نور تريندز / التقارير الاقتصادية / لماذا هناك تناقض صارخ بين سياسات سوق العمل الأمريكي والأوروبي؟
إعانات البطالة ، بيانات التوظيف، سوق العمل
إعانات البطالة ، بيانات التوظيف، سوق العمل

لماذا هناك تناقض صارخ بين سياسات سوق العمل الأمريكي والأوروبي؟

عندما يكشف البنك المركزي الأوروبي عن نتائج مراجعة استراتيجيته الكبرى هذا العام، سيكون هناك على الأقل تناقض صارخ واحد مع ممارسة بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي.

يبدو أن عدم المساواة في سوق العمل، وهو موضوع ساخن في عشرينيات القرن الحادي والعشرين وجزءًا أساسيًا من استنتاجات مجلس الاحتياطي الفيدرالي، من المرجح أن يحصل على معاملة أكثر هدوءًا في فرانكفورت.

ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن البنك المركزي الأوروبي يفتقر إلى التفويض المزدوج للاحتياطي الفيدرالي لاستقرار الأسعار والتوظيف الكامل. 

ولكن هذا يرجع أيضًا إلى أن صانعي السياسة في أوروبا ليس لديهم إمكانية الوصول إلى البيانات لمنحهم صورة كاملة عن عدم المساواة في المنطقة، بما في ذلك ما إذا كانت الأقليات العرقية والإثنية تستفيد بالتساوي من التحفيز النقدي والمالي.

يُظهر تحليل بلومبرج لخطابات أعضاء مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي أن الإشارات إلى المصطلحات المتعلقة بأسواق العمل قد انخفضت، بينما زادت الإشارات إلى تغير المناخ واليورو الرقمي – وكلاهما مشهور لدى الرئيسة كريستين لاغارد -.

ومن جهته، يقول راندال كروزنر، عضو مجلس محافظي بنك الاحتياطي الفيدرالي من عام 2006 إلى عام 2009 وهو الآن أستاذ في كلية بوث للأعمال بجامعة شيكاغو، “من المهم جدًا في مراجعة الإستراتيجية هذه بالنسبة لهم أن ينظروا عبر جميع الآفاق.”

هذا ويكمن خطر الفشل في التحديد الدقيق لقطاعات البطالة المرتفعة في أن البنك المركزي الأوروبي قد يستعيد التحفيز في وقت مبكر جدًا في فترة التعافي.

إن التوظيف هو واحد من 13 مجالًا للدراسة في مراجعة البنك المركزي الأوروبي، وهي الأولى منذ ما يقرب من عقدين. 

بعد مرور عام ونصف على العملية، لم يناقش مجلس إدارة صنع القرار الموضوع رسميًا بعد ولا يخطط للقيام بذلك حتى هذا الشهر، قبل انتهاء التمرين بأكمله، وفقًا لأشخاص مألوفين مع هذه المسألة. ورفض متحدث باسم البنك المركزي الأوروبي التعليق.

أحدث بنك الاحتياطي الفيدرالي موجات العام الماضي عندما أقر بأنه لم يأخذ في الحسبان البطالة في الفئات المهمشة، والتي تميل إلى التأخر في التعافي الاقتصادي.

هذا وأقرت لاجارد أنه سيكون من الصعب عليها محاكاة رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول، الذي أشار مرارًا وتكرارًا إلى ارتفاع معدلات البطالة بين العمال السود أثناء الوباء كسبب للحفاظ على الدعم النقدي في مكانه.

وأضافت لاجارد في حدث أقيم شهر أبريل الماضي أنه “من الصعب مقارنة بنك الاحتياطي الفيدرالي والبنك المركزي الأوروبي من منظور الشمولية هذا، لأن هدف التوظيف الذي حدده بنك الاحتياطي الفيدرالي بشكل صريح في تفويضه، جنبًا إلى جنب مع استقرار الأسعار، هو الأداة التي يمكن من خلالها أخذ الشمولية في الاعتبار”. 

المصدر: بلومبرج

تحقق أيضا

بنك إنجلترا يٌبقي على سعر الفائدة

هل يستفيد الإسترليني من وقف بنك إنجلترا مشتريات الأصول؟

اختلف رد فعل الإسترليني في الفترة الأخيرة تجاه الحديث عن التقييد النقدي، وقف أو تقليص …