نور تريندز / التقارير الاقتصادية / هل ستستمر انهيارات النفط التاريخية في عام 2021؟
هل ستستمر انهيارات النفط التاريخية في عام 2021؟
النفط

هل ستستمر انهيارات النفط التاريخية في عام 2021؟

لقد كان عام 2020 عامًا غير مسبوق بالنسبة لأسعار النفط. على الرغم من أن هذا العام العصيب على مشارف الانتهاء، حيث تتداول أسعار النفط عند حوالي 51 دولارًا للبرميل، بالقرب من متوسط 2015-2017، فيبدو أنه سيكون هناك المزيد من التقلب. 

 ففي أبريل الماضي، انخفض الخام الأمريكي في عمق المنطقة السلبية وانخفض برنت إلى ما دون 20 دولارًا للبرميل، متأثرًا بوباء كوفيد-19 وحرب الأسعار بين عملاقي النفط السعودية وروسيا.

فيما قضت أسعار النفط ما تبقى من عام 2020 تحاول التعافي واستجماع قوتها بعد هذا الانخفاض، حيث أدى الوباء إلى تدمير الطلب على الوقود في جميع أنحاء العالم.

 في حين أنه من غير المرجح أن يتكرر التراجع قصير الأمد للعقود الآجلة للنفط الأمريكي إلى ما دون 40 دولارًا أمريكيًا للبرميل في عام 2021، فإن عمليات الإغلاق الجديدة والتوزيع التدريجي للقاحات لعلاج الفيروس سيقيد الطلب في العام المقبل، بل وربما سيمتد هذا التقييد إلى عام 2022. 

ومن جهته، قال بيتر ماكنالي، رئيس القطاع العالمي للصناعات والمواد والطاقة في شركة الأبحاث ثيرد بريدج: “لم نشهد حقًا أي شيء من هذا القبيل – ليس في الأزمة المالية، وليس بعد 11 سبتمبر”. “كان التأثير على الطلب ملحوظًا وسريعًا”.

يمكن أن يظل الطلب على الوقود الأحفوري في السنوات القادمة أكثر ليونة حتى بعد الوباء حيث تسعى البلدان للحد من الانبعاثات لإبطاء تغير المناخ.

 وفي السياق ذاته، نشرت شركات النفط الكبرى مثل BP و Total SE توقعات تتضمن سيناريوهات قد يصل فيها الطلب العالمي على النفط إلى ذروته، كما حدث في عام 2019.

هذا وقالت إدارة معلومات الطاقة إن إنتاج العالم من النفط والوقود السائل تراجع في 2020 إلى 94.25 مليون برميل يوميا من 100.61 مليون برميل يوميا في 2019، ومن المتوقع أن يتعافى الإنتاج فقط إلى 97.42 مليون برميل يوميا العام المقبل.

قال جون روبي ، الرئيس التنفيذي لشركة Teal Natural Resources LLC المنتجة للنفط ومقرها في دالاس ، تكساس: “تبدو كل دورة وكأنها الأسوأ عندما تمر بها ، لكن هذه الدورة كانت متعبة”.

ماذا فعل فيروس كورونا بالطلب على النفط؟

مع انتشار حالات الإصابة بفيروس كورونا، فرضت الحكومات عمليات إغلاق، وأبقت السكان في الداخل. وقالت إدارة معلومات الطاقة إن استهلاك العالم من الخام والوقود السائل انخفض إلى 92.4 مليون برميل يوميا لهذا العام، بانخفاض 9٪ من 101.2 مليون برميل يوميا في 2019.

يشكل المشهد المتغير تهديدًا لمصافي التكرير. وأوضح بنك مورجان ستانلي أن حوالي 1.5 مليون برميل في اليوم من طاقة المعالجة تم سحبها من السوق.

هذا ومن المتوقع أن تستمر قدرة تقطير الخام في جميع أنحاء العالم في الارتفاع، وفقًا لـ GlobalData، لكن انخفاض الطلب وهامش الربح الضعيف للبنزين والديزل وأنواع الوقود الأخرى دفع مصافي التكرير في آسيا وأمريكا الشمالية إلى إغلاق أو تقليص الإنتاج، بما في ذلك العديد من المرافق على طول ساحل الخليج الأمريكي.

علاوة على ذلك، قالت شركة بريتش بتروليوم في توقعاتها الصادرة في سبتمبر إن عمليات الإغلاق في الاقتصادات الأكثر تقدمًا “تزيد من تعرض المصافي لسوق تصدير المنتجات شديدة التنافسية”.

ماذا قد تحمل الأشهر المقبلة للنفط؟

من المرجح أن تكون الأشهر القليلة المقبلة متقلبة حيث يزن المستثمرون الطلب الفاتر مقابل ارتفاع محتمل آخر في إمدادات النفط من المنتجين، بما في ذلك منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء.

قال محللو المجموعة المالية Mitsubishi  “كانت الأسواق مضطربة وغير منظمة خلال الأشهر الـ 12 الماضية مع تداعيات طويلة الأمد، حيث بدأنا في تشكيل ملامح جديدة للحياة الطبيعية نحو توازن ما بعد الفيروس.

كما ارتفع مؤشر تقلب Cboe النفط الخام إلى مستوى قياسي بلغ 517.19 في أبريل. منذ ذلك الحين، انخفض المؤشر إلى حوالي 40 =، لكن هذا لا يزال أعلى بنحو 60 ٪ من هذا الوقت قبل عام، كما تظهر بيانات Refinitiv Eikon.

تحقق أيضا

تنصيف البيتكوين

كيف يؤثر تنصيف البيتكوين على أسواق العملات المشفرة؟

تنصيف البيتكوين