نور تريندز / التقارير الاقتصادية / ملخص الأسبوع: تصريحات باول تدفع الدولار إلى أعلى وتقارير أرباح الشركات مستمرة
ملخص الأسبوع: البيانات الوظائف الأمريكية وحديث باول في دائرة الضوء
سوق العملات

ملخص الأسبوع: تصريحات باول تدفع الدولار إلى أعلى وتقارير أرباح الشركات مستمرة

نجح الدولار في مواصلة صعوده خلال تعاملات يوم الجمعة بدفعة من تصريحات مسؤولي السياسية النقدية التي غلب عليها الميل نحو التشديد النقدي والاقتراب من رفع معدلات الفائدة ووقف شراء الأصول من قبل البنوك المركزية الرئيسية حول العالم. 

وجاءت تصريحات جيروم باول، رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي، في مقدمة تلك التصريحات الداعمة للتشديد النقدي، والتي أشار خلالها إلى أن البنك المركزي سوف يستمر في رفع الفائدة “بسرعة” حتى يصل إلى معدل الفائدة المحايد.

 وقال رئيس الفيدرالي: “من وجهة نظري، أرى أنه من المناسب أن نتحرك بسرعة أكبر”، وذلك أثناء تصريحات أدلى بها في إطار مناقشات عقدها صندوق النقد الدولي في واشنطن الخميس.

علاوة على ذلك، أدت ارتفاعات الدولار الأمريكي وعائدات السندات الأمريكية إلى هبوط الذهب، حيث انخفض الذهب بنسبة 1 ٪ تقريبًا إلى حوالي 1930 دولارًا للأوقية الجمعة، وهو أدنى مستوى له في أسبوعين وكان في طريقه لخسارة أكثر من 2 ٪ هذا الأسبوع، تحت ضغط الدولار القوي وارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية.

وفي ختام الجلسة، هبطت العقود الآجلة لخام “ويست تكساس” الأمريكي تسليم يونيو عند التسوية بنسبة 1.7% أو ما يعادل 1.72 دولار إلى 102.07 دولار للبرميل، وسجلت خسائر أسبوعية بنسبة 4.1%. وانخفضت عقود “برنت” تسليم يونيو عند التسوية بنسبة 1.5% أو ما يعادل 1.68 دولار إلى 106.65 دولار للبرميل مسجلة خسائر أسبوعية بنسبة 4.5%.

لقد كان الأسبوع المنتهي يوم الجمعة (22 أبريل 2022) مليئًا بالأحداث التي كان لها تأثير بارز على السوق من بينها:

منظمة الأوبك تخفض توقعاتها للطلب على النفط

قامت كل من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ووكالة الطاقة الدولية بمراجعة توقعات الطلب الخاصة بهما بالخفض، مما يشير إلى أن الأسعار لديها في النهاية بعض الاحتمالية الهبوطية ذات المغزى. 

وكتبت وكالة الطاقة الدولية في تقريرها الأخير عن سوق النفط هذا الأسبوع: “أدت إجراءات الإغلاق الصارمة الجديدة وسط حالات كوفيد-19 المتزايدة في الصين إلى مراجعة هبوطية في توقعاتنا للطلب العالمي على النفط في الربع الثاني من العام 22 ولعام ككل”.

كما أشارت الوكالة إلى أن أعضاء منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية استهلكوا نفطًا أقل مما كان متوقعًا في السابق، مما دفع وكالة الطاقة الدولية إلى تعديل توقعاتها للطلب للعام بمقدار 260 ألف برميل يوميًا من إجمالي 99.4 مليون برميل يوميًا في الشهر الماضي.

وكان النفط قد أنهى تعاملات يوم الجمعة على هبوط بفعل مخاوف ضعف الطلب العالمي؛ فقد هبطت العقود الآجلة لخام غرب تكساس تسليم يونيو عند التسوية بنسبة 1.7% إلى 102.07 دولار للبرميل، وسجلت خسائر أسبوعية بنسبة 4.1%. وانخفضت عقود مزيج برنت تسليم يونيو عند التسوية بنسبة 1.5% 106.65 دولار للبرميل مسجلة خسائر أسبوعية بنسبة 4.5%.

تصريحات جيروم باول في صندوق النقد الدولي

أدلى جيروم باول، رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي، في حديث له أثناء مناقشات أجراها صندوق النقد الدولي في واشنطن موضحًا دعمه لرفع الفائدة الفيدرالية بوتيرة أسرع بهدف تهدئة الارتفاعات الحادة في معدل التضخم. 

