نور تريندز / التقارير الاقتصادية / هل ستخفف الولايات المتحدة من التعريفات المفروضة على الصين؟
الصين: ستمدد الإعفاءات الجمركية على 65 منتجًا أمريكيًا
النزاعات التجارية، الولايات المتحدة، الصين، بايدن

هل ستخفف الولايات المتحدة من التعريفات المفروضة على الصين؟

دفعت المناورات الحربية الصينية حول تايوان مسؤولي إدارة بايدن إلى إعادة التفكير حول ما إذا كان سيتم إلغاء بعض التعريفات الجمركية أو فرض أخرى على بكين، ووضع هذه الخيارات جانبًا في الوقت الحالي، وفقًا لمصادر مطلعة على المداولات.

يتصارع فريق الرئيس جو بايدن منذ شهور مع طرق مختلفة لتخفيف تكاليف الرسوم المفروضة على الواردات الصينية خلال فترة سلفه دونالد ترامب، حيث يحاول خفض التضخم المتصاعد.

وقد نظرت إدارة بايدن في مزيج من إلغاء بعض التعريفات، وإطلاق تحقيق جديد “المادة 301” في المجالات المحتملة لرسوم جمركية إضافية، وتوسيع قائمة استثناءات التعريفات لمساعدة الشركات الأمريكية التي يمكنها فقط الحصول على إمدادات معينة من الصين.

ومن جهته، قال البيت الأبيض إن بايدن لم يتخذ قرارًا بشأن هذه القضية وما زالت جميع الخيارات مطروحة على الطاولة.

تجدر الإشارة إلى أن التعريفات المفروضة على الواردات الصينية تجعلها أكثر تكلفة بالنسبة للشركات الأمريكية ك، مما يؤدي بدوره إلى زيادة تكلفة المنتجات على المستهلكين. 

ويعد خفض التضخم هدفًا رئيسيًا لبايدن، قبل انتخابات التجديد النصفي لشهر نوفمبر، والتي يمكن أن تحول السيطرة على أحد مجلسي الكونجرس أو كليهما إلى الجمهوريين.

غير أن رد فعل بكين على زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي الأسبوع الماضي إلى تايوان جعل مسؤولي الإدارة يعيدون حساباتهم، الذين يتوقون إلى عدم القيام بأي شيء يمكن أن تعتبره الصين تصعيدًا بينما يسعون أيضًا لتجنب أن يُنظر إليهم على أنه تراجع في وجه عدوان الدولة الشيوعية.

فقد شارك الجيش الصيني لعدة أيام في إطلاق صواريخ باليستية ومحاكاة هجمات على جزيرة تايوان المتمتعة بالحكم الذاتي والتي تدعي الصين أنها تابعة لها.

“لم يتخذ الرئيس قرارًا قبل الأحداث في مضيق تايوان ولم يتخذ قرارًا بعد،” ذلك حسبما قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سالوني شارما: “لم يتم تأجيل أي شيء أو تعليقه، ولا تزال جميع الخيارات مطروحة. الشخص الوحيد الذي سيتخذ القرار هو الرئيس – وسيفعل ذلك بناءً على ما هو في مصلحتنا”. 

قائمة الاستثناءات

مع اتخاذ الإجراءات الأكثر قوة فيما يتعلق بتخفيف التعريفة الجمركية وتصعيدها إلى حد كبير في المرتبة الثانية في الوقت الحالي، ينصب التركيز على ما يسمى بقائمة الاستثناءات.

كانت قد وافقت إدارة ترامب على استثناءات التعريفة الجمركية لأكثر من 2200 فئة استيراد، بما في ذلك العديد من المكونات الصناعية والمواد الكيميائية الحيوية، ولكن تلك التي انتهت صلاحيتها عندما تولى بايدن منصبه في يناير 2021.

وأعادت الممثلة التجارية الأمريكية كاثرين تاي 352 منها فقط. حثتها مجموعات صناعية وأكثر من 140 مشرعًا أمريكيًا على زيادة الأعداد بشكل كبير.

ويمكن أن يكون للخطوات التالية لإدارة بايدن تأثير كبير على مئات المليارات من الدولارات من التجارة بين أكبر اقتصادين في العالم.

كما تطالب الصناعات الأمريكية، من الإلكترونيات الاستهلاكية وتجار التجزئة إلى السيارات والطيران، بايدن بإلغاء الرسوم التي تصل إلى 25٪ بينما يعانون من ارتفاع التكاليف وقلة الإمدادات.

ومن الجدير بالذكر كان قد فرض ترامب التعريفات في 2018 و 2019 على آلاف الواردات الصينية التي بلغت قيمتها آنذاك 370 مليار دولار للضغط على الصين بشأن الاشتباه في سرقتها للملكية الفكرية الأمريكية.

وجادل بعض كبار المسؤولين في الإدارة، بمن فيهم وزيرة الخزانة جانيت يلين، بأن الرسوم المفروضة على السلع الاستهلاكية “غير الاستراتيجية” أدت إلى زيادة التكاليف دون داعٍ للمستهلكين والشركات، وإزالتها يمكن أن يساعد في تخفيف التضخم المتفشي. 

كما رأت تاي بأن التعريفات كانت “نفوذًا مهمًا” يجب استخدامه للضغط على الصين لتغيير سلوكها.

تحقق أيضا

بريطانيا: أسعار المنازل ترتفع لأعلى مستوياتها منذ عام 2016

ما هو أبرز ما تضمنته الموازنة المصغرة للحكومة البريطانية؟

أعلن وزير المالية البريطاني الجديد، كواسي كوارتنج، عن سلسلة من تخفيضات ضريبية تاريخية وزيادات ضخمة …