نور تريندز / التقارير الاقتصادية / هل سينجح الكونجرس الأمريكي في تمرير قانون رفع سقف الديون؟!
الكونجرس الأمريكي، الصين، الدولار
الكونجرس الأمريكي، الصين، الدولار

هل سينجح الكونجرس الأمريكي في تمرير قانون رفع سقف الديون؟!

من المتوقع أن يمنح مجلس النواب الأمريكي الذي يسيطر عليه الديمقراطيون، اليوم الثلاثاء، الموافقة النهائية على مشروع قانون أقره مجلس الشيوخ يرفع بشكل مؤقت حد الاقتراض الحكومي إلى 28.9 تريليون دولار، مما يؤجل مخاطر التخلف عن السداد حتى أوائل ديسمبر.

وكان المتوقع أن يحافظ الديموقراطيين، الذين يسيطرون على مجلس النواب بفارق أربعة أصوات فقط، على الانضباط الحزبي وأن يجتازوا الحد الأقصى للديون البالغ 480 مليار دولار، فقط ليواجهوا موعدًا نهائيًا آخر في غضون أسابيع لتجنب كل من التخلف عن سداد الديون التاريخي والإغلاق الحكومي المؤقت.

في نفس السياق، كان تصويت مجلس الشيوخ الأسبوع الماضي على رفع الحد الأقصى، مع محاولة الجمهوريين ربط الإجراء بهدف الرئيس جو بايدن بتمرير زوج من الأوراق النقدية بملايين الدولارات مع الإنفاق لتعزيز البنية التحتية والخدمات الاجتماعية أثناء مكافحة تغير المناخ.

في الواقع، يهدف التصويت إلى تغطية الإنفاق السابق الذي وافق عليه الكونجرس بالفعل، بما في ذلك أثناء رئاسة الجمهوري دونالد ترامب.

هذا ومرر مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الديمقراطيون يوم الخميس الماضي مشروع قانون يرفع الحد القانوني البالغ 28.4 تريليون دولار بمساعدة 11 جمهوريًا، حيث اقتربت البلاد من الموعد النهائي المقدر بـ 18 أكتوبر عندما لن يكون لدى وزارة الخزانة القدرة على سداد مدفوعات الديون إلى المقرضين.

ومن جانبهم، تعهد الجمهوريون في مجلس النواب بمعارضتها. ووعد زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ ميتش مكونيل، الذي كان أحد أعضاء حزبه الـ 11 الذين صوتوا على زيادة حد الديون المؤقتة، بحجب دعمه لتمديد آخر في ديسمبر.

ويأمل “مكونيل” في إجبار الديمقراطيين على استخدام إجراء “مصالحة” خاص يسمح بسن الزيادة التالية في حد الدين بأصوات الديمقراطيين فقط.

في نفس السياق، لا تستطيع رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، وهي ديمقراطية  أن يصوت سوى عدد قليل من أعضاء تجمعها ضد زيادة حد الديون ولا تزال سائدة يوم الثلاثاء.

هذا وفي 29 سبتمبر، صوت اثنان من الديمقراطيين من أصل 220 ضد مشروع قانون منفصل لرفع حد الديون حتى نهاية عام 2022، بينما صوت جمهوري واحد فقط لصالحه.

وبالتالي، تم حظر هذا الإجراء في مجلس الشيوخ، الذي اضطر بعد ذلك إلى اللجوء إلى الزيادة الأقصر بكثير التي تنتقل الآن من خلال الكونجرس.

الجدير بالذكر أنه يوم الأحد، وصفت وزيرة الخزانة جانيت يلين زيادة حد الديون بأنها “عمل روتيني منزلي” لتغطية مدفوعات فواتير الإنفاق والتخفيضات الضريبية التي تم سنها بالفعل لتصبح قانونًا.

يرتبط القتال المستمر منذ أشهر حول حد الديون ارتباطًا وثيقًا بانتخابات الكونجرس في نوفمبر 2022 عندما يحاول الجمهوريون كسب الأغلبية في مجلسي الكونجرس.

علاوة على ذلك، يخشى المشرعون الديمقراطيون من أن مقاطعة الجمهوريين لجهود رفع سقف الديون ستجعلهم عرضة لإعلانات الهجوم السياسي على مدار العام المقبل والتي تتهم الديمقراطيين بالمخالفات المالية وتجاهل الديون المتضخمة.

وكان قد كتب ماكونيل، في رسالة إلى بايدن يوم الجمعة : “لن أكون طرفًا في أي جهد مستقبلي للتخفيف من عواقب سوء الإدارة الديموقراطية”.

يٌذكر أنه خلال إدارة ترامب، تم رفع حد الدين ثلاث مرات بدعم من الديمقراطيين، على الرغم من معارضتهم الموحدة لتشريعات الجمهوريين لتخفيض الضرائب لعام 2017 وبعض أولويات الإنفاق لترامب، بما في ذلك بناء جدار حدودي جنوب غربي لإبعاد المهاجرين، كل ذلك يضاف إلى الدين الحكومي.

تحقق أيضا

باول، الفيدرالي، الدولار

هل نشهد تحولا في السياسة النقدية للفيدرالي قريبا؟

كان العنوان الرئيسي لتعاملات أسواق المال العالمية في فترة التداول الأمريكية في سوق العملات العالمية …