نور تريندز / التقارير الاقتصادية / ملخص الأسبوع: الحرب الأوكرانية محور التركيز والأنظار معلقة بأرقام التوظيف الأمريكية
ملخص الأسبوع: البيانات الوظائف الأمريكية وحديث باول في دائرة الضوء
سوق العملات

ملخص الأسبوع: الحرب الأوكرانية محور التركيز والأنظار معلقة بأرقام التوظيف الأمريكية

تراجع اليورو في ختام تعاملات الجمعة متأثرا بدفعة من البيانات الاقتصادية السلبية التي عكست تراجع الثقة في اقتصاد منطقة اليورو.

وهبط اليورو/ دولار إلى 1.0985 مقابل الإغلاق اليومي المسجل الخميس الماضي عند 1.0996. وارتفع الزوج إلى أعلى المستويات على مدار اليوم الأخير في أسبوع التداول الجاري عند 1.1037 مقابل أدنى المستويات الذي سجل 1.0980.

وبالمثل، واصل الدولار الأمريكي تراجعه منذ مستهل التعاملات اليومية الجمعة وسط حالة من التذبذب الشديد الذي يتناب أسواق المال العالمية، وهو ما جاء بعد ارتفاع العملة الأمريكية على مدار يومي التداول الماضيين بسبب التركيز على الصراع في أوكرانيا. 

حيث تراجع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل العملات الرئيسية، إلى 98.40 نقطة مقابل الإغلاق اليومي الماضي الذي سجل 98.79 نقطة. 

وفي سوق النفط، ارتفعت الأسعار العالمية للنفط منذ إعلان المتمردين الحوثيين مسؤوليتهم عن هجوم على منشآت خاصة بشركة أرامكو السعودية للنفط. 

وارتفعت العقود الآجلة للنفط الأمريكي إلى 113.17 دولار للبرميل مقابل الإغلاق المسجل في الجلسة الماضية عند 111.23 دولار للبرميل. 

وهبط النفط إلى أدنى مستوى له في يوم التداول الأخير من أسبوع التداول عند 108.70 دولار مقابل أعلى المستويات الذي سجل 114.09 دولار. وفيما يلي أبرز الأحداث التي شهدتها الأسواق خلال الأسبوع المنتهي في 25 مارس 2022:

أولًا: أبرز تطورات الحرب الروسية-الأوكرانية

قد نرى بعض الهدوء في الموقف على الأرض بعد تصريحات من وزير الدفاع الروسي الذي أشار إلى أن “أهداف المرحلة الأولى من العمليات العسكرية في أوكرانيا تحققت”، مؤكدا أن التركيز في المرحلة المقبلة سوف يكون على تأمين إقليم دونباس الذي يعتبر المعقل الرئيسي للأوكرانيين الانفصاليين الذين أعلنوا مدينتي دونيتسك ولوهانسك دولتين مستقلتين. 

ويبدو أن ذلك جاء نتيجة ثلاثة عوامل، أولها، الانتقادات التي تواجهها روسيا بسبب غزوها أوكرانيا وحالة العزلة التي بدأت تعاني منها موسكو، بالإضافة إلى تشديد العقوبات التي يفرضها الغرب على روسيا. وأخيرًا، المقاومة الأوكرانية.

والجدير بالذكر أنه في بيان مشترك صدر عقب الاجتماع الاستثنائي لرؤساء دول الناتو يوم الخميس الماضي، قال الناتو إن هجوم روسيا على أوكرانيا يهدد الأمن العالمي. وندد البيان بالهجوم الروسي على المدنيين وقال إنه سيحاسب بيلاروسيا.

كما دعا البيان الصين إلى الامتناع عن دعم الحرب الروسية بأي شكل من الأشكال. وأكد الناتو مجددًا أنه سيواصل حماية كل شبر من أراضي الحلفاء والدفاع عنها.

ثانيًا: قرار الفائدة السويسرية

أعلن البنك الوطني السويسري الخميس الماضي أنه ترك سعر الفائدة على الودائع تحت الطلب دون تغيير عند -0.75٪ كما كان متوقعًا.

