نور تريندز / التقارير الاقتصادية / ملخص الأسبوع: التضخم الامريكي يسيطر على أحداث السوق والأنظار معلقة بتقرير الوظائف
ملخص أحداث الأسبوع المنتهي في 7 يناير 2021- الدراما الأمريكية تنتهي بسلام

ملخص الأسبوع: التضخم الامريكي يسيطر على أحداث السوق والأنظار معلقة بتقرير الوظائف

سيطرت على أنظار السوق الأسبوع الماضي عدد من البيانات المهمة عبر عدد من البلدان الكبرى أبرزها الولايات المتحدة ومنطقة اليورو وغيرها.  في منطقة اليورو، أظهرت البيانات الرسمية التي نشرها مكتب الإحصاءات الأوروبية (Eurostat) اليوم الجمعة أن مؤشر أسعار المستهلكين الموحد (HICP) السنوي لمنطقة اليورو ارتفع بنسبة 2.6٪ في فبراير، متراجعًا عن زيادة قدرها 2.8٪ في يناير. كانت توقعات السوق لنمو قدره 2.5٪ في الفترة المذكورة.

وانخفض مؤشر التضخم بقيمته الأساسي إلى 3.1٪ على أساس سنوي في فبراير، مقارنةً بقراءة يناير التي بلغت 3.3٪، متجاوزًا التوقعات التي كانت تتوقع 2.9٪. خلال الشهر، ارتفع مؤشر HICP للمنطقة بنسبة 0.6٪ في فبراير مقابل انخفاض قدره 0.4٪ المسجل في يناير.

وفي نيوزيلندا، ثبت بنك الاحتياطي النيوزلندي معدل الفائدة عند نفس المستويات المرتفعة القياسية في نهاية اجتماعه المنعقد صباح الأربعاء الماضي، مؤكدا أنه يعتزم الإبقاء على المعدلات الرئيسية الحالية دون تغيير لبعض الوقت.

وجاء قرار لجنة السياسة النقدية النيوزلندية مفاجئًا للأسواق التي كانت تتوقع أن يلجأ البنك المركزي إلى رفع الفائدة في ظل الأوضاع الاقتصادية الراهنة. كما كانت الأسواق تتوقع أن يبدي بنك الاحتياطي النيوزلندي استعداده لرفع الفائدة في المستقبل القريب إذا ما اقتضت الضرورة ذلك على الأقل، لكنه لم يفعل ذلك أيضًا.

الولايات المتحدة والتضخم

ارتفع معدل التضخم وفقًا للتوقعات في يناير، وفقًا لمؤشر هام يستخدمه الاحتياطي الفيدرالي أثناء النظر في خفض أسعار الفائدة.

فقد ارتفع مؤشر نفقات أسعار الاستهلاك الشخصي باستثناء تكاليف الأغذية والطاقة بنسبة 0.4% للشهر وبنسبة 2.8% عن العام الماضي، كما كان متوقعًا وفقًا لتقديرات داو جونز.

أما مؤشر الإنفاق الشخصي العام، بما في ذلك فئات الأغذية والطاقة القابلة للتقلب، فقد ارتفع بنسبة 0.3% شهريًا وبنسبة 2.4% على أساس سنوي، مقارنة بالتوقعات المقدرة على التوالي بنسب 0.3% و 2.4%، وفقًا للأرقام التي نشرتها وكالة التجارة التابعة لوزارة الاقتصاد.

جاءت هذه الزيادات في ظل زيادة غير متوقعة في الدخل الشخصي، الذي ارتفع بنسبة 1%، وهو أعلى بكثير من التوقعات بنسبة 0.3%. بينما انخفض الإنفاق بنسبة 0.1% مقابل التوقعات بارتفاع بنسبة 0.2%.

أظهرت الأخبار تأثيرًا متواضعًا على الأسواق، حيث كانت عقود الأسهم المتداولة في السوق متباينة وعوائد السندات الحكومية الأمريكية ارتفعت قليلاً. 

كما أشارت أسواق العقود الآجلة التي يراهن فيها المتداولون على اتجاه أسعار الفائدة إلى تحرك ضئيل، مع ترجيح تخفيض أسعار الفائدة الأولى من قبل الاحتياطي الفيدرالي في يونيو.

