نور تريندز / التقارير الاقتصادية / ملخص الأسبوع: إقالة جديدة في المركزي التركي والبيانات السلبية تضر بالدولار
تركيا: الثقة الاقتصادية تنخفض في فبراير
تركيا

ملخص الأسبوع: إقالة جديدة في المركزي التركي والبيانات السلبية تضر بالدولار

تمكن الدولار الأمريكي في اليوم الأخير من تعاملات الأسبوع الجاري من الصعود مقابل أغلب العملات الرئيسية مستفيدا من استمرار تحسن البيانات الاقتصادية للولايات المتحدة.

 وارتفع المؤشر إلى أعلى مستوى له على مدار تعاملات الخميس عند 90.44 نقطة مقابل أدنى المستويات الذي سجل 90.44 نقطة.

وكان قد انخفض الذهب للجلسة الثانية إلى حوالي 1890 دولارًا للأوقية اليوم الجمعة من أعلى مستوى في أكثر من 4 أشهر عند 1910 دولارًا في 26 مايو وسط إشارات على التعافي الاقتصادي الأسرع ومع ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية. وفيما يلي أبرز الأحداث التي شهدتها أسواق المال خلال الأسبوع:

أداء سوق العملات المشفرة

كافحت العملات المشفرة من أجل التعافي خلال تعاملات يوم الإثنين، حيث تحسنت بعد الموجة البيعية التي تعرضت لها في عطلة نهاية الأسبوع مدعومة بمزيد من المؤشرات على حملة القمع الصينية المتزايدة على القطاع الناشئ.

كانت قد ارتفعت البيتكوين إلى 37391 دولارًا أمريكيًا بعد انخفاضها بنحو 7.5 ٪ في اليوم السابق، وكان آخر ارتفاع بنسبة 5 ٪.

بينما قفزت ثاني أكبر عملة معماة إيثر بأكثر من 10٪ ليصل إلى 2321 دولارًا ، مما أدى إلى محو خسائر بلغت 8.6٪ يوم الأحد ، ما دفعها إلى الاقتراب من أدنى مستوى لها في شهرين عند 1730 دولارًا.

انخفضت عملة البيتكوين بحوالي 5٪ إلى أقل من 38 ألف دولار يوم الثلاثاء، متراجعة من مكاسبها بنسبة 12٪ يوم الإثنين مع استمرار الاضطرابات التنظيمية خلال عطلة نهاية الأسبوع.

جاء ذلك على الرغم من أن الرئيس التنفيذي لشركة Tesla إيلون ماسك والرئيس التنفيذي لشركة MicroStrategy مايكل سايلور أشاروا إلى دعمهم لجهد واضح من قبل عمال مناجم البيتكوين عملياتهم أكثر صداقة للبيئة.

وخلال تعاملات يوم الأحد الماضي، هبطت عملة البيتكوين لفترة وجيزة بنحو 15٪، حيث شددت الصين والولايات المتحدة اللوائح المتعلقة بالعملات المشفرة، لكن الأصول الرقمية تمكنت من التعافي يوم الاثنين.

أداء سوق السلع

تداولت أسعار النفط على ارتفاع ملحوظ يوم الاثنين بسبب مخاوف من موسم الأعاصير في خليج المكسيك.

كان التجار متفائلين بشأن تعافي الطلب على الوقود هذا الصيف، حيث من المقرر أن تسمح برامج التطعيم في أوروبا والولايات المتحدة لمزيد من الناس بالسفر.

وخلال تعاملات الثلاثاء، ارتفعت أسعار النفط لليوم الثالث حيث استقرت بالقرب من أعلى مستوياتها في أسبوع واحد بعد أن قفزت بأكثر من 3٪ في الجلسة السابقة حيث خفف المستثمرون من التوقعات السابقة بعودة مبكرة لإيران مُصدرة النفط إلى أسواق الخام الدولية.

أما عن الذهب، فقد استغل الذهب هبوط الدولار الأمريكي وسط البيانات الأمريكية التي ظهرت الخميس ليحقق ارتفاعا جديدا على بعد أربعة دولارات من مستوى المقاومة العنيدة 1900 دولار للأونصة.

وارتفعت العقود الآجلة للذهب إلى 1896 دولار للأونصة مقابل الإغلاق المسجل في الجلسة الماضية عند 1895 دولار للأونصة. وهبط المعدن النفيس إلى أدنى مستوياته على مدار يوم التداول الجاري عند 1888  دولار مقابل أعلى المستويات الذي سجل 1903 دولار.

