نور تريندز / التقارير الاقتصادية / ما هو المتوقع من بنك الاحتياطي النيوزيلندي في اجتماعه يوم غد؟
الناتج المحلي، نيوزيلندا، الدولار
نيوزيلندا، الدولار

ما هو المتوقع من بنك الاحتياطي النيوزيلندي في اجتماعه يوم غد؟

من المتوقع أن يرفع البنك المركزي معدل النقد الرسمي (OCR) بمقدار 50 نقطة أساس (أي نصف نقطة مئوية) إلى 2 في المائة في أحدث بيان للسياسة النقدية المرتقب صدوره يوم غد الأربعاء، مع تحذير من أن المزيد من الارتفاع قادم.

وتأتي هذه الزيادة في سعر الفائدة في أعقاب ارتفاع مماثل في الحجم قام به المركزي النيوزيلندي في شهر أبريل الماضي، عندما قال بنك الاحتياطي النيوزيلندي إنه يتخذ نهجًا “في الوقت المناسب” لمعالجة التضخم الذي بلغ أعلى مستوى له في 30 عامًا عند 6.9 بالمائة.

فيما يرى بعض الاقتصاديين أن بنك الاحتياطي النيوزيلندي يمكنه تحمل “عدم توقف التضخم” والحاجة إلى السيطرة عليه في أقرب وقت ممكن.

كما أشاروا إلى أن هذا القرار يعتبر الطريق الذي سيجلب “ندما أقل” للمركزي النيوزيلندي وهو لا يزال يحاول نقل سعر الفائدة إلى وضع محايد – حوالي 2 في المائة -، ثم اتخاذ موقف أكثر حذرا من هناك.

ويُنظر إلى “المعدل المحايد” على أنه المستوى الذي لا يبالغ فيه سعر الفائدة في تحفيز الاقتصاد أو قمع النمو، على الرغم من أنه من المتوقع أن يصل معدل النقد إلى 3 في المائة على الأقل على المدى القصير حيث يتعامل بنك الاحتياطي النيوزيلندي مع الارتفاع الحالي.

علاوة على ذلك، فإن لدى بنك الاحتياطي النيوزيلندي تفويضان أساسيان من الحكومة للحفاظ على استقرار التضخم عند حوالي 2 في المائة وضمان أقصى قدر من التوظيف المستدام.

فيما يتضح أن المركزي النيوزيلندي فشل في تحقيق استقرار معدل التضخم في الوقت الحالي، ولكن نجح في التفويض الثاني حيث أن البطالة وصلت إلى مستوى قياسي منخفض بلغ 3.2 في المائة.

معدل الأجور هو أكبر المخاوف

تعد واحدة من مخاوف المركزي النيوزيلندي الرئيسية هي أن سوق العمل المضطرب سوف يؤجج ضغوط الأجور، والتي بدورها ستدفع الأسعار.

وذلك لأن الزيادات في أسعار الفائدة تتحكم بشكل مباشر في التضخم المحلي مثل: الأجور، والغذاء، والإيجارات، والإنفاق الاستهلاكي المفرط، في حين أن التضخم القادم من الخارج المتمثل في أسعار الوقود والأسمدة وارتفاع الأسعار الناجم عن اضطرابات سلسلة التوريد وحرب أوكرانيا هو أمر خارج عن سيطرة بنك الاحتياطي النيوزيلندي.

في شهر أبريل، قالت لجنة السياسة النقدية، التي تحدد معدل الفائدة، إنها “ستظل مركزة على ضمان ألا يصبح تضخم أسعار المستهلكين المرتفع الحالي جزءًا لا يتجزأ من توقعات التضخم على المدى الطويل”.

وهذا سيترجم إلى سلسلة من الارتفاعات في أسعار الفائدة لبقية العام، على الرغم من أنه من المتوقع أن يكون بنك الاحتياطي النيوزيلندي أكثر وعياً بحجم ارتفاع الأسعار في المستقبل.

ومن جانبه، قال كبير الاقتصاديين في Kiwibank، جارود كير، إن بنك الاحتياطي النيوزيلندي سيحتاج إلى نبرة قوية في بيانه لإدارة توقعات التضخم، بينما يحاول تأمين هبوط اقتصادي سلس من خلال عدم المبالغة في رفع أسعار الفائدة.

كما أوضح أنه من السهل القول أن خطر حدوث ركود يرتفع مع كل رفع سعر الفائدة؛ فإن مخاطر الركود هي السبب في أننا نتوقع أن يتوقف بنك الاحتياطي النيوزيلندي عند 3 في المائة، ولا يتابع تشديد توقعاته بالكامل.

ومع ذلك، من المقرر أن ترتفع أسعار الفائدة على التجزئة نتيجة أي زيادة في معدل النقد الرسمي، مما يؤثر على ميزانيات الأسر ويبطئ إنفاق المستهلكين.

توقعات البنوك الكبرى

يتوقع الاقتصاديون لدى بنك ANZ أن يرفع بنك الاحتياطي النيوزيلندي معدل النقد الرسمي (OCR) بمقدار 50 نقطة أساس إلى 2.00٪. 

وأفادوا قائلين “ما زلنا نتوقع أن يتحول بنك الاحتياطي النيوزيلندي إلى الوتيرة المعتادة المتمثلة في الارتفاعات بمقدار 25 نقطة أساس من شهر يوليو فصاعدًا مع تزايد الأدلة على تراجع الطلب”.

ومع ذلك، في حالة ظهور المزيد من المفاجآت في الاتجاه الصاعد من معدلات التضخم، فإن العقبة أمام رفع الفائدة بمقدار 50 نقطة آخرى في شهر يوليو تكون منخفضة.

ومن جهتهم، يعتقد المحللون لدى Wells Fargo أن يمهد ارتفاع التضخم وتفاؤل بنك الاحتياطي النيوزيلندي الطريق لارتفاع آخر بمقدار 50 نقطة أساس في  شهر مايو، مما سيرفع معدل النقد الرسمي إلى 2.00٪.

كما أضافوا “نتوقع بعد ذلك ارتفاعًا إضافيًا في أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس في يوليو وأغسطس وأكتوبر ونوفمبر، مما سيرفع معدل النقد الرسمي إلى 3.00٪ في نهاية عام 2022 “.

تحقق أيضا

بنك إنجلترا يٌبقي على سعر الفائدة

بنك إنجلترا يرفع أسعار الفائدة إلى أقصى حد منذ عام 1995

رفع بنك إنجلترا اليوم الخميس أسعار الفائدة بأكبر قدر منذ 27 عامًا، على الرغم من …