نور تريندز / التقارير الاقتصادية / ما السبب وراء رؤية المركزي النيوزيلندي عودة النمو الاقتصادي إلى مستوياته قبل جائحة كورونا؟
نيوزيلندا، البنك المركزي، الفائدة
نيوزيلندا، البنك المركزي، الفائدة

ما السبب وراء رؤية المركزي النيوزيلندي عودة النمو الاقتصادي إلى مستوياته قبل جائحة كورونا؟

قال بنك الاحتياطي النيوزيلندي (RBNZ) اليوم الثلاثاء إن النشاط الاقتصادي عاد إلى مستويات ما قبل كوفيد-19 مدعومًا بالنتائج الصحية المحلية المواتية وتحسين الطلب العالمي وارتفاع أسعار السلع والصادرات النيوزيلندية.

وقال البنك المركزي في بيانه السنوي إن الانتعاش في الإنفاق الاستهلاكي ونشاط البناء، جاء مدعومًا بحوافز نقدية ومالية كبيرة، كان يدعم أيضًا نمو التوظيف.

ومع ذلك، لا تزال نقاط الضعف قائمة ويحتاج التعافي إلى استمرار الدعم النقدي والمالي”، على حد قول محافظ المركزي النيوزيلندي أدريان أور ونائب المحافظ جيف باسكاند في البيان.

كما أضاف “أور” لا نزال على استعداد لمواجهة التحديات التي تفرضها بيئتنا الاقتصادية والمالية “.

ومن جهتها، فرضت نيوزيلندا عمليات إغلاق صارمة وإجراءات للتباعد الإجتماعي للقضاء فعليًا على فيروس كورونا محليًا، مما سمح للاقتصاد بالعودة إلى مستويات ما قبل الوباء في وقت أقرب مما كان متوقعًا.

أصبح بنك الاحتياطي النيوزيلندي الشهر الماضي من أوائل الاقتصادات المتقدمة التي أشارت إلى الابتعاد عن الإعدادات التحفيزية المعتمدة خلال الوباء بعد أن ألمح إلى رفع أسعار الفائدة العام المقبل.

في السياق نفسه، قال بنك الاحتياطي النيوزيلندي في البيان إنه طالما تم احتواء كوفيد -19 واستمرار التعافي الاقتصادي العالمي، فمن المتوقع في نهاية المطاف أن تعود إعدادات السياسة الاقتصادية إلى طبيعتها على المدى المتوسط.

لكنه أضاف أن المخاطر المرتبطة بسوق الإسكان تتراكم ويبدو أن أجزاء من الاقتصاد أكثر عرضة للتراجع في المستقبل مما كانت عليه قبل الوباء.

الجدير بالذكر لقد ارتفعت أسعار المساكن بنحو 30٪ خلال العام الماضي مدفوعة بأسعار الفائدة المنخفضة تاريخياً ونقص المساكن الميسورة التكلفة.

تحقق أيضا

هل ستؤكد نتائج اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة اليوم على بدء خفض المشتريات في نوفمبر؟

قد يؤكد إصدار محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة اليوم أن الإعلان عن الخفض التدريجي …