نور تريندز / التقارير الاقتصادية / نتائج الفيدرالي استحوذت على اهتمام السوق والفائدة الأوروبية في دائرة الضوء
ملخص الأسبوع: البيانات الوظائف الأمريكية وحديث باول في دائرة الضوء
سوق العملات

نتائج الفيدرالي استحوذت على اهتمام السوق والفائدة الأوروبية في دائرة الضوء

أنهت أسعار الذهب تعاملات الجمعة الماضية على ارتفاع، حيث سجلت مكاسب أسبوعية بدعم من المخاوف المحيطة بصعود التضخم في الولايات المتحدة والسياسة النقدية المتوقعة من جانب الاحتياطي الفيدرالي.

وكانت قد صعدت العقود الآجلة للذهب تسليم يونيو في ختام الجلسة بنسبة 0.4% إلى 1945.60 دولار للأونصة.

وفي نفس السياق، ارتفعت أسعار النفط خلال نهاية التعاملات يوم الجمعة الماضي، إذ سجلت ثاني خسائر أسبوعية له على التوالي، وذلك بفعل القلق من زيادة المعروض العالمي.

وفي ختام الجلسة، ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس تسليم مايو بنسبة 2.3% إلى 98.26 دولار للبرميل، وسجل خسائر أسبوعية بنسبة 1%.

كانت قد شهدت أسواق المال عدد من الأحداث البارزة خلال الأسبوع المنتهي يوم الجمعة ٨ أبريل ٢٠٢٢، أبرزها ما يلي:

أولًا: نتائج اجتماع لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة

قالت نتائج اجتماع الفيدرالي المنعقد في الفترة 15-16 مارس الماضي إن أعضاء لجنة السوق الفيدرالي المفتوحة أشاروا إلى احتمالات رفع الفائدة بـ 50 نقطة أساس في الاجتماعات المقبلة، وهو ما يتوافق مع توقعات الأسواق لقرار الفائدة في اجتماع مايو المقبل. 

وأضافت: “في الحقيقة كان هناك ميل كبير إلى رفع الفائدة إلى مستويات أعلى الشهر الماضي. لكن انعدام اليقين حيال الحرب في أوكرانيا أثنى الأعضاء عن الرفع بهذه النسبة. 

وتضمنت النتائج: “رأى الكثير من المشاركين في الاجتماع أنه قد يكون من الملائم أن ترفع الفائدة بواقع 50 نقطة أساس، خاصة إذا استمرت الضغوط التضخمية في التصاعد”. 

كان قد واصل الدولار الأمريكي صعوده مقابل أغلب العملات الرئيسية منذ ظهور نتائج اجتماع الفيدرالي التي أكدت أن البنك المركزي مستمر في مساره في اتجاه التشديد النقدي.

فقد وارتفع مؤشر الدولار، الذي يوفر صورة واضحة لأداء العملة الأمريكية مقابل سلة العملات الرئيسية، خلال تعاملات يوم الخميس إلى 99.72 نقطة مقابل الإغلاق اليومي الماضي الذي سجل 99.60 نقطة.

ثانيًا: نتائج اجتماع البنك المركزي الأوروبي

أظهرت نتائج اجتماع البنك المركزي الأوروبي أن صانعي السياسة في البنك المركزي الأوروبي حريصون على وقف التحفيزات النقدية في اجتماعهم في 10 مارس، مع دفع البعض لاتخاذ المزيد من الإجراءات، حيث تم الوفاء بشروط رفع أسعار الفائدة أو على وشك الوفاء بها.

اتفق صانعو السياسة في الاجتماع على إنهاء عمليات شراء السندات في وقت ما في الربع الثالث، لكنهم لم يلتزموا بمزيد من التراجع عن التحفيز، حتى مع استمرار التضخم في الارتفاع بسبب ارتفاع أسعار الطاقة والغذاء.

