نور تريندز / التقارير الاقتصادية / هل سيأتي اجتماع أوبك+ بجديد هذه المرة؟
كيف أثر قرار منظمة الأوبك الأخير على عمالقة النفط الصخري؟
منظمة الأوبك

هل سيأتي اجتماع أوبك+ بجديد هذه المرة؟

من المرجح أن تلتزم أوبك + بخطتها لزيادة متواضعة في إنتاج النفط اليوم الخميس، بحجة أنه لا يمكن إلقاء اللوم على مجموعة المنتجين في اضطرابات الإمدادات العالمية، قائلة إن إغلاق الصين بسبب فيروس كورونا يهدد آفاق الطلب.

قال خمسة مندوبين في أوبك + إن المجموعة من المقرر أن توافق على زيادة الإنتاج المستهدف لشهر يونيو بمقدار 432 ألف برميل يوميًا، بما يتماشى مع خطتها الحالية للتخلص من قيود الإنتاج التي تم إجراؤها خلال أسوأ حالات جائحة كوفيد-19 في عام 2020.

هذا وتعقد منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، بما في ذلك روسيا، الذين يشكلون معا أوبك +، محادثات وزارية رسمية في الساعة 1130 بتوقيت جرينتش بعد اجتماع لجنة المراقبة الوزارية المشتركة.

يأتي الاجتماع على خلفية ارتفاع أسعار النفط، التي بلغت أعلى مستوياتها منذ 2008 عند أكثر من 139 دولارًا للبرميل في مارس بعد أن أدى الغزو الروسي لأوكرانيا إلى تفاقم مخاوف الإمدادات التي كانت بالفعل تغذي ارتفاع الأسعار.

وقال أحد المندوبين “لا أعتقد أنه سيتم اتخاذ قرار جديد”، وقال آخر إنه “من المتوقع بشدة” أن يكون الاجتماع قصيرًا ويلتزم بالخطة.

يأتي اجتماع أوبك + بعد يوم من اقتراح الاتحاد الأوروبي حظرًا مرحليًا على النفط الروسي في أصعب إجراءاته حتى الآن بشأن الحرب في أوكرانيا، والتي تصفها موسكو بأنها “عملية عسكرية خاصة”.

ومن المرجح أن يجبر الحظر روسيا على إعادة توجيه التدفقات إلى آسيا وخفض الإنتاج بشكل حاد، بينما سيتنافس الاتحاد الأوروبي على الإمدادات المتبقية المتاحة – وكلا العاملين من المرجح أن يدعمان ارتفاع أسعار النفط الخام.

هذا ومن جهته، قال كالوم ماكفيرسون من إنفستيك إن أوبك + تواصل النظر إلى هذا على أنه مشكلة من صنع الغرب وليس قضية إمداد أساسية يجب أن تتعامل معها.

واستطرد قائلا إن السعودية والإمارات فقط لديهما القدرة على زيادة الإمدادات بشكل كبير، مضيفًا: “إذا كانا سيفعلان ذلك، فإن الخلاف مع روسيا قد ينهي أوبك +”.

في نفس السياق، قال الأمين العام لمنظمة الأوبك، محمد باركيندو، يوم أمس الأربعاء، إنه لا يمكن لمنتجين آخرين استبدال الصادرات الروسية التي تزيد عن سبعة ملايين برميل يوميا. وقال “الطاقة الفائضة غير موجودة”.

ومن الجدير بالذكر طلبت الولايات المتحدة مرارا من أوبك زيادة الإنتاج، لكن المنظمة التي تقودها السعودية قاومت الدعوات وسط توتر العلاقات مع واشنطن.

واتفقت وكالة الطاقة الدولية، وهي هيئة مراقبة الطاقة في الغرب، الشهر الماضي على الإفراج عن كميات قياسية من مخزونات النفط للمساعدة في تهدئة الأسعار وتعويض اضطرابات الإمدادات من روسيا.

أداء النفط اليوم 

ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت بأكثر من 1٪ لتتداول بالقرب من 112 دولارًا للبرميل اليوم الخميس، لتعود إلى مستويات لم تشهدها منذ منتصف أبريل.

 حيث يزن المستثمرون فرض حظر الاتحاد الأوروبي الذي يلوح في الأفق على النفط الروسي بينما تلتزم أوبك + بزيادات متواضعة في المعروض في الإنتاج الشهري.

تحقق أيضا

خام برنت يتراجع للجلسة الثانية على التوالي دون 61 دولار!

كيف تمكن النفط من التعافي؟

تمكن النفط من استعادة الاتجاه الصاعد الثلاثاء بعد توافر عدة عوامل ساعدت الخام الأسود على …