نور تريندز / التقارير الاقتصادية / 3 رسوم بيانية تعكس ما فعلته الحرب في أوكرانيا بالذهب والبيتكوين
الذهب مقابل البيتكوين

3 رسوم بيانية تعكس ما فعلته الحرب في أوكرانيا بالذهب والبيتكوين

مما لا يدع مجالًا للشك لقد كان لغزو روسيا لأوكرانيا أثر بالغ على جميع أسواق المال، فمنها من استفاد وصعد بقوة ومنها من تكبد خسائر طائلة. وقد كان كل من البيتكوين (الذهب الرقمي) والذهب نصيب الأسد في الاستفادة من تلك الحرب، نظرًا لهرع المستثمرين إليهم للتحوط ضد تلك الحرب.

فبعد بعد انخفاضها بشكل مبدئي إلى حوالي 34000 دولار بعد تقدم روسيا في أوكرانيا، ارتفعت عملة البيتكوين بنسبة 10٪ تقريبًا وواصلت هذا الصعود الآن بأكثر من 25٪ في الأسبوع الماضي، لتصل إلى 43900 دولار بعد ظهر أمس الأربعاء. 

جاء هذا الارتفاع وسط قيام الروس بتبادل الروبل الذي تم تخفيض قيمته بسرعة مقابل عملة البيتكوين في محاولة للتخفيف من تأثير العقوبات الاقتصادية التي فرضتها المجتمعات الدولية على هجوم بلادهم على أوكرانيا.

كما حدت الحكومة الأوكرانية من قدرة مواطنيها على إجراء معاملات الأموال الإلكترونية، لذلك يتجه الأوكرانيون أيضًا إلى البيتكوين والعملات المشفرة الأخرى. إنهم يشترون أيضًا عملات مستقرة ترتبط قيمتها بالدولار الأمريكي.

ومثلما هرع المسثتمرون إلى البيتكوين فقد تكثف إقبالهم على الذهب الذي بلغ أعلى مستوياته في 13 شهر. فيما التقطت أسعار الذهب أنفاسها اليوم الخميس مع تحسن الرغبة في المخاطرة بعد أن حاول رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي تهدئة المخاوف بشأن الزيادات الشديدة في أسعار الفائدة، مما عوض الطلب على الملاذ الآمن الذي حفزه الصراع بين روسيا وأوكرانيا.

وخلال تعاملات اليوم الخميس، تداولت البيتكوين عند 43340.0، بانخفاض 739.4 أو 1.68 في المائة منذ جلسة التداول السابقة. أما خلال الأسابيع الأربعة الماضية ، فقدت عملة البيتكوين 6.63 في المائة. أما الذهب، فقد تراجع صوب 1,920 دولار للأوقية اليوم بفضل تصريحات جيروم باول لتتحسن بذلك شهية المخاطرة بعض الشيء. يوضح الرسم البياني التالي أداء البيتكوين والذهب اليوم:

أداء البيتكوين والذهب على الإطار الزمني شهر – اليوم

وسنسعقد في الأسطر المقبلة مقارنة بين أداء البيتكوين والذهب منذ اندلاع الحرب الروسية-الأوكرانية:

قبيل الغزو الروسي لأوكرانيا، كانت البيتكوين تتداول بإيجابية منذ مستهل يوم التداول الخميس، 10 فبراير 2022، بدفعة من ارتفاع الطلب المؤسسي على العملة المشفرة الأوسع انتشارا على مستوى العالم.

فقد ارتفعت البيتكوين إلى 45260 دولار للوحدة مقابل 44426 دولار للوحدة. وهبطت العملة الأكبر من حيث حجم التعاملات على مستوى العالم إلى أدنى مستوى لها على مدار اليوم الخميس عند 43209 دولار مقابل أعلى المستويات الذي سجل 43209 دولار. 

وذكر تقرير نشرته شركة CoinShares للتداول في العملات المشفرة إلى زيادة الطلب المؤسسي على البيتكوين للأسبوع الثالث على التوالي.

ويزيد الطلب المؤسسي على العملات المشفرة من الثقة في هذا النوع الناشئ من الأصول المتداولة في أسواق المال.

فيما كان الذهب، يتداول أعلى مستوى 1،830 دولارًا للأوقية محتفظًا بتقدم دام 5 أيام حيث ينتظر المستثمرون صدور بيانات التضخم الأمريكية للحصول على أدلة جديدة حول توقيت وحجم تشديد السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي. ويوضح الرسم البياني التالي أداء الذهب والبيتكوين في 10 فبراير 2022:

أداء البيتكوين والذهب يوم 10 فبراير

وفي صباح يوم 22 فبراير 2022، بعد أن أعلنت موسكو الاعتراف باستقلال منطقتي دونيتسك ولوهانسك الأوكرانيتين الانفصاليتين، وصلت أسعار الذهب إلى أعلى مستوى لها منذ تسعة أشهر بعد أن أمرت روسيا قواتها بالدخول إلى المناطق الانفصالية في شرق أوكرانيا، مما عزز الطلب على المعدن الذي يعتبر ملاذًا آمنًا.

كما ارتفع سعر الذهب الفوري بنسبة 0.2 في المائة، ليستقر عند 1909.54 دولار للأوقية بعد أن سجل أعلى مستوياته منذ الأول من يونيو عند 1913.89 دولار للأوقية في وقت سابق. وزادت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.7 بالمئة إلى 1913.60 دولار. كما هو موضح في الرسم البياني التالي:

أداء البيتكوين والذهب يوم 22 فبراير 2022

وفي يوم 24 فبراير 2022، ارتفعت البيتكوين إلى 38148 دولار للوحدة مقابل الإغلاق اليومي الماضي الذي سجل 37274 دولار للوحدة.

 وهبطت العملة الأوسع انتشارا بين العملات المشفرة على مستوى العالم إلى أدنى مستوى لها على مدار يوم التداول الخميس عند 34324 دولار مقابل أعلى المستويات الذي سجل 39720 دولار. 

في حين استمر سعر الذهب في الارتفاع، حيث تجاوز الحاجز النفسي الحرج البالغ 1،950 دولارًا وسط موجة شراء متجددة في الجلسة الأوروبية. 

كان الذهب في الجلسة الآسيوية اليوم قد وصل إلى أعلى مستوى في 13 شهرًا عند 1949 دولارًا يوم الخميس قبل تقليص بعض المكاسب، حيث قفز الطلب على الملاذ الآمن على المعدن بعد أن أعلن بوتين أن روسيا ستشن عملية عسكرية في أوكرانيا، مع الإبلاغ عن انفجارات في كييف.

ومنذ ذلك الحين، أصبح كل من الذهب والبيتكوين في حالة ارتفاع يتخللها تراجعات طفيفة، ولكن على ما يبدو، فإن استمرار التوترات العالمية بفعل غزو روسيا لأوكرانيا والتصعيد المستمر للأمر بفعل فرض العقوبات من قبل العديد من البلدان على روسيا، سيجعل رغبة المستثمرين في التحوط أكبر وعليه سترتفع الملاذات الآمنة وعلى رأسها بلا شك الذهب والبيتكوين. 

تحقق أيضا

الفيدرالي يتعهد باستمرار رفع الفائدة حتى إخضاع التضخم للسيطرة

 ظهرت نتائج اجتماع الفيدرالي الأربعاء محملة بالتأكيدات من قبل السلطات النقدية على أن البنك المركزي …