كما أظهرت نتائج الاجتماع التي صدرت اليوم الخميس أن مجموعة كبيرة من أعضاء السياسة النقدية أرادت الذهاب إلى أبعد من ذلك، حيث حددت تاريخًا نهائيًا ثابتًا لمشتريات السندات لأنها أوفت بغرضها وكان التضخم الآن معرضًا لخطر تجاوز الهدف لفترة طويلة.

أما عن أداء اليورو، فقد تداول اليورو عند 1.088 دولار، ليغلق عند أدنى مستوى في عامين تقريبًا عند 1.0804 دولار الذي سجله في 7 مارس.

 حيث شعر المستثمرون بالقلق من تضرر النمو الاقتصادي من الحرب في أوكرانيا وارتفاع أسعار السلع الأساسية، فضلاً عن عدم اليقين السياسي في فرنسا.

الجدير بالذكر يقترب ثاني أكبر اقتصاد في منطقة اليورو للجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية يوم الأحد، حيث أظهرت استطلاعات الرأي أن الرئيس الحالي إيمانويل ماكرون يتقدم على منافسته الرئيسية اليمينية المتطرفة مارين لوبان، على الرغم من تراجع شعبيته بشكل حاد في الأسابيع الأخيرة.

ثالثًا: قرار الفائدة لبنك الاحتياطي الأسترالي

أبقى بنك الاحتياطي الأسترالي معدل الفائدة دون تغيير عند مستوى قياسي منخفض بلغ 0.1٪ للشهر السادس عشر على التوالي خلال اجتماعه في أبريل 2022، كما كان متوقعًا.

وبينما لاحظ المجلس أن التضخم الأسترالي قد ارتفع وأنه كان من المتوقع حدوث زيادة أخرى، قال المجلس إنه أراد رؤية دليل فعلي على أن مستوى السعر مستدام ضمن النطاق المستهدف 2 إلى 3٪ قبل أن يرفع أسعار الفائدة.

ومع ذلك، كان صانعو السياسات على دراية بأن النمو في تكاليف العمالة كان أقل من المعدلات التي من المحتمل أن تكون متسقة مع التضخم المستدام في الهدف.

رابعًا: تطورات الحرب الروسية- الأوكرانية

ما زالت المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا بلا أي تقدم وظلت القوات العسكرية الروسية في مواقعها داخل أوكرانيا. وكانت قد فشلت المفوضية الأوروبية في فرض حظر على الواردات الأوروبية من الفحم الروسي إلى دول المنطقة الأوروبية والتصديق على حزمة جديدة من العقوبات على موسكو في اجتماع عقدته الأربعاء.

وقالت وكالة أنباء رويترز، نقلا عن مسؤولين أوروبيين، إن الفشل في تمرير تلك الإجراءات جاء “لأسباب فنية”، وأن المفوضية قد تتمكن من التصديق على تلك العقوبات الخميس المقبل.

وكانت أورسولا فون ديرلاين، رئيسة المفوضية الأوروبية، قد صرحت في وقت سابق من هذا الأسبوع بأن الاتحاد الأوروبي سوف يفرض حظرا على واردات الفحم الروسي.

الأسبوع المقبل

تترقب الأسواق في الأسبوع الجاري مجموعة من قرارات البنوك المركزية الكبرى أبرزها: البنك المركزي الأوروبي والبنك المركزي الكندي وقرار الفائدة الاحتياطي النيوزيلندي. 

وعلى الصعيد الأمريكي، ستصدر بيانات أسعار المستهلكين في يوم الثلاثاء المقبل.

تحقق أيضا

لماذا يرى بنك جي بي مورجان أن ارتفاعات البيتكوين لن تستمر؟!

البرازيل و BlockFi وراء ارتفاع البيتكوين

كان يوما حافلا بالأحداث في سوق العملات المشفرة، لكنه انتهى بصعود البيتكوين إلى مستويات أعلى …