نور تريندز / التقارير الاقتصادية / 4 تساؤلات تؤرق المستثمرين بشأن رئيس الاحتياطي الفيدرالي الجديد؟

4 تساؤلات تؤرق المستثمرين بشأن رئيس الاحتياطي الفيدرالي الجديد؟

تسود الساحة الأمريكية حالة من الغموض حول رئيس الفيدرالي القادم الذي سوف يختاره الرئيس الأمريكي جو بايدن. كما يعجز المشاركون في السوق عن التكهن بهوية الرئيس القادم وسط استعداد البنك المركزي لتقليص مشترياته من الأصول والبدء في رفع أسعار الفائدة.

كان العديد من المستثمرين يتوقعون إعادة ترشيح رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول، الذي تم ترشيحه لهذا المنصب من قبل الرئيس دونالد ترامب في عام 2017، لفترة أربع سنوات أخرى.

ومع ذلك، ليس هناك ما يؤكد ذلك بعد. كما قال مسؤول في الإدارة يوم الأربعاء الماضي إن بايدن لا يزال يفكر فيما إذا كان سيحتفظ باول كرئيس أو يولي حاكم بنك الاحتياطي الفيدرالي لايل برينارد هذا المنصب.

وفيما يلي عدد من التساؤلات التي تسيطر على أذهان المستثمرين في هذا الصدد:

أولًا: من هو رئيس الاحتياطي الفيدرالي القادم؟

موقع Predict للمراهنات عبر الإنترنت، أعلن عن أن هناك فرصة  بنسبة 74٪ لإعادة ترشيح باول من قبل مجلس الشيوخ الأمريكي اعتبارًا من يوم الخميس بينما كانت احتمالات ترشيح برينارد 26٪.

استنادًا إلى الإعلانات التاريخية الأخيرة، كان من المفترض أن يتم الاختيار الآن. فقد تم ترشيح باول من قبل ترامب في 2 نوفمبر 2017.

ورشح الرئيس باراك أوباما، جانيت يلين، وزيرة الخزانة الأمريكية الآن، في 9 أكتوبر 2013 ورشح الرئيس جورج دبليو بوش بن برنانكي في 25 أكتوبر 2005 و أعيد ترشيحه في 25 أغسطس 2009.

وفي كل الأحوال كل من يرشحه بايدن سيتم فحصه أولاً من قبل اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ قبل الذهاب للتصويت في مجلس الشيوخ بأكمله، حيث ستكون هناك حاجة إلى أغلبية بسيطة.

الجدير بالذكر لقد فعل باول، الجمهوري، أكثر من أي رئيس جديد لمجلس الاحتياطي الفيدرالي لتنمية العلاقات في الكابيتول هيل، والاجتماع بانتظام مع أعضاء من كلا الحزبين.

ثانيًا: لماذا يعتبر اختيار رئيس الفيدرالي أمر هام بالنسبة للأسواق؟

في حين أن قيادة البنك المركزي الأمريكي مهمة دائمًا للأسواق، فإن قرار بايدن يكتسب أهمية متزايدة هذا العام حيث أعلن بنك الاحتياطي الفيدرالي عن خطط لبدء تخفيض مشترياته الشهرية من السندات البالغة 120 مليار دولار.

في الوقت نفسه، يراقب بنك الاحتياطي الفيدرالي طفرة تاريخية في التضخم حيث لا تزال سلاسل التوريد العالمية معطلة بسبب جائحة فيروس كورونا. كما قال بعض المستثمرين إنهم يرغبون في الحفاظ على الوضع الراهن لضمان القدرة على التنبؤ.

علاوة على ذلك، أثبتت فترة ولاية باول الحالية، التي من المقرر أن تنتهي في فبراير 2022، أنها إيجابية بالنسبة للأصول الخطرة. 

حيث حقق مؤشر ستاندرز أند بورز مكاسب بنسبة 74.5% منذ تعيينه في 5 فبراير 2018 وسجل سلسلة من المستويات القياسية الجديدة بمساعدة جزئية من خلال تدابير الطوارئ. أطلق الاحتياطي الفيدرالي برنامج  للاستجابة لوباء الفيروس التاجي.

ثالثًا: ماذا تعني هوية رئيس الفيدرالي الجديد للسياسة النقدية؟

يُنظر إلى برينارد، الذي رشحه الرئيس السابق أوباما لعضوية مجلس الاحتياطي الفيدرالي في عام 2014، على نطاق واسع على أنه أكثر تشاؤمًا، أو تفضل سياسة نقدية أكثر تسهيلية من باول، ويرجع ذلك جزئيًا إلى سعيه للاحتفاظ بالسياسة النقدية فائقة السهولة حتى يتم تحقيق المزيد من التقدم في استعادة العمل.

ومع ذلك، في حين أن السياسات الأكثر تشاؤمًا قد تكون أفضل للأصول الأكثر خطورة مثل الأسهم، فقد أعرب المستثمرون عن حذرهم بشأن تغيير السلطة في هذه المرحلة من السباق للتعافي من الوباء. 

كما يعتقد البعض أن التغيير في القيادة قد يؤدي إلى سوء تفسير سياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي ويمكن أن يزيد من التقلبات.

رابعًا: ما الذي سوف يتغير مع وجود رئيس فيدرالي جديد؟

سيكون للتغيير في القيادة أيضًا عواقب على تنظيم وول ستريت بشأن عدد كبير من المشكلات من رأس المال المصرفي والإقراض العادل لمخاطر تغير المناخ والعملات المشفرة.

فعلى مدار السنوات الأربع الماضية، عارض برينارد العديد من التغييرات غير التنظيمية بقيادة نائب الرئيس للإشراف راندال كوارلز وبدعم من باول، ويتوقع الكثيرون في وول ستريت أن يكون أكثر صرامة في الصناعة إذا حصل على المنصب.

المصدر: رويترز

تحقق أيضا

اليوان الصيني يسجل أعلى مستوياته في عام!

توقعات: النمو الصيني سيتباطأ إلى 5.2% في 2022

أظهر استطلاع أجرته رويترز أن النمو الاقتصادي الصيني من المرجح أن يتباطأ إلى 5.2٪ في …