نور تريندز / التقارير الاقتصادية / 5 أسئلة تعرفك على أكبر بنك روسي “سبيربنك”
BRNO, CZECHIA - SEPTEMBER 17, 2019: The Russian Sberbank bank in Brno, Czech Republic. Green logo above the entrance of one of its branch offices

5 أسئلة تعرفك على أكبر بنك روسي “سبيربنك”

لقد أصبح سبيربنك أوروبا أول ضحية مالية لحرب روسيا في أوكرانيا.حيث أعلنت هيئة التسوية التابعة للاتحاد الأوروبي في وقت متأخر من يوم الثلاثاء الماضي، أن الفرع الأوروبي الذي يتخذ من النمسا مقراً له وأكبر بنك في روسيا، سبيربنك، سينتهي بعد حل وبيع أعماله في كرواتيا وسلوفينيا. 

أولا: ما هو سبيربنك الروسي؟ 

سبير بنك هو شركة خدمات مصرفية ومالية روسية مملوكة للدولة يقع مقره الرئيسي في موسكو. كان يطلق عليه سبيربنك لروسيا حتى عام 2015. ولدى سبيربنك عمليات في العديد من الدول الأوروبية، وخاصة دول ما بعد الاتحاد السوفيتي.

اعتبارًا من عام 2014، أصبح سبير بنك أكبر بنك في روسيا وأوروبا الشرقية، وثالث أكبر بنك في أوروبا، حيث احتل المرتبة 60 في العالم والأول في وسط وشرق أوروبا في تصنيف أفضل 1000 بنك عالمي. 

ثانيًا: متى أنشأ وما هو عدد موظفيه؟ 

لقد أنشأ سبير بنك منذ 30 عام تحديدًا في مارس 1991، وجاء تأسيسه من خلال إعادة تنظيم بنك التوفير في جمهورية روسيا الاتحادية الاشتراكية السوفياتية. 

وفي عام 2015، كان لدى البنك حوالي 16500 مكتب يعمل به أكثر من 250.000 موظف. وفقًا للتقديرات الخاصة، كان لدى البنك أكثر من 137 مليون عميل تجزئة وأكثر من 1.1 مليون عميل من الشركات في 22 دولة.

كما أنه منذ أغسطس 2015، كان يمثل 28.6 ٪ من إجمالي الأصول المصرفية، وتطلق على نفسها اسم “النظام الدوري للاقتصاد الروسي” ، و”المقرض الرئيسي للاقتصاد الروسي وأكبر متلقي للودائع”.

ثالثًا: ما هو تصنيفه الائتماني؟

يبلغ تصنيف الائتماني سبير بنك Ba2، وفقًا لوكالة موديز للتصنيف الائتماني. فيما يبلغ تصنيف وكالة فيتش له BBB-.

رابعًا: ما هي أهم البنوك الروسية الأخرى التي تلي سبيربنك؟

يعد النظام المصرفي الروسي ثقيل للغاية، وخاضع لسيطرة الدولة إلى حد كبير، ويتم تنظيمه بشدة من قبل البنك المركزي الروسي، حيث تمتلك الدولة الروسية حصصًا أغلبية في أكبر بنكين، سبيربنك وVTB، اللذان يمثلان معًا المزيد أكثر من نصف أصول الصناعة المصرفية الروسية.

بعد هذين العملاقين، فإن البنوك الأربعة التالية الأكبر من حيث الأصول هي Gazprombank التي تسيطر عليها الحكومة. ويعتبر Alfa-Bank، أكبر بنك مملوك للقطاع الخاص في البلاد  Promsvyazbank، الذي تم تأميمه في عام 2018 وتحول إلى مقرض لصناعة الدفاع الروسية ؛ والبنك الزراعي الروسي المملوك للدولة بالكامل.

خامسًا: كيف أثرت الحرب في أوكرانيا عليه؟

في أعقاب بدء الغزو الروسي لأوكرانيا، انسحب سبيربنك، أكبر مقرض في روسيا، من السوق الأوروبية، بعد أن قال إنه يواجه تدفقات نقدية كبيرة إلى الخارج في المنطقة بالإضافة إلى تهديدات لسلامة موظفيه وفروعه.

وقال البنك إن الشركات الأوروبية التابعة له واجهت “تدفقات نقدية غير طبيعية إلى الخارج”، مما يعني أنه لم يعد بإمكانه تزويدها بالسيولة. ومع ذلك، قال سبيربنك إن لديه رأس مال كافٍ ليتمكن من سداد المدفوعات لجميع المودعين.

هذا وكان قد أغلق سعر سهم سبيربنك مؤقتًا منخفضًا بأكثر من 78٪ في لندن. وخسر البنك 99.9٪ من قيمته منذ بداية العام.

الجدير بالذكر يعمل سبيربنك في ألمانيا والنمسا وكرواتيا والمجر من بين دول أخرى، وكان لديه أصول أوروبية بقيمة 13 مليار يورو (10.8 مليار جنيه إسترليني) في نهاية عام 2020.

جاء هذا الإعلان بعد ساعات فقط من أمر البنك المركزي الأوروبي بإغلاق سبيربنك أوروبا، محذرًا من أن الشركة قد تفشل في أعقاب تدفق على الودائع بسبب غزو فلاديمير بوتين لأوكرانيا.

وعليه، انهارت أسهم سبيربنك المدرجة في لندن بنسبة تصل إلى 95٪ في التعاملات المبكرة يوم الأربعاء بعد الأخبار، مما رفع سعرها إلى 0.01 دولار فقط.

هذا ولا يتم تداول أسهم الشركة الرئيسية المدرجة في روسيا حاليًا، حيث ظلت بورصة موسكو مغلقة لليوم الثالث على التوالي بعد تعليق البنك المركزي للبلاد التداول.

في نفس السياق، لقد عملت كل من المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة على تكثيف العقوبات واتخاذ تدابير غير مسبوقة للضغط على الاقتصاد الروسي، بما في ذلك منع وصول البلاد إلى نظام الدفع المصرفي الدولي السريع والقيود المفروضة على البنك المركزي الروسي.

ولقد كان سبيربنك من بين قائمة البنوك الروسية التي أُضيفت إلى قوائم عقوبات المملكة المتحدة والولايات المتحدة بعد الغزو، حيث سلطت الحكومة البريطانية الضوء على الحصة المسيطرة للكرملين وقالت إنه “كيان مهم للغاية”.

فقد لعب سبيربنك المقرض دورًا مهمًا في تمويل الشركات الروسية، بما في ذلك الشركات المدرجة في بورصة لندن.

وفي يوم الأربعاء الماضي، أعلن سبيربنك عن تحقيق صافي ربح سنوي قياسي لعام 2021 بلغ 1.25 تريليون روبل (9.4 مليار جنيه إسترليني)، بزيادة قدرها 64٪ مقارنة بالعام السابق.

 ومن غير المرجح أن تصل إلى مثل هذه المستويات من الأرباح مرة أخرى في المستقبل القريب، حيث تصارع العقوبات وبعد خروجها من السوق الأوروبية.

تحقق أيضا

التضخم البريطاني

كيف يرى بنك إنجلترا مستقبل التضخم البريطاني؟

تنتظر الأسواق بيانات التضخم البريطانية التماسًا لأدلو جديدة قد تساعد في التعرف على ملامح المسار …