نور تريندز / التقارير الاقتصادية / هل قمة الاتحاد الأوروبي تعتبر الموعد النهائي لمسودة اتفاق البريكست؟
هل قمة الاتحاد الأوروبي تعتبر الموعد النهائي لمسودة اتفاق البريكست؟
قمة الاتحاد الأوروبي، البريكست

هل قمة الاتحاد الأوروبي تعتبر الموعد النهائي لمسودة اتفاق البريكست؟

تنظر بروكسل الآن إلى قمة لزعماء الاتحاد الأوروبي في 19 نوفمبر باعتبارها الموعد النهائي لمسودة اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. حيث من المقرر أن تحدد المفاوضات بين البلدين مصير العلاقات التجارية والأمنية المستقبلية لبريطانيا.

كانت فرق المفاوضين في لندن تأمل في تمرير صفقة البريكست إلى أعضاء البرلمان الأوروبي للتدقيق بحلول 16 نوفمبر لإتاحة الوقت للتصديق البرلماني لكن المحادثات لا تزال صعبة. 

يُنظر الآن إلى قمة الاتحاد الأوروبي المرتقبة يوم الخميس المقبل بين 27 رئيس دولة وحكومة، والتي تم ترتيبها لمناقشة آخر التطورات في جائحة فيروس كورونا، على أنها لحظة رئيسية في ملحمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ومن جانبه، قال أحد كبار الدبلوماسيين في الاتحاد الأوروبي: “إذا لم تكن هناك أخبار جيدة بحلول ذلك الوقت، فعليك حقًا أن تقول إن الوقت قد انتهى – فهذا غير ممكن”. “سيحتاج القادة إلى رؤية أنه موجود”.  كما تعتبر جلسة التحكيم النهائية بين بوريس جونسون ورئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، هي أيضًا احتمال وسط مناقشة الطرفين القضايا المعلقة.

لا تزال المشاكل الشائكة التي يتعين حلها هي مستوى الوصول إلى مياه المملكة المتحدة المقدم لأساطيل الصيد في الاتحاد الأوروبي، وكيفية تطبيق قواعد المنافسة العادلة الرئيسية للأعمال – بما في ذلك القواعد الخاصة بالإعانات المحلية – والآلية في المعاهدة النهائية لحل النزاعات المستقبلية.

اشتكت مصادر بريطانية من أن بروكسل فشلت حتى الآن في إظهار ما يكفي من “الواقعية” بشأن حجم التغيير في مستوى فرص الصيد التي سيحظى بها أسطول الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي في المنطقة الاقتصادية الخالصة لبريطانيا اعتبارًا من العام المقبل.

فيما يتعلق بضمان ما يسمى “تكافؤ الفرص” للشركات في المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي، يتم إحراز تقدم بشأن كيفية عمل أنظمة الدعم المحلية للجانبين. ولكن لا تزال هناك صعوبات في إنشاء آلية يتم بموجبها إنشاء خط أساس للبيئة والعمالة و المعايير الاجتماعية سوف تتطور جنبا إلى جنب لكلا الجانبين.

على الرغم من تلك الصعوبات، قال رئيس الوزراء يوم الأحد إن هناك صفقة تجارية وأمنية “يجب القيام بها” وأن الخطوط العريضة كانت بالفعل “واضحة جدًا”. وكان رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، قد تحدث إلى فون دير لين يوم السبت الماضي.

سيكون الجدول الزمني المتأخر لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مدعاة للقلق في البرلمان الأوروبي حيث أصر أعضاء البرلمان الأوروبي على أنهم سيحتاجون إلى الحصول على اتفاق أمامهم بحلول يوم الاثنين المقبل لبدء عملية التصديق.

ومن جهتها، كانت بريطانيا قد أعلنت في وقت سابق من الشهر الجاري إنها منفتحة على حل وسط “معقول” بشأن الصيد وأن هناك نوايا حسنة لدى الجانبين للتوصل إلى اتفاق تجاري بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مع بدء جولة جديدة من المحادثات في لندن.

تجدر الإشارة إلى أن بريطانيا غادرت الاتحاد الأوروبي في شهر يناير الماضي، لكن الطرفين يحاولان إبرام صفقة من شأنها أن تحكم ما يقرب من تريليون دولار في التجارة السنوية قبل انتهاء العضوية غير الرسمية – المعروفة بالفترة الانتقالية – في 31 ديسمبر.

ومن ناحية، أخرى، قال وزير الخارجية الايرلندي سيمون كوفيني اليوم الاثنين إن فوز جو بايدن برئاسة الولايات المتحدة قد يكون له تأثير على أسبوع مهم من المحادثات التجارية بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي بعد تدخل الرئيس الأمريكي المنتخب مؤخرًا لدعم موقف أيرلندا. مؤكدًا “أعتقد أنه ربما يحدث فرقًا. 

هذا وأخبر “كوفيني” RTE الايرلندية “يعد جو بايدن بمثابة صديق حقيقي لأيرلندا، وهو الشخص الذي استغرق وقتًا في منتصف هذه الحملة للإدلاء ببيان واضح للغاية حول الحاجة إلى منع حدود صعبة  في أي وقت في المستقبل مرتبطة بسياسة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي”. فهل سيتدخل بالفعل الرئيس الأمريكي الجديد في قضية البريكست أم أن لديه ما يكفي من الملفات والعقبات داخليًا بحاجة إلى معالجتها؟!

تحقق أيضا

هل سيحصل العالم في ديسمبر على جرعات من لقاح فايزر المضاد لفيروس كورونا؟

هل سيحصل العالم في ديسمبر على جرعات من لقاح فايزر المضاد لفيروس كورونا؟

قالت شركة فايزر لصناع الأدوية أن أوروبا قد تبدأ في نشر لقاحها لعلاج فيروس كورونا …