات أقل من هدف الفيدرالي المحدد بـ 2.00%. 

ورجح بعض الأعضاء أن توقعات التضخم لا تزال تظهر حالة من الاستقرار في الوقت الراهن، وفقا للنتائج الصادرة عن الفيدرالي الأربعاء. 

تحقق أيضا

الأسهم الآسيوية تصعد بفضل توقيع ترامب على حزمة التحفيز

الأسهم الآسيوية ترتفع على غرار نظيرتها الأمريكية

ارتفعت الأسهم الآسيوية مثل نظيرتها وول ستريت في إطار تعاملات اليوم الخميس بعد أن رفعت …