نور تريندز / التقارير الاقتصادية / ما هي أبرز ما تضمنه محضر اجتماع الاحتياطي الأسترالي اليوم؟
المركزي الأسترالي يٌبقي على الفائدة كما هي ولكن!
الاحتياطي الأسترالي

ما هي أبرز ما تضمنه محضر اجتماع الاحتياطي الأسترالي اليوم؟

صرح البنك الاحتياطي الأسترالي اليوم الثلاثاء أنه يدرس ثلاثة خيارات تتعلق بحجم أول زيادة في سعر الفائدة منذ 2010، وفقًا لما ورد في محضر اجتماع السياسة النقدية الصادر يوم 3 مايو، وذلك حينما رفع سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس.

وكان قد وافق مجلس الإدارة الاحتياطي الأسترالي على أن رفع السعر بمقدار 15 نقطة أساس، كما توقع معظم الاقتصاديين، لم يكن منطقيًا نظرًا لأن السياسة كانت تحفيزية بشكل كبير ومن المحتمل جدًا أن تكون هناك حاجة إلى مزيد من الزيادات في الأسعار، وذلك حسبما قال البنك الاحتياطي.

وأظهر المحضر الذي صدر اليوم الثلاثاء أن الاحتياطي الأسترالي أقر بأنه يمكن تقديم حجة بشأن 40 نقطة أساس قبل اختيار 25 نقطة أساس للإشارة إلى العودة إلى إجراءات التشغيل العادية بعد الوباء.

علاوة على ذلك، أفاد البنك المركزي الأسترالي: “بالنظر إلى أن مجلس الإدارة يجتمع شهريًا، فستتاح له الفرصة لمراجعة تحديد أسعار الفائدة مرة أخرى في غضون فترة زمنية قصيرة نسبيًا، بناءً على معلومات إضافية التي سيحصل عليها من البيانات”.

فيما كان قد أدى قرار بنك الاحتياطي الأسترالي برفع أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس أكبر من المتوقع إلى 0.35٪ إلى انضمامه إلى نظرائه العالميين في الكفاح ضد التضخم. 

ومن جهته، أشار محافظ الاحتياطي الأسترالي، فيليب لوي، إلى مزيد من الزيادات في التوقعات بعد أن بلغ التضخم في الربع الأول 5.1٪، وهي أسرع وتيرة منذ أكثر من 20 عامًا.

وفي سياق آخر، تهدد حرب روسيا على أوكرانيا وعمليات الإغلاق في الصين بسبب تزايد أعداد الإصابة بفيروس كورونا إلى بزيادة ضغوط أسعار المستهلكين. ويأتي ذلك على رأس الاقتصاد المحلي الذي يتعافى بالفعل بقوة، مع بطالة منخفضة وإنفاق استهلاكي قوي.

كما قال بنك الاحتياطي الأسترالي في محضر الاجتماع الصادر اليوم: “على الصعيد العالمي، لم يتضح بعد كيف سيتم حل مشكلات العرض المختلفة”، أما “على الصعيد المحلي، كان هناك حالة عدم يقين بشأن كيفية استجابة إنفاق الأسرة لتآكل الأجور الحقيقية، لأن الأجور لم تواكب أسعار المستهلك”.

البيانات الاقتصادية المرتقبة

من الممكن أن تعزز بيانات الأجور المقرر صدورها يوم غد الأربعاء وأرقام التوظيف يوم الخميس وجهة نظر بنك الاحتياطي الأسترالي بأن سوق العمل الضيق أدى بالفعل إلى رفع الأجور في النهاية.

ومن المتوقع أن يرتفع مؤشر أسعار الأجور بنسبة 0.8% في الربع الأول من عام 2022، مقارنة بربع ديسمبر، و 2.5% على أساس سنوي. كما أنه من المتوقع أن تنخفض البطالة في أبريل إلى 3.9%، وهو أول كسر دون 4% منذ أوائل السبعينيات.

هذا ومن جهته، قال بنك الكومنولث إن نمو الأجور بنسبة 0.9% على الأقل، أو معدل بطالة أقل من 3.8%، يمكن أن يؤثر على بنك الاحتياطي الأسترالي ليرتفع في يونيو بمقدار 0.4 نقطة مئوية.

تجدر الأشارة إلى أن تشديد بنك الاحتياطي الأسترالي يشكل مشكلة لحكومة رئيس الوزراء سكوت موريسون قبل انتخابات يوم السبت المقبل حيث أن الناخبين مثقلون بالديون ويتصارعون بالفعل مع ارتفاع تكاليف المعيشة.

وأظهر المحضر أن “الأعضاء لاحظوا أنه سيكون من الأصعب إعادة التضخم إلى الهدف 2-3% إذا تغيرت سيكولوجية التضخم في أستراليا بطريقة دائمة”.

“لقد اتفقوا أيضًا على أنه من المحتمل أن تكون هناك حاجة إلى مزيد من الزيادات في أسعار الفائدة لضمان عودة التضخم في أستراليا إلى الهدف بمرور الوقت.”

مشكلات الاقتصاد الصيني تعرقل سياسة الاحتياطي الأسترالي

سيشكل التدهور في الاقتصاد الصيني مصدر قلق متزايد للبنك الاحتياطي الأسترالي، حيث يقوم بتقييم حجم ووتيرة التشديد النقدي في محاولة للسيطرة على التضخم.

وتشير العقود الآجلة للسندات الأسترالية، التي قلصت فرصة زيادة كبيرة في معدل السيولة بمقدار 40 نقطة أساس وسط مخاوف النمو العالمي المتصاعدة، الآن إلى احتمال 98% لتحرك 25 نقطة أساس القياسية الشهر المقبل. إذا كان هذا صحيحًا، فسوف يرتفع معدل النقد إلى 0.6% الشهر المقبل، من 0.35%.

تتوقع العقود الآجلة أن يصل معدل النقد إلى 2.73% بحلول نهاية العام، وهو ما يعادل تسع زيادات ربع نقطة في الاجتماعات السبعة المتبقية لسياسة البنك الاحتياطي الأسترالي.

أما عن الدولار الأسترالي، فقد ارتفع بنسبة 0.6% إلى 70.15 مقابل نظيره الأمريكي، وهو ثالث يوم على التوالي من المكاسب، لكنه لا يزال يعاني من خسائر فادحة، بعد أن انخفض بأكثر من 7% منذ أوائل الشهر الماضي. 

كما تلقت العملة المحلية الأسترالية ضربة أخرى يوم أمس الاثنين بعد أن أظهرت بيانات رسمية أن مبيعات التجزئة في الصين في أبريل انخفضت بنسبة 11.1%، أي ضعف الانخفاض المتوقع تقريبًا.

تحقق أيضا

نيوزيلندا، الاقتصاد، الدولار النيوزيلندي

الاحتياطي النيوزيلندي يرفع الفائدة بقوة رغم توقعات الركود

رفع البنك الاحتياطي النيوزلندي أسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس مشيرًا إلى مزيد من التشديد …