نور تريندز / التقارير الاقتصادية / هل سيقوم بنك إنجلترا بخفض التحفيز في اجتماعه المقبل أم سيفضل الانتظار؟
بنك إنجلترا يٌبقي على سعر الفائدة
بنك إنجلترا

هل سيقوم بنك إنجلترا بخفض التحفيز في اجتماعه المقبل أم سيفضل الانتظار؟

من المرجح أن يتأخر واضعو سعر الفائدة في بنك إنجلترا الذين قد يميلون إلى التصويت الأسبوع المقبل من أجل إنهاء مبكر لخطط التحفيز لاحتواء فيروس كورونا في الوقت الحالي، مع تباطؤ الاقتصاد ولكن التضخم المرتفع يجعل قد يشكل تحديًا  صعبًا.

في الشهر الماضي، كان مايكل سوندرز العضو الوحيد في لجنة السياسة النقدية الذي صوت لصالح إنهاء مبكر لمشتريات البنك المركزي البريطاني من السندات الحكومية، على أساس أن استمرار الشراء قد يؤدي إلى تشديد أكثر قوة للسياسة النقدية في المستقبل.

منذ ذلك الحين، كشف حاكم بنك إنجلترا أندرو بيلي أن أربعة من أعضاء لجنة السياسة النقدية الثمانية الذين صوتوا الشهر الماضي – وهو من بينهم – اعتقدوا أن بعض الشروط الأولية قد تم الوفاء بها لبدء استكشاف إمكانية رفع أسعار الفائدة.

كما سيتعين عليهم تقييم الأرقام التي تظهر تباطؤ الاقتصاد البريطاني بشكل غير متوقع في يوليو مقابل قفزة قياسية في معدل تضخم أسعار المستهلك الشهر الماضي، والتي بلغت أعلى مستوى لها في تسع سنوات عند 3.2٪ – أعلى بكثير من هدف بنك إنجلترا البالغ 2٪.

علاوة على ذلك، أكدت بيانات اليوم الجمعة على الإشارات المتضاربة، حيث تراجعت مبيعات التجزئة للشهر الرابع على التوالي في أغسطس، مسجلة أطول سلسلة من الانخفاضات منذ أن بدأت السجلات الرسمية في عام 1996.

فيما أظهر المسح الصادر عن بنك إنجلترا ارتفاعًا في التوقعات العامة لأسعار المستهلكين في العام المقبل.

بينما قال بنك إنجلترا إنه يتوقع ارتفاع التضخم إلى حوالي 4٪ في نهاية العام قبل أن يتلاشى، فإن ارتفاع الأسعار وضع المسؤولين تحت ضغط أكبر لشرح كيف يخططون للتخلص من الحوافز التي تم إطلاقها العام الماضي لمساعدة الاقتصاد خلال أزمة فيروس كورونا. 

هذا ويرى كل من الاقتصاديين والمشاركين في السوق أن بنك إنجلترا يرفع أسعار الفائدة العام المقبل، قبل البنوك المركزية الرئيسية الأخرى.

ومن جهته، قال بول هولينجسورث، الخبير الاقتصادي في بنك بي إن بي باريبا، إنه يعتقد أن غالبية أعضاء لجنة السياسة النقدية سيوافقون الأسبوع المقبل على أن شروط تشديد السياسة قد تم الوفاء بها.

وأضاف “(لكن) الخلفية الاقتصادية المختلطة ستمنع على الأرجح تحولًا أكثر تشددًا في خطاب لجنة السياسة النقدية هذا الشهر.”

علاوة على ذلك، سيبحث المستثمرون عن مزيد من المعلومات حول تفكير بنك إنجلترا حول توقيت أول رفع لسعر الفائدة – مع وجود أدلة نادرة على ذلك حتى الآن.

ومن جهته، قال روبرت وود، الاقتصادي في بنك أوف أمريكا ميريل لينش، “ما نراه على أنه نقص في التوجيه من بنك إنجلترا يترك احتمالًا بأن يتفاعل بنك إنجلترا مع ذروة التضخم بدلاً من النظر فيها”.

وتمسك “وود” بتوقعاته بشأن رفع سعر الفائدة لأول مرة في مايو 2022، لكنه قال إن الارتفاع الأقوى من المتوقع في التضخم جعل فبراير رهانًا مرجحًا بشكل متزايد.

هذا وأظهر استطلاع أجرته رويترز لخبراء اقتصاديين الأسبوع الماضي أن بنك إنجلترا سيرفع تكاليف الاقتراض بنهاية عام 2022 أو ربما قبل ذلك.

تحقق أيضا

باول، الفيدرالي، الدولار

هل نشهد تحولا في السياسة النقدية للفيدرالي قريبا؟

كان العنوان الرئيسي لتعاملات أسواق المال العالمية في فترة التداول الأمريكية في سوق العملات العالمية …