وأشار باول إلى إجراءات لاحتواء الانفجار الحالي للأسعار، من بنيها رفع الفائدة بواقع 50 نقطة أساس أو 0.5%، وهو ما أدى إلى تصاعد التوقعات بتنفيذ ذلك في اجتماع مايو المقبل. 

وقال رئيس الفيدرالي: “من وجهة نظري، أرى أنه من المناسب أن نتحرك بسرعة أكبر”، وذلك أثناء تصريحات أدلى بها في إطار مناقشات عقدها صندوق النقد الدولي في واشنطن الخميس.

وفي رد فعل لتلك التصريحات وارتفعت عائدات سندات الخزانة الأمريكية لأجل خمس سنوات إلى 3.01% بدفعة مما يثمنه المستثمرون في أسواق المال من إمكانية رفع الفائدة بواقع 0.75% في اجتماع الفيدرالي في مايو المقبل. 

كما ارتفعت عائدات سندات الخزانة الأمريكية لأجل سنتين بحوالي 15 نقطة أساس غلى 2.73% الذي يشير إلى أعلى المستويات منذ أواخر 2018.

وبالمثل، ارتفع مؤشر الدولار، الذي يوفر تقييما لأداء العملة الأمريكية مقابل سلة العملات الرئيسية، إلى 100.55 نقطة مقابل الإغلاق اليومي الماضي الذي سجل 100.39.

نتائج اجتماع الاحتياطي الأسترالي

أظهر محضر اجتماع السياسة النقدية في أبريل الذي صدر الثلاثاء أن البنك المركزي الأسترالي يقترب من رفع أسعار الفائدة للمرة الأولى منذ أكثر من عقد مع تسارع التضخم وتضييق سوق العمل ودفع نمو الأجور إلى الأعلى.

شهد مجلس إدارة البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) ارتفاع التضخم الأساسي فوق النطاق المستهدف للبنك بنسبة 2-3٪ في ربع مارس، وتوقع المزيد من الشركات نقل ارتفاع الأسعار إلى المستهلكين.

في نفس السياق، كشف محضر الاجتماع أن هذه التطورات قد قدمت التوقيت المحتمل للزيادة الأولى في أسعار الفائدة. “فعلى مدى الأشهر المقبلة، ستتوفر أدلة إضافية مهمة على كل من التضخم وتطور تكاليف العمالة.”

تقارير الأرباح

أصدرت عددًا من الشركات تقارير الأرباح الخاصة بها ومنها: شركة نتيفليكس وجونسون أند جونسون وأخرون. وأشارت تقرير أرباح نيتفليكس إلى أم الشركة فقدت 200 ألف مشترك في الربع الأول من 2022، وهو التراجع الأول في عدد المشتركين في الخدمات الترفيهية للشركة الكبرى في أكثر من عشر سنوات. 

وأرجعت الشركة هبوط عدد المشتركين إلى المنافسة الشديدة من قبل منصات أخرى، والاستخدام المشترك لكلمات المرور، علاوة على ارتفاع معدلات التضخم، والغزو الروسي لأوكرانيا. 

وارتفعت أرباح شركة نيتفليكس للترفيه إلى مستويات أعلى من توقعات الأسواق، وفقا للبيانات الصادرة الثلاثاء.

كما سجلت شركة بروكتر آند جامبل صافي مبيعات أفضل من المتوقع للربع الثالث، مما أدى إلى ارتفاع أسهمها بنسبة 1٪ تقريبًا في تداولات ما قبل السوق.

فقد حققت شركة السلع الاستهلاكية صافي مبيعات للربع الثالث بلغ 19.38 مليار دولار، متجاوزة التوقعات البالغة 18.73 مليار دولار.

علاوة على ذلك، ارتفعت أرباح شركة جونسون آند جونسون إلى مستويات تفوق توقعات الأسواق، وفقا للبيانات الصادرة الثلاثاء. 

وسجلت أرباح الشركة في الربع الأول من 2022 2.67 دولار للسهم الواحد مقابل توقعات ريفينيتيف التي أشارت إلى 2.58 دولار للسهم، مما يشير إلى ارتفاع بواقع 3.1% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

الأسبوع المقبل

من المقرر أن تصدر مجموعة من البيانات المهمة خلال الأسبوع المقبل على رأسها مؤشر طلبات السلع المعمرة ومعدل التضخم ونفقات أسعار الاستهلاك الشخصي عن الولايات المتحدة الأمريكية. فيما ستصدر كندا قراءة مؤشر إجمالي الناتج المحلي.

تحقق أيضا

الفيدرالي يتعهد باستمرار رفع الفائدة حتى إخضاع التضخم للسيطرة

 ظهرت نتائج اجتماع الفيدرالي الأربعاء محملة بالتأكيدات من قبل السلطات النقدية على أن البنك المركزي …