نور تريندز / التقارير الاقتصادية / لماذا أطلقت وكالة الطاقة الدولية تحذيرات عن النفط؟
لماذا خفضت وكالة الطاقة الدولية توقعات الطلب على النفط؟
إدارة معلومات الطاقة

لماذا أطلقت وكالة الطاقة الدولية تحذيرات عن النفط؟

يبدو أن أوبك وحلفاؤها عازمون على مواصلة زيادات الإنتاج، مع اختراق أسعار النفط لسقف 70 دولارًا للبرميل وسط توقعات بضيق السوق على الرغم من أزمات فيروس كورونا في آسيا واحتمال تخفيف العقوبات عن إيران.

ومن جهته، قال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان في تصريحاته الافتتاحية لاجتماع أوبك + في الأول من يونيو إن صورة الطلب [على النفط] أظهرت علامات واضحة على التحسن، “خاصة في الولايات المتحدة والصين.

وأشاد بالانتشار العالمي للقاحات فيروس كورونا، والتي بلغ مجموعها الآن 1.8 مليار جرعة يتم تناولها في جميع أنحاء العالم.

كما قال “هذا جدير بالثناء ويمكن أن يؤدي فقط إلى مزيد من إعادة التوازن لسوق النفط”.

في السياق نفسه، لكن على الرغم من انتعاش الطلب، قال الأمير إنه “لا تزال هناك غيوم في الأفق، وبالتالي يجب أن نستمر في التشاور مع أساسيات السوق ومراقبتها عن كثب وأن نكون استباقيين لضمان استقرار السوق”.

تحالف أوبك + الذي يضم 23 دولة، والذي كان لديه ما يقرب من 7 ملايين برميل في اليوم من الإنتاج في وضع عدم الاتصال في أبريل، في طور زيادة الإنتاج بنحو 2.1 مليون برميل في اليوم من مايو إلى يوليو – ما يقرب من 2 ٪ من الطلب قبل الجائحة – – منها 1.4 مليون برميل في اليوم ستأتي من السعودية.

أخبر المفوضون وكالة ستاندرد آند بورز جلوبال بلاتس أن الخطة ستظل على الأرجح كما هي حتى يظهر المزيد من الوضوح بشأن مصير الاتفاق النووي الإيراني وتأثير إجراءات احتواء فيروس كورونا في الهند واليابان وتايوان وغيرها من بؤر الوباء.

هذا ولم يبرم المفاوضون الأمريكيون والإيرانيون والاتحاد الأوروبي بعد اتفاقًا من شأنه تخفيف العقوبات على قطاع النفط الإيراني، ولا تزال هناك عقبات كبيرة.

حتى مع وجود اتفاق، قال وزراء أوبك + إنهم واثقون من أن السوق يمكن أن تمتص الكميات الإضافية من الخام الإيراني دون أن تنخفض الأسعار.

هذا وبعد شهر يوليو، لم يتم تحديد مستويات الإنتاج بعد. يدعو اتفاق أوبك + للإمداد إلى إبقاء الحصص ثابتة من يوليو إلى أبريل 2022، لكن الوزراء قالوا إنهم يحتفظون بالحق في تغييرها حسب ما تقتضيه ظروف السوق.

وقال المفوضون إن أوبك ستجتمع في 24 يونيو حزيران المقبل ثم تعقد اجتماعا موسعا في الأول من يوليو تموز مع روسيا وتسعة شركاء آخرين في اتفاق أوبك + للإمدادات.

تحذيرات وكالة الطاقة الدولية

تدق الدول المستهلكة بالفعل ناقوس الخطر في الأسواق التي يحتمل أن تحتدم مع وصول سعر خام برنت في الشهر الأول إلى 70.93 دولارًا للبرميل اعتبارًا من الساعة 1332 بتوقيت جرينتش، وهو أعلى مستوى في أكثر من عامين.

ومن جهتها، قالت وكالة الطاقة الدولية إن أسعار النفط العالمية ستواجه مزيدًا من الضغوط الصعودية ما لم يفرج أعضاء أوبك + عن المزيد من النفط الخام في الأشهر المقبلة لمواجهة انتعاش قوي في الطلب.

“على مدى الأشهر الستة المقبلة، أرى بوضوح شديد أن هناك انتعاشًا قويًا للطلب على النفط في الولايات المتحدة والصين وأوروبا وأماكن أخرى، وإذا التزمت أوبك + بسياساتها الحالية، فقد نرى فجوة أوسع بين العرض والطلب”، ذلك حسبما قال المدير التنفيذي فاتح بيرول لتلفزيون بلومبيرج في مقابلة في 1 يونيو.

كما أوضح بيرول “في غياب عدم تغيير السياسات مع اقتراب النمو القوي … سنشهد اتساع الفجوة وهو ما سيؤدي بدوره إلى مزيد من الضغوط الصعودية على الأسعار”.

هذا وفي أحدث تقرير لها عن سوق النفط الشهر الماضي ، قالت وكالة الطاقة الدولية إنها تتوقع انتعاشًا كبيرًا في الطلب على النفط بنحو 5.4 مليون برميل يوميًا في عام 2021 ، وتوقعت أن نمو المعروض المحتمل من قبل مجموعة أوبك + وغيرها لن يكون من المتوقع زيادة الطلب قريبا.

تحقق أيضا

منطقة اليورو: مؤشر ثقة المستهلك يتراجع كما هو متوقع

عوامل قد تعزز احتمالات هبوط اليورو في الفترة المقبلة

أنهى اليورو مسلسلا من الصعود المستمر امتد لسبعة أيام تداول على التوالي متحدثا عددا كبيرا …