أداء الدولار والسندات الأمريكية

على مدار تعاملات الاثنين، تعرض الدولار الأمريكي لضغوط من مصادر مختلفة كان أبرزها مخاوف ارتفاعات حادة في التضخم قد تستمر حتى نهاية العام المقبل، وفقا لتصريحات أحد أعضاء محافظي بنك الاحتياطي الفيدرالي.

وهبط مؤشر الدولار، الذي يوفر صورة واضحة لأداء العملة الأمريكية مقابل سلة العملات الرئيسية، إلى مستوى 89.77 نقطة مقابل الإغلاق اليومي المسجل في الجلسة الماضية عند 89.84 نقطة. 

وارتفع المؤشر إلى أعلى مستوياته في يوم التداول الأول من الأسبوع الجديد عند 89.87 نقطة مقابل أدنى المستويات الذي سجل 89.75 نطقة.

تداول الدولار الأمريكي في موقف دفاعي بالقرب من أدنى المستويات الشهرية في منطقة 89.70 عند التحول يوم الثلاثاء.

كما تستمر عوائد سندات العشر سنوات الأمريكية في التحرك حول 1.60٪ بعد انخفاض يوم الاثنين إلى أدنى مستوياتها في أسبوعين بالقرب من 1.59٪.

تصريحات أبرز أعضاء البنوك المركزية

توقع جيمس بوللارد، عضو مجلس محافظي بنك الاحتياطي الفيدرالي، الاثنين إن يستمر معدل التضخم في الولايات المتحدة فوق مستوى 2.00% هذا العام والعام الذي يليه.

وأضاف: “لدينا المزيد من ارتفاع التضخم”، مرجحا الجزء الأكبر من التضخم الحالي في أسعار المستهلك سوف يكون مؤقتا، لكن بعض التضخم سوف يمتد حتى نهاية العام المقبل.

وتابع: “سوف يحين الوقت الذي يمكننا فيه التحدث عن تغيير في السياسة النقدية، لكن هذا الوقت لن يكون وسط انتشار الوباء”.

فيما قال رافاييل بوستيك، عضو مجلس محافظي بنك الاحتياطي الفيدرالي، الاثنين إن الاقتصاد الأمريكي ولا يزال أكثر مرونة، مؤكدا على أهمية ضمان الفيدرالي لعدم وجود أضرار مستدامة لا تزال للوباء.

وأضاف أن “استجابة الطلب أسرع استجابة العرض، وهو ما أدى إلى الارتفاعات الحالية في الأسعار”.

وتابع: “لم نتجاوز الأزمة بعد فيما يتعلق بعمليات الإخلاء والإيجارات”، مرجحا أن سوق العقارات الرسمي هو السوق الذي ينطوي على أكبر قدر من انعدام اليقين في المرحلة الراهنة.

وقال بوستيك: “اللحظة التي يعود فيها الأطفال إلى مدارسهم ويدرسون طوال اليوم تُعد محورية في تقييم الوضع الذي يكون عليه الاقتصاد”.

الشأن التركي

أقال الرئيس التركي أحد نواب محافظ البنك المركزي في البلاد، وهو ثالث مسؤول كبير يتم عزله خلال شهرين في سلسلة من التدخلات في المؤسسة المستقلة اسميًا والتي أثارت قلق المستثمرين. 

فقد أصدر رجب طيب أردوغان مرسومًا في الجريدة الرسمية في الساعات الأولى من صباح يوم الثلاثاء يقال عضو لجنة السياسة النقدية أوغوزان أوزباس، ويحل محله سميح تومين المستشار الرئاسي وأستاذ الاقتصاد بجامعة تيد في أنقرة.

وفي مارس، أقال أردوغان ناسي أغبال، ثالث محافظ للبنك المركزي في أقل من عامين. وكان قد تم استبدال أغبال الصديق للسوق بصاحب كافجي أوغلو، كاتب عمود في إحدى الصحف يشارك أردوغان وجهة نظره غير التقليدية بأن أسعار الفائدة المرتفعة تدفع التضخم بدلاً من إخماده. بعد أسبوع، حل أردوغان محل نائب الحاكم مراد جيتينكايا.

تحقق أيضا

لوي: معدل السياسة السلبية في أستراليا "أمر غير محتمل على الإطلاق"

لماذا تمسكت أستراليا بخطة خفض التحفيز رغم إضرار كورونا بالاقتصاد؟

قال بنك الاحتياطي الأسترالي إنه سيلتزم بالتخفيض المخطط لمشتريات السندات حتى مع إغلاق سيدني المطول …