نور تريندز / التقارير الاقتصادية / هل سيرفع بنك إنجلترا سعر الفائدة في اجتماع الخميس المقبل؟
هل سيحمل قرار بنك إنجلترا جديدًا للأسواق اليوم؟
بنك إنجلترا

هل سيرفع بنك إنجلترا سعر الفائدة في اجتماع الخميس المقبل؟

ستجتمع لجنة السياسة النقدية في بنك إنجلترا يوم الخميس المقبل وقد تتخذ المزيد من الإجراءات لمحاولة كبح التضخم. وفي الشهر الماضي، قررت اللجنة زيادة أسعار الفائدة، مما تسبب في انخفاض مؤشر فوتسي 100 استجابةً لذلك.

تشير توقعات السوق أن البنك في اجتماعه هذا الأسبوع سوف يرفع سعر الفائدة مرة أخرى بنسبة 0.25٪.

قد يأخذ هذا المعدل إلى 0.5٪. ومن المثير للاهتمام أن هذه ستكون المرة الأولى التي يرفع فيها البنك المركزي أسعار الفائدة على التوالي منذ عام 2004.

وبالمثل، يتوقع الاقتصاديون أن يرفع بنك إنجلترا سعر الفائدة الرئيسي إلى 0.50٪، مما يؤدي في نفس الوقت إلى تخفيض سلبي في الميزانية العمومية.

هذا ووفقًا لدومينيك بانينغ، رئيس العملة الأوروبية لدى HSBC، أنه في حين يتم تسعير الزيادة بالكامل تقريبًا من قبل أسواق المال، مما يحد من نطاق ارتفاع الجنيه الاسترليني، لا يزال بإمكان البنك المركزي تقديم مفاجأة متشددة من خلال توقعات التضخم وأي مناقشة حول التشديد الكمي النشط.

 كما قال في مذكرة له إن أحد الأسباب الرئيسية لتشككنا طويل الأمد بشأن الجنيه الإسترليني هو ثبات منحنى الأسعار. 

وأفاد أنه إذا تم تعديل المعدل النهائي إلى مستوى أعلى بكثير، بسبب أي من القوى المذكورة أعلاه، فسيوفر ذلك مزيدًا من الذخيرة لارتفاع الأسعار وسيخلق خلفية أقل سلبية للجنيه الاسترليني”.

الجدير بالذكر أنه يتم تداول الجنيه حول أقوى مستوى له منذ ما يقرب من عامين مقابل اليورو، مدعومًا بالتوقعات بأن دورة التضييق في بنك إنجلترا سوف تتجاوز بكثير إجراءات البنك المركزي الأوروبي.

تراهن أسواق المال على ما يقرب من 125 نقطة أساس من الارتفاعات هذا العام في المملكة المتحدة، مقارنة بحوالي 25 نقطة أساس في منطقة اليورو.

أدت أحدث توقعات بنك إنجلترا إلى تراجع التضخم إلى هدفه البالغ 2٪ في عام 2024. إذا لم تظهر التوقعات الجديدة عودة إلى الهدف أو عودة أبطأ، فقد يشير ذلك إلى أن المسؤولين يرغبون في رؤية دورة رفع الفائدة أكثر عدوانية يتم تسعيرها من شأنها أن تدعم الجنيه.

وقال بانينغ إن الإشارة إلى أن مبيعات سندات الخزانة البريطانية النشط تلوح في الأفق، في غضون ذلك، يمكن أن تدفع عائدات المملكة المتحدة والجنيه الاسترليني إلى الأعلى.

ومن جانبه، قال بنك إنجلترا إنه سينظر بنشاط في بيع ممتلكاته من السندات بمجرد وصول معدل السياسة إلى 1٪، والذي تم تسعيره لشهر يونيو.

فيما أنه من غير المؤكد ما إذا كان بنك إنجلترا سيبدأ مبيعات نشطة على الفور عند هذا المستوى أم سينتظر. في تقرير السياسة لشهر أغسطس، قال المسؤولون إن تفضيلهم هو استخدام سعر البنك باعتباره “أداة نشطة في معظم الظروف”.

تحقق أيضا

معدل التضخم ، أسعار المستهلكين ، أسعار الفائدة

نتائج اجتماع الفيدرالي ذكرت “التضخم” 60 مرة

أكد بنك الاحتياطي الفيدرالي أوائل مايو الجاري أنه هناك حاجة إلى المزيد من رفع الفائدة …