نور تريندز / التقارير الاقتصادية / ماذا سيحمل تقرير الوظائف الأمريكية عن شهر نوفمبر للأسواق؟
ماذا سيحمل تقرير الوظائف الأمريكية عن شهر نوفمبر للأسواق؟
تقرير الوظائف غير الزراعية الأمريكية

ماذا سيحمل تقرير الوظائف الأمريكية عن شهر نوفمبر للأسواق؟

تترقب الأسواق اليوم الجمعة عن كثب صدور بيانات التوظيف الأمريكية، ويتوقع المشاركون في السوق أن يسجل تقرير التوظيف القادم لشهر نوفمبر ما بين 200 ألف و 610 ألف وظيفة جديدة. 

في ظل الظروف الطبيعية، سيكون الإجماع على 500 ألف وظيفة جديدة علامة رائعة للاقتصاد، ولكن بالنظر إلى الوضع الراهن، من المهم أن تضع في اعتبارك بعض المقاييس الأخرى عند تحليل هذا التقرير وأبرزها: أولاً، معدل البطالة الحالي يبلغ 6.9٪، وهو معدل مرتفع ولكن وبالتأكيد أفضل من معدل 14٪ الذي شهدناه في أبريل. 

السؤال الرئيسي الذي يجب طرحه فيما يتعلق بمعدل البطالة هو سبب انخفاض مستويات البطالة؟ 

هناك عاملين رئيسيين أسهموا في انخفاض معدل البطالة: عدد العمال الذين يتم تعيينهم ومعدل مشاركة الدولة، فكلما زاد عدد الأشخاص الذين يبحثون عن عمل، يزداد معدل المشاركة مما قد يؤدي إلى ارتفاع معدل البطالة إذا لم ينجحوا في الحصول على وظيفة. 

تجدر الإشارة إلى أن معدل المشاركة ظل منخفضًا حتى عام 2020، مما لعب دورًا في انخفاض معدل البطالة الإجمالي خلال نفس الإطار الزمني، على سبيل المثال، في فبراير كان معدل المشاركة 63.4٪ – وهو رقم صحي لأي اقتصاد سليم. ولكن بحلول شهر أبريل، انخفض المعدل إلى 60.2٪ وتعافى منذ ذلك الحين إلى 61.4٪ في سبتمبر. 

على الرغم من أن هذه ليست سوى بضع نقاط مئوية، إلا أن هذه الأرقام تمثل ملايين الأمريكيين الذين تخلوا عن البحث عن وظيفة ولم يعد يتم احتسابهم في حسابات معدل البطالة. 

هذا وفي شهر أكتوبر وحده، انخفض عدد الباحثين عن عمل بمقدار 539 ألفًا، لذلك عندما نسمع أن معدل البطالة قد انخفض مرة أخرى، من المهم أن نتذكر أن هناك أكثر من 6 ملايين شخص لم يعودوا يبحثون بنشاط عن عمل، ونتيجة لذلك، أحد الاعتبارات الرئيسية الأخرى هو كيفية ارتباط تقرير الوظائف هذا بالصورة الكبيرة للاقتصاد الحالي.

 بافتراض صحة تقدير الإجماع وأنه تمت إضافة 500 ألف وظيفة جديدة بالفعل في نوفمبر، سيظل الاقتصاد يعاني من عجز بنحو 5 ملايين وظيفة في عام 2020، وبينما سيكون خلق 500 ألف وظيفة جديدة في نوفمبر أمرًا مشجعًا، إلا أنه سيظل هناك ضعف عدد العاطلين عن العمل مقابل بداية العام مع خروج ملايين أخرى من القوى العاملة بالكامل.

وعلى صعيد أخر، انخفض عدد الأمريكيين الذين قدموا مطالبات لأول مرة للحصول على إعانات البطالة الأسبوع الماضي ، لكنه ظل مرتفعا بشكل غير عادي وسط قيود تجارية واسعة النطاق لإبطاء المد المتصاعد من الإصابات الجديدة بـ COVID-19 وعدم وجود حوافز مالية إضافية.

ومن المحتمل أن يكون الانخفاض الأكبر من المتوقع في مطالبات البطالة الأسبوعية التي أبلغت عنها وزارة العمل يوم الخميس متأثرًا بعطلة عيد الشكر ، والتي قال الاقتصاديون إنها قد تؤثر على النموذج الذي تستخدمه الحكومة لإزالة التقلبات الموسمية من البيانات.

فيما أظهرت بيانات أخرى أن الوباء وحزمة الإغاثة من فيروس كورونا المستنجد تقريبًا يعوقان الانتعاش الاقتصادي ، مع تباطؤ نشاط صناعة الخدمات إلى أدنى مستوى في ستة أشهر في نوفمبر.

وظل الجمهوريون والديمقراطيون في الكونجرس غير قادرين على التوصل إلى اتفاق بشأن حزمة أخرى يوم الأربعاء ، مع دفع كبار الجمهوريين لما وصفه كبار الديمقراطيين في مجلس الشيوخ بأنه “اقتراح حزبي غير ملائم”.

هذا وقبيل صدور تقرير الوظائف، امتدت مسيرة الدولار الأمريكي السلبية، حيث يقترب من أدنى مستوياته عند منتصف النطاق 90.00. 

فقد مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات الرئيسية، قوته للجلسة الرابعة على التوالي في نهاية الأسبوع ويتداول قرابة من أدنى مستوياته الأخيرة في 32 شهرًا عند منطقة 90.50.

تحقق أيضا

أسهم وول ستريت

هل تنجح أسهم وول ستريت في اختبار جودة اتجاهها الصاعد الحالي؟

قد يكون ارتفاع عائدات سندات الخزانة الأمريكية أحدث اختبار للارتفاع الذي جعل أسهم وول ستريت …