في بيان سياسته، أكد البنك الوطني السويسري مجددًا أنه لا يزال على استعداد للتدخل في سوق الصرف الأجنبي عند الضرورة لمواجهة الضغط الصعودي على الفرنك السويسري.

كما أبقى البنك المركزي على وصفه للفرنك بأنه “ذو قيمة عالية”، وهي نفس الصيغة التي استخدمها منذ سبتمبر 2017، على الرغم من أن العملة وصلت مؤخرًا إلى أعلى مستوى لها مقابل اليورو في سبع سنوات.

ومن جانبه، قال البنك الوطني السويسري إن الغزو الروسي لأوكرانيا أدى إلى “زيادة قوية في حالة عدم اليقين في جميع أنحاء العالم”، والتي يُنظر إليها تقليديًا على أنها حافز لتدفقات الملاذ الآمن إلى العملة، مما دفع قيمتها لفترة وجيزة فوق التكافؤ مقابل اليورو هذا الشهر.

كما أفاد البنك الوطني السويسري إنه أخذ الوضع العام للعملة وفرق معدل التضخم مع الدول الأخرى في الاعتبار، مما دفع المحللين إلى التعليق بأن البنك المركزي بدا مرتاحًا.

ثالثًا: البيانات الأمريكية وأداء الدولار 

وفقًا للإصدار الأخير من مكتب الإحصاء الأمريكي، انخفضت طلبيات السلع المعمرة الأمريكية بنسبة 2.2٪ مقارنة بالشهر السابق في فبراير، مقارنة بتوقعات السوق بانخفاض 0.5٪. يمثل ذلك تراجعًا حادًا بعد مكاسب يناير بنسبة 1.6٪. 

في غضون ذلك، تراجعت طلبات السلع المعمرة الأساسية بنسبة 0.6٪ مقارنة بالشهر السابق مقابل مكاسب متوقعة بنسبة 0.6٪، وهو انعكاس حاد أيضًا عن النمو بنسبة 0.8٪ في يناير.

هذا ولم يتفاعل الدولار الأمريكي مع أحدث البيانات الأمريكية المتضاربة، حيث كانت أرقام طلبات السلع المعمرة مخيبة للآمال، لكن طلبات إعانة البطالة الأسبوعية كانت أقوى بكثير من التوقعات. يظل مؤشر دولار محتجزًا عند مستوى 99.00.

الأسبوع المقبل

هناك سلسلة من الأحداث التي يتوقع أن يكون لها تأثير ملحوظ على الأسواق في الأسبوع المقبل (28 مارس -1 أبريل 2022)

أولًا: تقرير الوظائف غير الزراعية الأمريكية

من المتوقع أن يصدر هذا التقرير يوم الجمعة المقبل ويتنبأ الاقتصاديون بأن يضيف الاقتصاد الأمريكي 475,000 وظيفة بعد أن تم إضافة 678,000 وظيفة في فبراير. من المتوقع أن يرتفع متوسط الأجر في الساعة بنسبة 5.5٪ على أساس سنوي، بينما من المتوقع أن ينخفض معدل البطالة إلى 3.7٪. 

ثانيًا: بيانات التضخم الأمريكية

من المقرر أن تصدر عن الولايات المتحدة أرقام فبراير للدخل الشخصي والإنفاق يوم الخميس. يحتوي التقرير على بيانات نفقات الاستهلاك الشخص وسط توقعات بأن يرتفع مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي بنسبة 5.5٪ على أساس سنوي.

ثالثًا: بيانات التضخم الأوروبية

في يوم الجمعة المقبل أيضًا ستقوم منطقة اليورو بإصدار بيانات التضخم، ويتوقع الاقتصاديون أن يصل مؤشر أسعار المستهلكين إلى مستوى قياسي جديد عند 6.5٪ وسط ارتفاع أسعار الطاقة. 

تحقق أيضا

منظمة الأوبك ترى النصف الأول من 2021 محفوف بمخاطر هابطة لماذا؟!

لماذا ترى أوبك تراجع في الطلب على النفط في 2022 بخلاف وكالة الطاقة الدولية؟

خفضت منظمة أوبك اليوم الخميس توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط لعام 2022 للمرة الثالثة …