هذا وظل مؤشر الدولار قرب العلامة 103.9 يوم الخميس، قرب أدنى مستوى له في أربعة أسابيع عند 103.82 الذي تم تسجيله في وقت سابق من الأسبوع، حيث يقيم الأسواق مجموعة من البيانات الاقتصادية الرئيسية للحصول على تلميحات حول توقعات الاحتياطي الفيدرالي لهذا العام.

وفي وقت كتابة هذا التقرير، تراجع مؤشر الدولار -الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات منافسة له- مسجلا 103.77 نقطة مقابل 103.92نقطة.

الولايات المتحدة تتفادى إغلاق حكومي جزئي

مرر مجلس النواب الأمريكي مشروع قانون يساعد الإدارة الأمريكية على تفادي الإغلاق الحكومي الجزئي. ومن المقرر أن يُرفع مشروع القانون إلى مجلس الشيوخ من أجل تمريره ليتحول إلى قانون نافذ.

وكان تشاك شومر، زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ، الخميس قد ذكر في وقت سابق يوم الخميس أنه “مستعد لتمرير مشروع قانون لتمويل قصير الأجل اللية”.

صعود البيتكوين

ارتفع البيتكوين أعلى مستوى 59 ألف دولار خلال تعاملات اليوم الأربعاء، وهو مستوى جديد لم تشهده منذ نوفمبر 2021، مما دفع الارتفاع الأسبوعي إلى حوالي 16% وزيادة لشهر فبراير إلى حوالي 39%. 

وفي وقت كتابة هذا الخبر، ارتفعت عملة بيتكوين إلى مستوى 60158 دولار مقابل 57065 دولار. ويمكن أن يُعزى هذا الارتفاع إلى زيادة المشتريات من قبل المستثمرين الكبار، بالإضافة إلى الشهرة المتزايدة لصناديق تداول البيتكوين في البورصة التي تم إطلاقها في يناير، مما أدى إلى تحقيق أحجام تداول قياسية. 

علاوة على ذلك، أضافت الحدث المقبل لتقليص مكافأة معدني عملات بيتكوين المرتقب في أبريل زخمًا إيجابيًا إضافيًا للعملة المشفرة. 

من الناحية التاريخية، ارتبطت أحداث تنصيف عملة بيتكوين ارتباط وثيق بارتفاعات في السوق. علاوة على ذلك، هناك تكهنات متزايدة حول الموافقة المحتملة على صناديق الاستثمار المتداولة المرتبطة بالإيثيريوم، والتي قد تدفع بأسعار الإيثيريوم للأعلى. 

الأسبوع المقبل

سيتابع المستثمرون عن كثب تقرير العمل في يناير من الولايات المتحدة وخطب عدد من المسؤولين في مجلس الاحتياطي الفيدرالي، بما في ذلك تقارير رئيس المجلس جيروم باول الشهرية إلى الكونغرس.

كما ستركز الأسواق على مؤشرات رئيسية في الولايات المتحدة مثل: مؤشر ISM الخدمي، وفرص العمل JOLTS، وطلبات المصانع، وبيانات التجارة الخارجية.

على الصعيدين الدولي والإقليمي، سيكون التركيز على قرارات بنكي الاحتياطي الفيدرالي الأوروبي وكندا بشأن أسعار الفائدة، إلى جانب معدلات التضخم في تركيا وسويسرا وكوريا الجنوبية والمكسيك.

سيتم أيضًا مراقبة معدلات نمو الناتج المحلي الإجمالي في أستراليا وجنوب أفريقيا. وأخيرًا، سيتم مراقبة بيانات التجارة للمصدرين الرئيسيين مثل ألمانيا والبرازيل وفرنسا وأستراليا والصين وكندا، جنبًا إلى جنب مع مؤشرات الخدمات للصين وإسبانيا وإيطاليا والبرازيل.

تحقق أيضا

أسهم وول ستريت

هل تنجح أسهم وول ستريت في اختبار جودة اتجاهها الصاعد الحالي؟

قد يكون ارتفاع عائدات سندات الخزانة الأمريكية أحدث اختبار للارتفاع الذي جعل أسهم وول ستريت …