نور تريندز / التقارير الاقتصادية / هل سيترك الاحتياطي النيوزيلندي سعر الفائدة كما هو للاجتماع الرابع على التوالي؟
الناتج المحلي، نيوزيلندا، الدولار
نيوزيلندا

هل سيترك الاحتياطي النيوزيلندي سعر الفائدة كما هو للاجتماع الرابع على التوالي؟

يتوقع أن يترك البنك الاحتياطي النيوزيلندي أسعار الفائدة دون تغيير للمرة الرابعة على التوالي، لكنه قد يقاوم التوقعات بأن يبدأ في تخفيف السياسة النقدية العام المقبل.

سيحافظ البنك الاحتياطي على سعر الفائدة الرسمي عند 5.5٪ يوم غد الأربعاء في ويلينجتون، وفقًا لجميع الاقتصاديين الـ 21 الذين شملهم مسح من قبل بلومبرج. ويمكن للتوقعات الجديدة التي ينشرها البنك أن تؤكد على عزم صانعو السياسة الإبقاء على معدلات الفائدة عند المستوى الحالي لفترة طويلة، مما يعاكس مراهنات السوق بأن التخفيف قد يكون على بعد أشهر فقط.

وقالت شارون زولنر، كبيرة الاقتصاديين النيوزيلنديين لدى بنك ANZ في أوكلاند: “يواجه البنك المركزي النيوزيلندي تحديًا في تخص التواصل بالنظر إلى أن السوق تتوق إلى خفض الأسعار بشكل أكثر عدوانية”. “لذلك، نتوقع اتخاذه موقف حازم بشأن تقييم السياسة”.

والجدير بالذكر أن البنك المركزي النيوزيلندي كان من أوائل البنوك المركزية التي بدأت في رفع أسعار الفائدة في أعقاب جائحة كورونا، ويتوقع المستثمرون أن يكون من بين تلك التي ستتحول إلى التخفيضات العام المقبل، ربما في وقت مبكر مثل شهر مايو.

وعلى الصعيد الاقتصادي، تباطأ التضخم أكثر من المتوقع إلى 5.6٪ في الربع الثالث وسوق العمل بدأ في التباطؤ مما يخفف من الضغط على الأجور.

كان قد رفع البنك المركزي النيوزيلندي في أغسطس توقعاته لمسار سعر الفائدة الرسمي، مما يشير إلى خطر حدوث زيادة أخرى، وفي الشهر الماضي قال إن أسعار الفائدة قد تحتاج إلى البقاء مرتفعة لفترة أطول مما كان متوقعًا سابقًا لإعادة التضخم إلى نطاقه المستهدف 1-3٪.

وسيتم الإعلان عن قرار سعر الفائدة يوم الأربعاء، والمراجعة السياسة النهائية للعام، في الساعة 2 ظهرًا بالتوقيت المحلي، وسيعقد الحاكم أدريان أور مؤتمرًا صحفيًا بعد ساعة من صدور القرار. إذ سيتم استجوابه بشأن خطة الحكومة الجديدة لتجريد البنك المركزي من ولايته المزدوجة وإعادته إلى التركيز الوحيد على التضخم.

هذا وأظهرت وثائق الائتلاف التي تم نشرها الأسبوع الماضي أيضًا أن الحكومة تعتزم طلب المشورة بشأن إصلاحات أعمق للبنك المركزي النيوزيلندي، بما في ذلك منحه أطر زمنية محددة لتحقيق أهدافه السياسة، وإزالة مراقب الخزانة من لجنة السياسة النقدية، وحتى العودة إلى النموذج السابق للحاكم باعتباره صانع القرار الوحيد.

وقال ستيفن توبليس، رئيس البحوث في بنك نيوزيلندا في ويلينجتون: “بالنسبة لنا، يبدو أن هذا يدور حول جعل الحاكم مسؤولاً عن النتائج بحيث يكون لدى الحكومة شخص ما يتم إلقاء اللوم عليه إذا لم يتم تحقيق الأهداف”.

هذا وتخطط الحكومة لتقديم تخفيضات ضريبية العام المقبل يمكن أن تؤدي إلى زيادة التضخم، لكنها تعهدت أيضًا بخفض الإنفاق وتقليل حجم الخدمة المدنية، مما قد يكبح الطلب.

توقعات المحللين

في حين أن الهجرة تستقر عند مستويات قياسية وهناك مؤشرات على أن سوق الإسكان بدأ في التعافي بعد فترة ركود طويلة، يرى معظم الاقتصاديين الآن أن أسعار الفائدة قد وصلت إلى ذروتها وأن الخطوة التالية ستكون هبوطًا، على الرغم من أنهم يتوقعون أن يكون البنك المركزي النيوزيلندي حذراً من الإشارة إلى التخفيضات في وقت مبكر.

وقال جارود كير، كبير الاقتصاديين لدى Kiwibank في أوكلاند: “سيرغب البنك المركزي النيوزيلندي في الحصول على المزيد من البيانات تحت يده وخاصة بيانات التضخم، قبل تغيير الاتجاه”. ومع ذلك، “التضخم ينخفض، وسوق العمل يتراخى، والاقتصاد يتباطأ. يمكن للبنك المركزي النيوزيلندي أن يجلس في وضع صعب، ويراقب البيانات تتكشف، ويثق ببساطة في العملية. وأن السياسة النقدية تعمل بشكل جيد”.

علاوة على ذلك، يتوقع المحللين لدى بنك ANZ أن 

أن يحافظ البنك المركزي النيوزيلندي على سعر الفائدة الرسمي دون تغيير عند 5.50٪، وسينشر مسارًا لسعر الفائدة الرسمي مشابهًا جدًا لأغسطس (مع ذروة عند 5.59٪ ولكن قد تكون هناك تخفيضات لاحقة). لا نتوقع أن تتغير توقعات البنك المركزي النيوزيلندي متوسطة المدى إما للنشاط أو للتضخم غير القابل للتداول بشكل كبير (على الرغم من أننا نلاحظ أن توقعاتنا أعلى)، مع استمرار الوضع العام “حتى الآن جيد جدًا”.

تحقق أيضا

كورودا ينفي توقعات اتجاه اليابان نحو الانكماش

كيف سيكون شكل السياسة النقدية التسهيلية التي يتوقع أن يتبناها بنك اليابان؟

يتوقع على نطاق واسع أن يقوم بنك اليابان قريباً بتنفيذ أكبر تحول في سياساته منذ …